الحياة المسيحية

الخالقُ في هيئةِ مخلوق

كتب بواسطة: القس ميلاد يعقوب. القسم: قصائد روحية.

وصارَ اللهُ في المِذْودِ طفلاً

نعطيه المجدَ والكرامةَ اهلاً

كلُّ خليقتِهِ تتوقّف، مَهلاً

احبَّ اللهُ الخاطئَ فضلاً

 

امام جلالِ يسوع

تحني جباهٌ خضوع

الظلامُ يصيرُ شموع

تتوبُ قلوبٌ رجوع

 

يصيرُ الاسدُ حَمَلاً

يكونُ الجبلُ سهلاً

والحكمةُ تستبدلُ جهلاُ

والصخرُ يتفتّتُ رملاً

 

خالقُ هذا الكونِ نامَ بين الابقار

سجدَ الكونُ للخالقِ بينَ الاقمار

يبكي الطفلُ، ينسابُ دمعُ نار

سيّدُ كلِّ المخلوقاتِ، ممسكُ أنوار

 

مِن طفلٍ، اضطربت اورُشَليم

لهُ سجدَ مَجوسٌ ورعاةٌ وسرافيم

اوّلُ ملكٍ يخشى طفلاً، سيفُهُ ترنيم

اوّلُ طفلٍ يولدُ ملكاً، وفادي عَظيم

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

مسئولية المؤمن إزاء المستقبل

 أولاً: انتظار مجيء الرب

وقبل كل شيء يجدر بالمؤمن أن يحيا حياة الانتظار والشوق والتطلع إلى مجيء الرب. هذا هو الرجاء المبارك. ومن الملاحظ أن مجيء الرب في الكتاب المقدس دائماً يرتبط بنصائح وفوائد عملية.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة