الحياة المسيحية

التوبة والإيمان

القسم: خروج من ثلاث محلات.

المسيح تجرع كأس الموت والدينونة معاً

لكن قبل أن ننتقل إلى مسافة أبعد، لنُلقِ نظرة أخرى على صليب ربنا يسوع المسيح. نريد أن نرى ما فيه من كفارة. كان الموت مطلوباً بصفة حتمية، لأن الإنسان كان تحت حكم الموت، وكان لازماً أن يأتي ربنا يسوع ليحمل هذا الحكم. لكن هل كان المطلوب هو الموت فقط؟ إن الموت هو حكم الله على الإنسان فهل لم يكن هناك ما هو أكثر من الموت؟ نعم هناك ما أكثر لأن الكتاب يقول "إن بعد الموت الدينونة" (عبرانيين9: 27) فإن كان لازماً أن يقف ابن الله في مكاننا لكي يخلصنا، هل كان يكفي أن يأخذ موتنا؟ كلا بل كان يلزم أن يأخذ أيضاً الدينونة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الأسد الخارج من سبط يهوذا!!!

"..هوذا قد غلب الأسد الذي من سبط يهوذا أصل داود ليفتح السفر ويفكّ ختومه السبعة" (رؤيا يوحنا 5:5). إذا نظرت للأسد في الغابة تعرف أنه الملك من قوته وجبروته وهيبته فهو صاحب السلطان المطلق على الجميع والقادر أن يحرّك الأمور كما يشاء، ولكن الأسد الحقيقي الخارج من سبط يهوذا له صفات أسمى وأرقى وأعظم فهو القوّي المتواضع صاحب الهيبة والحكمة وبجبروته يرحم ويحب فهو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة