كنسيات

تصدير

القسم: كيف تكون قائداً جديراً.

لقد أُتيحت لي الفرصة لمتابعة وملاحظة ليروي إيمز خلال عقدين من السنين، وهو يقوم بدور الرائد. رأيته يخلق، بعد صبر وجهاد، روَّاداً من شبان لم يكن يبدو أن لهم هدفاً في الحياة. كما رأيته يقوم بإدارة مراكز التدريب لإعداد طلاب جامعيين يقومون بالخدمة المسيحية الفعلية والهداية. ولكونه قوياً في الانضباط الشخصي، فقد تمكّن من أن يَطْبَع في نفوسهم حياة منظمة.

كان إيمز ممن أجادوا دراسة الكتاب المقدس، ولقد ركّز في محتويات هذا الكتاب على مبادئ كتابية ثابتة، وهو يظهر مبدئياً طرق الله في القيادة، ثم يوضح هذه الطرق بأمثال كتابية، وفي الوقت ذاته بتجارب شخصية متعددة. وبكلمة أخرى هو لا يعلّم نظرية مثالية بل مبادئ القيادة المبنية على الكتاب المقدس والمجرَّبة في الحياة الشخصية.

ولعله من المفيد للعاملين المسيحيين وللروَّاد أن يقرأوا هذا الكتاب ويعيدوا قراءته، وأن يطبِّقوا عملياً هذه المبادئ الأساسية للقيادة الروحية التي ثبتت صحّتها. كما أعتقد أن هذا الكتاب يصلح كدليل للروّاد ليستعملوه في تدريب الآخرين. لذلك فإني أوصي به المؤمنين في كل مكان.

ثيودور هـ. أ ب

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

بين الموت والحياة

"الشعب الجالس في ظلمة أبصر نورا عظيما. والجالسون في كورة الموت وظلاله أشرق عليهم نور" (متى 16:4). إن نتيجة الخطية هي الموت المحتّم لجميع الخطاة، وإن دينونة الله لكل من تمرد على وصاياه هي أمر مقضي ولا هروب منه، وفي الدفة الثانية هناك نور المسيح الذي يشع في حياة الإنسان وفي قلبه بعد التوبة والإيمان إذ ينقلك من الظلمة إلى الحياة فهناك طريقان لا ثالث لهما:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة