الحياة المسيحية

شركاء مع المسيح

القسم: أمجاد جبل التجلي.

عندما نتتبع الرب في طريقه الكامل، كما جاء في لوقا9، فإن الروح القدس يقودنا إلى مشهدين فائقين للذة. فالمشهد الأول ينكشف لنا في جبل التجلي، والمشهد الآخر يُعلن لنا في سهول الجليل. وعلى الجبل نجد أنفسنا في شركة مع المسيح وسط الأمور السماوية، لنتعلم أسرار قلب الآب. أما في السهل فنجد المسيح معنا ويرافقنا في محضر نعمته وعواطف قلبه.

ولخير نفوسنا وازدهارها نفعل حسناً أن نتوقف عند كل من المشهدين. والجبل لابد أن سبق السهل. ويلزم لقلوبنا أن تتيقن من نصيبها في أمجاد الجبل قبلما نواجه أحزان الوادي.

دعونا إلى حين أن نضع الإنسان جانباً وعالمه الصغير، ونصعد إلى الجبل، ولنَسع بالروح أن نتنسم جو الجبل المقدس ونمتع نفوسنا بأمجاده المتنوعة.

وتوضيح مشهد الجبل لم يُترك لتقديرنا الروحي وفطنتنا، ولكن لنا رواية الوحي من شخص كان معايناً للحادثة. وهو يشير للوقت الذي كان فيه برفقة آخرين مع المسيح "على الجبل المقدس"، إذ أمكن لبطرس أن يقول "لأننا لم نتبع خرافات مصنّعة، إذ عرفناكم بقوة ربنا يسوع المسيح ومجيئه، بل قد كنا معاينين عظمته. لأنه أخذ من الله الآب كرامة ومجداً، إذ أقبل عليه صوت كهذا من المجد الأسنى، أنت ابني الحبيب الذي أنا سررت به" (2بط1: 16-18). ولهذا فإن بطرس يخبرنا بوضوح أن الجبل المقدس يعطينا تذوقاً مسبقاً للأمجاد وللأفراح التي سنشارك فيها عند مجيء الرب وحضوره. لقد غاب عنا طويلاً ولكنه في النهاية سيأتي وسنكون نحن في حضرته، وسنبصر عظمته. وكما رأيناه مكللاً بالعار والازدراء من الإنسان، فإننا سنراه أيضاً بسرور عظيم محاطاً بالكرامة والمجد التي نالهما من عند الآب. ونحن سنواكب المسيح ونرافقه إلى حضرة الآب، وسنسمع صوت الآب يخبرنا عن سروره بابنه الوحيد.

إن الجبل المقدس يعطينا تذوقاً مسبقاً لهذه الأمجاد الآتية. ونحن هنا نشارك في دسم بيت الله، ونشرب من نهر مسراته.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الأديان والمذاهب المتناقضة، لماذا؟

إذا كان الله واحدا، فلماذا تعدّد الأديان والطوائف والجماعات! ان وجود الجماعات الدينية المختلفة هو أمر محزن يرفضه المنطق والإيمان!. وليتنا نعرف أن الدّين هو أمر محدود جداً أمام الإيمان الحرّ  بالله. والدّين يضع الله في إطار محدود، والمتدينون هم أكبر معطّل للايمان بالله. كما قال المسيح للمتدينين"تغلقون الملكوت قدام الناس فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون". إذا نظر عدة أشخاص الى بناية جميلة وضخمة، البعض من بعيد جداً والبعض عن قرب، البعض بمنظار ملوّن والبعض بزجاجات ملوّثة وآخرون بنظّارات بيضاء، البعض في الليل والبعض في النهار، والبعض وهو مسرع أو غاضب أو جائع. والسؤال الان: هل يراها الجميع بنفس المنظر؟.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة