الحياة المسيحية

الفصل الثاني: أسباب الأمراض النفسية

القسم: المسيحية والسعادة النفسية.

الأنا الأعلى The Super Ego:

يبدأ الطفل منذ الثالثة من عمره في العمل على حل الصراع النفسي الذي ينشأ في أعماق اللاشعور بين رغباته غير المهذبة وبين تلك المعايير والتعاليم والأديان والمثل العليا التي يتلقنها من العالم الخارجي وعلى الأخص من والديه، وترجع أهمية سلطة الوالدين هنا إلى كونها سلطة ثابتة في السنوات الأولى، ووظيفة هذه السلطة توجيه السلوك فقد يرغب الطفل في القيام بعمل ما، فيمنعه والداه برغم تشوقه للقيام به، وقد يرغم الطفل على الإتيان بعمل ما رغم كراهيته له، ويتعرض الطفل في كل هذا للثواب والعقاب، والمدح والذم، والرضى والسخط، وبالتدريج يمتص الطفل تلك المعايير الأخلاقية ويبلورها في نفسه حتى تصبح "سلطة داخلية" تحل محل السلطة الخارجية في تنظيم وضبط تلك الرغبات المحظورة.

وهكذا يدخل في دائرة صراع جديد، فبعد أن كان التعارض قائماً بين الذات الشعورية للطفل "الأنا"، وبين تلك الرغبات المحظورة التي مركزها "الهو" نجد الصراع ينتقل إلى داخلية نفسه ويصبح تعارضاً بين تلك الرغبات البدائية وبين ذلك الجزء الجديد الناشئ في نفس الطفل المسمى "الأنا الأعلى". ويمكن تشبيه ذلك الجزء من الجهاز النفسي "بالرقيب الداخلي" الذي يقف حائلاً دون اندفاع تلك الرغبات والميول غير المهذبة والمكبوتة في اللا شعور.

وفي كلمات قليلة يمكننا أن نعرّف الصفات الأساسية للأنا الأعلى بأنه الناقد الخلقي الأعلى الذي يُشعرُ الأنا بالخطيئة وهو شديد التمسك بالمبادئ الخلقية والمثل العليا، وهو المسيطر على "الأنا" والذي ينظم العلاقة بينه وبين الطاقة الغريزية، ومع هذا كله فهو يبقى في مستوى لا شعوري ولذا تواضع علماء النفس على تسمية "الأنا" بالنفس الحسية و "الأنا الأعلى" "بالضمير أو الذات المثالية".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

إمكانية الحياة المنتصرة

عرفنا في الفصل السابق أن الحياة المنتصرة تتصل بكل دوائر ومستويات الحياة، فهي تتصل بالفكر أو العقل، وبالجسد، وبالعالم، وبالشيطان، وبضغوط العالم الشرير، وبحياة القداسة العملية، وبحياة

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة