الحياة المسيحية

ملحق: عمل مشيئة الآب

القسم: معرفة ارادة الله.

أفكار ليوحنا داربي

  • ان كنا قريبين بشكل كاف من الرب لا نجد صعوبة في معرفة ارادته.
  • ان اعتاد ابن أن يتجاهل ابيه ولا يهتم أن يعرف فكره ولا ارادته، يكون مِن الصعب عليه أن يعرف ما يرضيه في الظروف الصعبة. مِن جهة اخرى، لا تتردّد الزوجة القريبة مِن زوجها لحظة بمعرفة ما يسرّه حتى ولو لم يعبّر عن أية رغبة. عند الاقتراب مِن الله نميّز ما يجب وما لا يجب أن نعمله.
  • في الحياة الطويلة يحدث ان الله بمحبته لا يعلن مشيئته في الحال. لكي يجعلنا نشعر بالحاجة الى اعتمادنا عليه لفعل مشيئته..
  • علينا معرفة الرب شخصياً لنتمكّن مِن السلوك كما يحقّ للرب, لذا علينا أن ننمو في معرفة ارادة الرب (اي في ما يريده الرب).
  • "اما الروحي فيحكم في كل شيء" لا نستطيع معرفة وتمييز مشيئته الا حسب حالتنا الروحية. يكون أحدنا في شك وحيرة، وآخر روحي اكثر يرى بوضوح النهار ويندهش مِن عدم يقين المؤمن الآخر لانه لا يرى صعوبة.
  • وعد الله أن يرشدنا ويقودنا بالايمان. إن كنا قريبين منه نفهم بنظرة واحدة منه، وهو أمين أن يقودنا، ويحذّرنا مِن ان نكون كالفرس او البغل الذين ليس لديهم فهم لارادة وافكار ورغبات سيدهم . بل تقودهم برسن ولجام، مع أن هذا أفضل من التعثّر والسقوط والجماح ضد مَن يقودنا، لكنها حالة محزنة أن ننقاد بواسطة الظروف. انه مِن رحمة الله أن يقودنا مِن خلال الظروف لكن مِن جهتنا امر محزن. علينا ان نميّز بين ما نفعله في ظروف محددة وبين أن ننقاد بواسطة الظروف. كل مَن تقوده الاحداث هو أعمى.
  • في الصلاة، يبعد الله مِن قلوبنا التأثيرات الجسدية ويبدّدها لتعطي مكاناً لتأثيرات روحية اخرى او ان يجعلنا نشعر باهمية عمل ما، قد اهملناه.
  • ربما يكون هنالك شخص لا يقدر ان يرى ويميّز روحياً بشكل كاف فعندما يوضح له آخر يفهم ان هذه هي الحقيقة.
  • الله لا يمنع الشيطان مِن وضع العوائق والمعطلات امام رغبة صالحة. العائق هو لامتحان الايمان.
  • لا تعمل شيئاً عندما تجهل مشيئة الرب. لان مشيئته يجب ان تكون هي الدافع لتصرّفنا. اما إن تحرّكت متجاهلاً ذلك، فستكون تحت رحمة الظروف.
  • إن عمِلْنا ارادتنا الذاتية وسِرنا بلا مبالاة، الله برحمته يحذّرنا بعائق ما لتوقيفنا، اذا انتبهنا.
  • يسمح الله للشيطان باصابة النفس وايلامها ومعاناة الجسد مِن اجل حفظ الانسان الداخلي مِن الشر. لكن يجب علينا ألا نفتح الباب للشيطان ليزعجنا بالشكوك والصعوبات عندما لا نرى بوضوح.
  • ان المستوى الروحي هو الامر الضروري وهو أهم شيء.
  • لنسأل انفسنا: مِن أين أتت هذه الرغبة او ذلك الفكر لعمل أمر ما؟ والى اين يقوداني؟ إن كان الفكر مِن الله فيمكننا الاعتماد على الله لاجل تتميمه.
  • يقود الله الانسان الجديد الى ارادة المسيح. ويميت الانسان القديم ليطهّرنا وينقينا لكي نأتي بثمر.
  • الله لا يمنع الشيطان مِن وضع العوائق والمعطلات امام رغبة صالحة. العائق هو لامتحان الايمان.
  • لا تعمل شيئاً عندما تجهل مشيئة الرب. لان مشيئته يجب ان تكون هي الدافع لتصرّفنا. اما إن تحرّكت متجاهلاً ذلك، فستكون تحت رحمة الظروف.
  • إن عمِلْنا ارادتنا الذاتية وسِرنا بلا مبالاة، الله برحمته يحذّرنا بعائق ما لتوقيفنا، اذا انتبهنا.
  • يسمح الله للشيطان باصابة النفس وايلامها ومعاناة الجسد مِن اجل حفظ الانسان الداخلي مِن الشر. لكن يجب علينا ألا نفتح الباب للشيطان ليزعجنا بالشكوك والصعوبات عندما لا نرى بوضوح.
  • ان المستوى الروحي هو الامر الضروري وهو أهم شيء.
  • لنسأل انفسنا: مِن أين أتت هذه الرغبة او ذلك الفكر لعمل أمر ما؟ والى اين يقوداني؟ إن كان الفكر مِن الله فيمكننا الاعتماد على الله لاجل تتميمه.
  • يقود الله الانسان الجديد الى ارادة المسيح. ويميت الانسان القديم ليطهّرنا وينقينا لكي نأتي بثمر.
أضف تعليق


قرأت لك

الغوص إلى العمق

إن الغوص في أعماق البحار يحتاج إلى عدة من أجل إتمام هذه الرحلة الشيقة وأيضا تحتاج إلى شخصية مميزة تستطيع أن تجابه مياه المحيطات وما تحويها من مفاجئات ومغامرات، وهذا أيضا ينطبق على الحياة الروحية فالغوص إلى أعماق حياة الإيمان مع المسيح يحتاج إلى:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة