الحياة المسيحية

الخلاص والغفران

القسم: تفاح من ذهب الجزء الثاني.

حتى "الطفران" يقدر أن ينال الغفران

*     *     *

غفران الخطية يحتاج إلى عرفانها

                   وإلى هجرانها

                   (ام28: 13)

*     *     *

تأكيد الخلاص يعتمد على هذه الأربعة:

          الحمل المذبوح (خر12: 13)

          والسفر المفتوح (يو3: 16)

          وشهادة الروح (رو8: 16)

          ووجود الطموح (مز27: 4)

*     *     *

من لا يغفر لم يختبر الغفران! أبشع لفظة هي "الخطية"

وأروع لفظة هي "الخلاص"

*     *     *

المخلَّصُ يوماً مخلَّصٌ دوماً

*     *     *

ليس الخلاص بالأعمــال

                   ولا بالمــال

                   ولا بالجمــال

                   ولا بالنضــال

ولا بالآمــال

                   ولا بالرجــال

                   بل بالإيمان الفعّال...

*     *     *

يسعى الرب وراءك لكي يجدك وينجدك.

ويجددك ويوجدك... في المكان الصحيح!

                   (لو15: 1- 15)

*     *     *

لا خلاص لمن يجعل التدين موضوع اتكاله

                   والأخلاق رأس ماله

                   ويحاول الخلاص بأعماله

بل الخلاص هو لمن يعرف حقيقة قلبه

                   ويلجأ إلى رحمة ربّه

                   ويعترف بكامل ذنبه

                   (لو18: 9- 14)

*     *     *

خلاص المسيح كامل لا يحتاج إلى تعديل

أو تبديل أو تكميل!

*     *     *

اصرخ إلى الرب قائلاً: حررني وبررني

وطهرني وغيّرني وقدّرني وصيّرني...

حسب قلبك!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الإلحاد والجهل والفساد

"قال الجاهل في قلبه ليس إله. فسدوا ورجسوا بأفعالهم" (مزمور 1:14). في منطق أفلاطون أنه لا بد من تحديد معاني كلمات الموضوع الذي نناقشه قبل الخوض في مناقشته، وعلى أساس هذا المنطق السليم نقول: إن كلمة "الإلحاد" معناها "إنكار وجود الله"،

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة