الحياة المسيحية

ثالثاً: جنة مثمرة

القسم: جنة الرب.

إن "العين" و"الينبوع" يحولان جنة الرب إلى جنة مثمرة- فردوس رمان مع أثمار نفيسة (أو ثمينة). إن الروح غير المُحزن سيُنشئ في قلوبنا "ثمر الروح" والذي يُخبرنا عنه الرسول أنه "محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان (أو أمانة)، وداعة، تعفف" (غلاطية 5: 22) فما هي حقيقة هذه الثمار النفيسة للروح القدس، أليست هي صفات المسيح في المؤمن؟ إن الينبوع يصعد ليتصل بمصدره وهنا تأتي المشغولية بالمسيح وبأمجاده. وعندما يُرى مجد الرب نتغير إلى تلك الصورة من مجد إلى مجد. فيصبح القلب جنة الرب التي تحمل أثمار نفيسة لمسرة قلبه.

أضف تعليق


قرأت لك

من وراء الأفق البعيد

لا بد وأنت تنظر من وسط ضبابية هذا العالم المحيّر في ظلمته وقساوته، ولا بد وأنت تبحث عن الحقيقة وسط أكاذيب العالم الخالي من الحق، أن تكتشف من وراء الأفق البعيد لمسات الله القدير المحب لتختبر أنه:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة