الحياة المسيحية

مقدمة

القسم: ساعة التجربة وسبيل النجاة منها.

ما أكثر التجارب التي نتعرض لها نحن المؤمنين. وما أكثر الجهات والظروف التي نتعرض فيها لهذه التجارب. فإذا هجرنا المدينة حيث تنتشر الخطيئة، وذهبا إلى القرية، صادفتنا هناك كذلك. وإذا هجرنا القرية وذهبنا إلى الجبل، وجدناها تنتظرنا فيه. وإذا اعتكفنا في بيوتنا، أو انصرفنا إلى أعمالنا، أو حتى إذا اتجهنا بالصلاة إلى الهنا، وجدناها تتحايل على الوصول إلينا وتوجيه أنظارنا إليها بطرق كثيرة.

ويرجع السبب في ذلك، إلى أن الميل نحو الخطيئة لا ينشأ فقط من عوامل خارجية، بل وأيضاً من عوامل داخلية، كامنة في طبيعتنا البشرية. وهذه الطبيعة، إن استطعنا تهذيبها وتثقيفها بكافة الوسائل، لا يتيسر لنا تغييرها بمجهودنا الذاتي. فهي من هذه الناحية مثل طبائع الكائنات عامة. فالحيوانات المفترسة – مثلاً – إن اختفت شراستها تحت تأثير الترويض لفترة ما، غير أنها تظل كما هي. والدليل على ذلك أنها تنقض أحياناً على مروضيها أنفسهم، وتفتك بهم فتكاً ذريعاً، كما حدث أكثر من مرة أثناء ألعاب "السيرك" المعروفة لدينا.

ومع كل لا يليق بنا أن نيأس من النصرة على التجارب، لأن الله أعلن لنا في كتابه سبيل النجاة منها. ونظراً لأهمية هذا السبيل، نرجو أن يضعه القراء نصب أعينهم في كل حين، حتى يلجؤوا إليه بكل سرعة عندما يتعرضون للتجربة، وذلك لأجل مجده تعالى وخير نفوسهم العزيزة.

المؤلف

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

وحده تحمّل كل شيء

يا له من إله ويا له من خالق، هو صاحب الطبيعة التجاوزية الذي خلق الكون من العدم، بكلمة منه كوّن ذرّات تنسجم مع بعضها البعض لتتحول إلى شكل جسم رائع، وبكلمة منه جعل الشمس تنير علينا وتبهرنا من روعتها فتقلب الظلمة نور. وبكلمة منه إذ نفخ في التراب فحوله إلى كائن بشري يتكلم ويفكر فكان الإنسان، هو الخالق وهو مصدر كل شيء، هو بنفسه تحمل آلام الصليب وحده ومنفردا حمل كل شيء وتحمّل كل شيء.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة