الحياة المسيحية

المحبة

القسم: تفاح من ذهب الجزء الأول.

من يحب الرب يتشبّث به

                   ويتشبع منه

                   ويتشبه به

*      *      *

قد تكون المحبة

                   دمعة أو ابتسامة

                   كلمة أو نظرة

                   آهة أو أنّة

*      *      *

المحبة بنت الإيمان وأخت الرجاء وأم العمل

*      *      *

لماذا تحب الله؟

          ألأجل هباته؟

          أم لأجل صفاته؟

          أم لأجل ذاته؟

*      *      *

محبة الله للبشر هي محبة فريدة وفردية

*      *      *

المحبة الكاملة محكها الأزمات

*      *      *

زيت المحبة يمنع الاحتكاك

*      *      *

أضف تعليق


قرأت لك

دعوة للرجوع الى المكتوب

تكاد الكنيسة اليوم تكون مختلفة تماما ولا تشبه الكنيسة الكتابية بشيء. فالكنيسة المثالية النموذجية في سفر الاعمال، لا نجد لها اثر اليوم وقد اختفت معالمها كليا.. الامر الذي اضعف العالم المسيحي اليوم.. فاصبحت الكنيسة اليوم كرجل مسن هرم عاجز، لا يحترمه احد.... مع ان الكنيسة هي جسد المسيح رب الكل وروح الله القدير فيها وكلمة الله الحية الفعالة تقودها، فلا ينبغي ان تكون هزيلة تتأرجح، مرتعبة من العالم او متهادنة معه، كشجرة كبيرة تتآوى فيها كل طيور السماء اي كل التعاليم الغريبة...

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة