الحياة المسيحية

أقوال روحية مأثورة

نشر في أقوال روحية مأثورة.

أقوال عن الايمان:

-التصديق هو حقيقة قابعة في العقل امّا الايمان فهو نار تتأجج في القلب.

- لا تجاهر بأيمان لا تعيشه. أن كنت تؤمن أن الله محبة فلا تعش وكأن الله لا يهمه أمرك.

- الايمان هو مبادرة من الله نفسه. أما دورنا نحن فهو أن نقبل هذه المبادرة او نرفضها.

أن كان كل شيء مستطاع لله فكل شيء مستطاع لمن يؤمن به.

-هنالك خطر على من يجد صعوبة في تصديق وتبني المباديء الروحية السليمة، لكن الخطر الاكبر هو على من يؤمن بكل شيء ويوافق على كل شيء.

- أن كنت تؤمن بما يعجبك في الكتاب المقدس وترفض ما لا يعجبك، أنت لا تؤمن بكلمة الله بل أنت تؤمن بنفسك.

- من السهل ان تؤمن وتعيش ايمانك في الكنيسة وفي عالمك الضيق، لكن أخرج الى العالم الواسع لكي تبرهن عن قوة أيمانك.

- ربما الذي يمنعك من الايمان هو عدم رغبتك في طاعة ما يتطلبه الايمان.

- الانسان يحب ان يؤمن بما يستحسنه، وبما يتمنى أن يكون صحيحاً.

- أن أكبر برهان للآخرين عن صحة الايمان المسيحي، ليس في الحجج الكلامية والتحاليل المنطقية، لكن في الحياة التي تترجم الايمان وتبقى دائماً مطابقة له.

- أن الفكر المعاند لا يقتنع بأي برهان للايمان، لكن القلب المتواضع لا يقاومه.

- أن الايمان النظري العقلاني قد يدخلك الى الكنيسة لكنه لا يستطيع أن يدخلك الى ملكوت الله.

- أن تؤمن بالله هو أن تؤمن بكائن أبعد من معرفتك، وتتوقع منه دائماً أعلانات جديدة عن ذاته

- الايمان بالله يتضمن قبولاً بكل قوانينه وأعتبارها محقة وعادلة وصالحة، ويتضمن قبولاً للظروف والمفاجآت مهما كانت.

- قبل الوصول الى الايمان الثابت، لا بد من المرور في طريق الايمان المتسائل. وقبل الوصول الى الحياة المنتصرة، لا بد من التساؤل لماذا المعركة.

- الفهم ليس من شروط الايمان لكنه من مكافآت الايمان. لا تفتش عن المعرفة لكي تؤمن. آمن لكي تحصل على المعرفة.

هل يصعب عليك ان تؤمن بالله لانك لا تراه؟ ايمتى آخر مرة رأيت فيها فكرة؟ ايمتى رأيت بعينك المجردة محبة او أمانة. أن الامور الحقيقية الثابتة في هذا العالم هي حقائق غير منظورة، فهل من الصعب أن تؤمن بأله لا تنظره؟

- يؤمن البعض ان الله كلي القدرة وبالتالي يقدر ان يعمل كل شيء، وانه كلي الحكمة ويمكنه ان ينفذ كل شيء، امّا ان نؤمن انه كلي المحبة ويريد ان يعمل كل شيء فهذا ما نحتاجه.

- أن الذي يعيش بالايمان يقبل كل شيء يسمح به الله في الحياة، فيشكر في كل حين وعلى كل شيء، سواء أحس برغبة لذلك ام لا.

- أن الايمان الذي لا يستطيع ان يواجه معارك الحياة ويخرج منها حياً، لا يستحق ان نقتنيه.

- لا نستطيع ان نثق بايمان لم يمر في الامتحان.

- نخطيء عندما نحث شخصاً لكي يؤمن باشياء عن المسيح. لا يستطيع هذا الانسان أن يؤمن. لكن عرفه على شخص المسيح عندها يأتي الايمان تلقائياً.

- أن نوعية أيماني يقرر نوعية أبديتي.

- لا تستطيع ان تنال خلاصاً أن كنت لا تؤمن بوجود مخلص.

- تقول كلمة الله ان الايمان يطرح الخوف الى خارج. أن كان أيمانك لا يحررك من المخاوف ولا يمنحك السلام، ليس هذا هو الايمان الصحيح الذي انت بحاجة اليه.

- لا يمكنك ان تجني ثمر الايمان في حياتك من الاعمال الصالحة قبل ان تزرع اولاً في قلبك بزرة الايمان الحي لكي تنمو ثم تثمر.

- الايمان هو الفم الذي يطلب الغفران، واليد التي تتناوله، والعين التي تراه. ولكنه ليس الثمن الذي يدفع فيه.

- نحن مخلصون بالايمان وحده. لكن الايمان الصحيح المخلص لا يبقى وحده. فكما يلزم ان يلي البرق صوت الرعد، هكذا يجب ان يلي نور الايمان صوت الايمان الشاهد له بالسلوك الصحيح.

التعليقات   

#1 هاجر 2013-03-27 11:27
عفوا بس الإنسان خلق لعبادة الله
لذا يجب الصلاة في كل وقت وفي أي حال
ليس للشدة ولا فقط في وقت الحاجة
فالصلاة واجبة
ودين الإسلام يحترم جميع الديانات
ولكن نحن الغالبون
+2 #2 كريم 2013-03-29 12:47
الصديق العزيزة هاجر : نعم يجب على الإنسان ان يكون دائما على تواصل مع الله من خلال الصلاة لكي يأخذ الطعام الروحي اليومي منه , ولكنك انهيت الرسالة بانكم الغالبون , الغالب يا صديقتي هو الذي يربح خلاص نفسه من خلال ربنا وفادينا يسوع المسيح فالذي يعرف نفسه انه شخص خاطىء ويحتاج لنعمة المسيح وياتي بالتوبة والإيمان هو الذي يغلب لأن المسيح سوف يعطيه الخلاص الكامل والمنجز على الصليب لهذا قال المسيح لنا " قد كلمتكم بهذا ليكون لكم في سلام. في العالم سيكون لكم ضيق. ولكن ثقوا. أنا قد غلبت العالم " ( يوحنا 23:17 ) .
#3 ishaq 2014-02-12 20:00
الاسلام هو الحل الوحيد لكل الاديان
المسيح لم يصلب ؟؟
العدو الاساسي لكم هم اليهود اللذين حاولوا ان يصلبوه ولكن الله في علاه رفعه اليه لان المسيح نبي مكرم عند الله
#4 كريم 2014-02-13 09:39
حضرة الزائر العزيز اسحق : هل يمكن ان تشرح لي كيف ان الإسلام قد اوجد الحل للخطية , واما بالنسبة للصليب الذي هو قضية حتمية من اجل الخطية فلولا صلب المسيح لكنا بعد اموات بالذنوب والخطايا والمسيح نفسه هو الذي صلب ولم يكن احد غيره على الصليب وكما ينبأ اشعياء عن الموضوع قبل تجسد المسيح 750 عام " لكن احزاننا حملها وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابا مضروبا من الله ومذلولا " إشعياء 4"53 ولكي تعرف المزيد عن هذا الموضوع ارجو ان تدخل الى هذا الرابط الذي يتحدث بعمق عن قضية الصليب : http://www.alnour.com/christ/crucified.html

مقالات مشابهة

قرأت لك

كيف تجد الله!

تقدّم شاب الى رجل كاهن في الهند كان يجلس على شاطيء نهر الفانجيز، وسأله ان يدلّه عن كيف يستطيع أن يجد الله.. فأمسك الكاهن به وغطّسه تحت الماء حتى كاد يغرق... ولما خرج الشاب يتفتف ويتهته ويتنفس بشدة سأل:" لماذا فعلت بي هكذا؟" أجاب الكاهن: "عندما تتوق الى الله، كما تتوق الى الهواء وانت تحت الماء، تجده!!.."