كنسيات

الأعياد

القسم: حقائق الإيمان الأساسية.

رتب الله لليهود في العهد القديم مواسم وأعياداً وأياماً خاصة وكان ذلك مناسباً لهم كشعب أرضي وبركاتهم أرضية وأعيادهم أرضية متعلقة بالجمع والحصاد والأكل والشرب. على أن الأعياد التي رسمها الله لهم كانت رموزاً وظلالً لأمور روحية كما يتبين ذلك بكل وضوح في العهد الجديد. فالفصح مثلاً كان رمزاً للمسيح الذي ذُبح لأجلنا (1 كو 5: 7) وعيد الفطير كان رمزاً لحياة "الإخلاص والحق" (1 كو 5: 8) والباكورة كانت رمزاً لقيامة المسيح من الأموات "باكورة للرافدين" (1 كو 15: 23) وعيد الخمسين كان رمزاً لتكوين الكنيسة بحضور الروح القدس من السماء (أع 2: 1، 2) وهكذا.

أما في العهد الجديد، وكل بركات المؤمن روحية (أف 1: 3)، فلا مكان لفرائض جسدية ولا لأعياد أو مواسم، بل قد حذر الروح القدس صريحاً من ذلك (غل 4: 10، كو 2: 16). وإنما المؤمن في عيد دائم على أساس ذبيحة المسيح لأجلنا (1 كو 5: 8) ومن امتيازه أن يتمتع بالفرح في الرب كل حين (في 4: 4) وأن يعيش بفطير الإخلاص والحق في كل حين.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

هل أنت مستعد للذهاب للنهاية مع المسيح؟

"مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ فما أحياه الآن في الجسد، فإنما أحياه في الإيمان، إيمان ابن الله الذي أحبني وأسلم نفسه لأجلي" (غلاطية 20:2). الزارع يبذر البذار تحت التراب وينتظر أن تنبت من جديد، فالبذرة تموت تحت الأرض فتسقيها مياه المطر النازلة من عند أبي الأنوار فتحيا من جديد لكي تنبت وتظهر فوق الأرض كنبتة خضراء ومن ثم تثمر ثمار لا مثيل لها، وهكذا الإنسان الذي يموت مع المسيح بالإيمان والتوبة ينبت حياة جديدة تدوم إلى الأبد فيذهب مع المسيح للنهاية فيصبح شعار المؤمن:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة