الحياة المسيحية

الشباب

القسم: تفاح من ذهب الجزء الأول.

قدم للرب شبابك فليس عند الله مأوى للعجزة.

*      *      *

في سن الشباب يكون المرء أكثر عرضة

                                      للخطية والخطأ

                                      للجنوح والجموح

                                      للانحراف والانجراف

وفي سن الشباب يكون المرء أكثر استعداداً

                             للاستماع

                                      والاقتناع

                                                والانصياع للرب

*      *      *

قيل: الهرب ثلثا "المراجل"

قلت: الهرب من الشهوات الشبابية هو كل "المراجل".

*      *      *

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

دعوة للرجوع الى المكتوب

تكاد الكنيسة اليوم تكون مختلفة تماما ولا تشبه الكنيسة الكتابية بشيء. فالكنيسة المثالية النموذجية في سفر الاعمال، لا نجد لها اثر اليوم وقد اختفت معالمها كليا.. الامر الذي اضعف العالم المسيحي اليوم.. فاصبحت الكنيسة اليوم كرجل مسن هرم عاجز، لا يحترمه احد.... مع ان الكنيسة هي جسد المسيح رب الكل وروح الله القدير فيها وكلمة الله الحية الفعالة تقودها، فلا ينبغي ان تكون هزيلة تتأرجح، مرتعبة من العالم او متهادنة معه، كشجرة كبيرة تتآوى فيها كل طيور السماء اي كل التعاليم الغريبة...

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة