كنسيات

الكفارة

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

الكفارة ضرورة حتمية لأنها السبيل الوحيد لتمجيد الله وإرضاء قداسته وإيفاء مطاليب عدله. وقد أعد الله في محبته الفائقة للإنسان كفارة كاملة في المسيح الذي بذل نفسه طوعاً فدية لأجل الجميع بموته على الصليب. ولم يكن في مقدور غيره أن يقدم هذه الكفارة "كريمة هي فدية نفوسهم فغلقت إلى الدهر" (مز 49: 8).

وهذه الكفارة ذات قيمة غير محدودة لأن الذي صنعها غير محدود، ولأنها أرضت الله تماماً وفتحت الطريق للإنسان لنوال الغفران والقبول أمام الله. وعلى أساس الكفارة يُقدم بشارة النعمة لجميع الناس. ولكن لا ينتفع بقيمتها إلا التائب المؤمن الذي يخصص المسيح لنفسه. ومن ثم يوجد فرق بين الكفارة والنيابة. فالكفارة هي لجميع الناس، ولكن نيابة المسيح هي عن المؤمنين به الذين حمل خطاياهم في جسده على الخشبة متحملاً قصاصها الأبدي من يد العدل الإلهي، ولذلك لا شيء من الدينونة عليهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

من يشبع جوعي؟

هناك عائلات تعيش في عدة أماكن في هذا العالم بجوع كبير، فإذا حصلوا على رغيف خبز كأنهم وجدوا كنزا عظيما ظنا منهم أن هذا الرغيف سيمنحهم بعض الأمل في الحياة فيعيشون في

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة