كنسيات

الفصل الرابع: الأخبار السارة

القسم: أصول التراث المسيحي في شمال أفريقيا.

كان التجار القادمون من الشرق، يمرون عموماً على موانئ شمالي إفريقيا خلال مراحل أسفارهم البحرية الطويلة، وهم متجهون إلى الغرب نزولاً، بمحاذاة حوض البحر الأبيض المتوسط. وغالباً ما تكون مراكب الشحن محملة بالبضائع التجارية المستوردة من قبرص وأورشليم ودمشق والإسكندرية، فضلاً عن نقل عدد كبير من الركاب المسافرين. وقد حدثنا سفر أعمال الرسل، أحد أسفار الكتاب المقدس، عن ذلك لدى ذكره رحلات بولس الرسول التبشيرية. ولم يكن المسافرون من التجار فحسب، بل من المسئولين الرومان الرسميين وإدارييهم أيضاً. والسبب في وجود هؤلاء الرسميين في سفن الشحن هو أن المرور عبر هذه المعابر الضيقة، من عاصمة الإمبراطورية إلى مدينة قرطاجة، لا يستغرق أكثر من ثلاثة أيام.

ويعود تاريخ هذه الطرق التجارية البحرية إلى زمن الفينيقيين. وخلال القرنين الأول والثاني للميلاد، كانت هذه الطرق معروفة وكثيرة الاستعمال. كان ساحل إفريقيا الشمالية المأهول بأجناس متعددة من البشر واسعاً، وكان في مقدور المسافرين أن ينتقلوا بسهولة ويسر. وهذا ما شجع مسيحيي فلسطين وجنوب أوروبا على أن يطلبوا الإرشاد الإلهي، وهم متحمسون لإيمانهم الجديد، ومتحرقون شوقاً لمشاركته مع هؤلاء الأجناس.

والواقع أن عدداً من الأفارقة الشماليين كانوا هم أيضاً قد وجدوا هذا الطريق المبهج السعيد. فبعض الليبيين الذين تهودوا، وكذلك بعض المستوطنين اليهود في ليبيا، كانوا حاضرين يوم الخمسين في بداية تأسيس الكنيسة المسيحية، ووقفوا مع الحشد الذي كان يستمع إلى بطرس الرسول وهو يبشر الناس ببشارة الخلاص للمرة الأولى. ومما لاشك فيه أن بعض الأفارقة الشماليين كانوا في عداد الثلاثة الآلاف الذين آمنوا بالمسيح في تلك الأيام (1).

وحتى قبل هذا التاريخ، كنا نلتقي سمعان الذي قدم من كوريني، وهو مرفأ بليبيا، قرب المدينة المعروفة اليم ببنغازي، وهو الذي حمل صليب المسيح. ومن المرجح أنه صار من المؤمنين، إذ إن ولديه ألكسندرس وروفس أصبحا فيما بعد معروفين بين الأصحاب الذين كتب لهم مرقس الإنجيل (2).

لقد التقى بعض الكورنييين من "مجمع الليبرتينيين" استفانوس، وذلك بعد صلب المسيح ببضعة أسابيع فكان هذا اللقاء من اللقاءات البارزة، ذلك لأنهم "لم يقدروا أن يقاوموا الحكمة والروح الذي كان يتكلم به" (3). وبعد أيام قليلة سمعوا استفانوس يشرح بقوة كتابات العهد القديم، كما عاينوا استشهاده. هذا مع العلم أنه كان من بينهم شاب يدعى شاول الطرسوسي. وبعد فترة وجيزة، نقرأ مرة أخرى، عن أناس من كوريني وقبرص آمنوا بالمسيح. وهم لم يكتفوا بصيرورتهم مسيحيين مؤمنين، بل انطلقوا للتبشير بإنجيل المسيح بين الأمم، لا بين اليهود فقط. كما ذهبوا إلى "مدينة إنطاكية وتحدثوا هناك مع اليونانيين وبشروهم بالرب يسوع المسيح" (4). كانت كوريني مدينة هؤلاء القوم، مرفأً نشطاً ومزدهراً، يلتقي فيه اليهود والفينيقيون والأمازيغييون في بوتقة واحدة، إلى جانب العديد من زوار منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. بما أن بواكير المؤمنين الأفارقة كانوا يختلطون مع أناس من خلفيات مختلفة، فإن هذا ساعدهم كثيراً، ولاشك، في تعاطفهم مع كل من كان يقيم بين ظهرانيهم. وكانوا أول من أوصل رسالة الخلاص إلى أمم تختلف عن أمتهم. وقد وجدت مقابر المسيحيين الأولين في كوريني بين مقابر الجماعات اليهودية؛ وهذه شهادة أكيدة على أن هؤلاء المؤمنين الليبيين، عادوا إلى إفريقيا الشمالية من أورشليم، حاملين معهم إيمانهم الجديد (5).

في هذه الأثناء، كانت رسالة الخلاص في المسيح تنتشر في كل الاتجاهات. وقد ذكر ترتوليانوس، وهو أحد الكتاب المسيحيين، عن اتصالات قديمة كانت بين الأفارقة ومسيحيي روما (6). وعليه، فمن المرجح أن الأخبار السارة قد سافرت إلى كل من الاتجاه الغربي، من فلسطين والإسكندرية، والاتجاه الجنوبي، من إيطاليا، ولربما وصلت إلى كل الموانئ الرئيسية في إفريقيا، والتي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وذلك في مدة الخمسين سنة بعد موت المسيح وقيامته.

فالليبيون الذين جاءوا بهذه الأخبار السارة عن يوم الخمسين، لحقت بهم فيما بعد جماعات من المؤمنين، كانوا قد تخلفوا في أورشليم لبعض الوقت، مستفيدين من ملازمة الرسل وغيرهم من المسيحيين. "وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات ... وكانوا كل يوم يواظبون في الهيكل بنفس واحدة" (7). وبسبب الضيق الذي حصل بعيد استشهاد استفانوس، فقد تشتتت معظم هؤلاء المؤمنين من رجال ونساء، وعادوا بالطبع إلى وطنهم إفريقيا. وبوصولهم، وصات معهم أخبار مذهلة عن اختبارات الإيمان المسيحي في أورشليم: فمن إيمان العديد بيسوع المسيح، إلى حادثة إطلاق بطرس الرسول من سجنه بواسطة الملاك، إلى حادثة حنانيا وامرأته سفيرة الذين لقيا حتفهما بسبب ما صدر عنهما من افتراء، إلى حوادث شفاء المرضى الرائعة على أيدي الرسل، ثم شهادة استفانوس البطولية، واهتداء شاول إلى المسيحية، ذاك الذي كان ألد أعداء الإيمان المسيحي.

وبعد فترة وجيزة، وصلت أخبار إلى الساحل الليبي عن زيارة بطرس لقائد المئة الروماني، وكيف آمن جميع أهل الأمم الذين كانوا في بيته، وقبلوا خلاص الرب وعطية الروح القدس، تماماً كما أعطيت لليهود. وقد استمع أهل الأمم، من رومان وأمازيغيين، إلى هذه الأخبار بشوق واهتمام كبيرين. كما ارتاحوا كثيراً للترحيب الكبير الذي أبداه الرسل وشيوخ الكنيسة في أورشليم بالرجال والنساء أمثالهم في كنيسة المسيح.

كانت حيوية وحماسة هؤلاء المؤمنين الأوائل مؤثرة إلى أقصى الحدود. فقد ذكر لنا المؤرخ الشهير يوسابيوس، الذي من قيصرية – فلسطين (Eusèbe de Césarée) (263- 339 م)، ذكر عن القرن الثاني للميلاد يقول: "التهبت قلوب المؤمنين المسيحيين بكلمة الله المقدسة، وزاد اشتياقهم ليكونوا أكثر نضجاً وكمالاً في الإيمان. وكانت أولى نشاطاتهم في طاعة الرب المخلص، أنهم باعوا كل ما يملكون ووزعوا على الفقراء والمساكين. وبعد ذلك تركوا بيوتهم لينفرزوا لأعمال التبشير، وكان همهم نشر كلمة الخلاص بين أولئك الذين لم تصلهم هذه الكلمة بعد، وأن يودعوهم أيضاً كتب الإنجيل المقدس. وقد اكتفوا ببساطة أن يرسوا أسس الإيمان بين سكان تلك الدول المتباعدة؛ من ثم قاموا بتعيين رعاة آخرين وأوكلوا إليهم مسؤولية تعزيز الذين قبلوا الإيمان حديثاً. هذا، وقد مروا بالبلدان والشعوب الأخرى سائرين بنعمة الرب وعونه"(8).

وباستطاعتنا تصور أولئك الرجال والنساء الشجعان الذين كانت قلوبهم مملوءة بالأمل والرجاء وهم يطئون بأقدامهم سواحل إفريقيا. لقد وقف هؤلاء على الأراضي التي توازي أرصفة الساحل، وراحوا يحدقون إلى مباني المدينة القليلة الارتفاع وهي تتلألأ تحت أشعة الشمس الصباحية، ثم تساءلوا حين رأوا الدور الواقعة فوقهم: ترى؟ أي من هذه البيوت ستثمر فيها الكلمة ويكون لنا فيها أخوة وأخوات بالرب؟ أو أي من هذه البيوت سيختاره الرب ليكون بيتاً مباركاً نستظل تحته ونستمتع بالشركة الروحية مع مؤمنين جدد ونصلي بين جدرانه؟ ولقد أتى هؤلاء المسافرون المسيحيون الأوائل، ليس فقط باختباراتهم الشخصية عن حياة الرسل وتعليمهم وعن المسيح يسوع نفسه، بل أحضروا أيضاً نسخاً نادرة وثمينة لبعض أسفار الكتاب المقدس التي نقلوها بأنفسهم عن النسخ الأصلية التي كانت في أورشليم أو مدن أخرى. وبات من المؤكد أن هذه المخطوطات التي جاءوا بها، كان معظمها مكتوباً باللغة اليونانية، وهي اللغة المستخدمة لتدوين أولى الكتابات المسيحية في إفريقيا الشمالية (9).

ولربما اتبعوا أسلوب الرسول بولس في توجههم إلى المجموعات اليهودية أولاً. فاليهود الذين سكنوا شمالي إفريقيا كانوا يعرفون الله الذي خلق كل شيء، كما كانوا ينتظرون "المسيا" الحقيقي الذي وعدوا به مخلصاً. وكان أغلب ظنهم أنهم سيجدون بين هذه العائلات اليهودية قلوباً مستعدة لقبول المسيح المخلص الذي طال انتظارهم له. وكما علمنا، فإن بعض اليهود آمن بالمسيح في وقت مبكر في شمال إفريقيا. إلا أن بعضهم الآخر لم يؤمنوا. وكما حصل لبولس الرسول، فقد توجهوا عنهم إلى الوثنين ذوي المبادئ الأخلاقية الجوفاء، وكذلك إلى الذين يعبدون الأصنام الخشبية والحجرية. لقد اهتم كتاب القرن الأول بالرد على أسئلة اليهود واعتراضاتهم أكثر من اهتمام المدافعين عن الإيمان (Apologistes) في القرنين الثاني والثالث، عندما كان قد أصبح المهتدون إلى المسيحية من الوثنين أكثر من الذين جاءوا من أصل يهودي.

لم يكن في نية مسيحيي إفريقيا الأوائل أن يتركوا سجلات عن نشاطاتهم، ولا هم أسسوا أبنية متميزة. كما أنه لم يظهر بينهم في ذلك الحين، كتاب عظماء، يدونون مآثرهم وأعمالهم وإيمانهم. وعلى الرغم من ذلك، فإننا نلمس تأثير إيمانهم في الناس الآخرين بشكل فعال، كما تدل النتائج من خلال اتساع الجماعات المسيحية ونضجها العظيم، ولاسيما بعدما كشف النقاب عن هذا الأمر بعد مئة سنة (10). وفي الواقع فإن الشواهد التي بين أيدينا لا تدلنا سوى على واحدة من الجماعات المسيحية التي كانت متواجدة في القرن الأول، في إفريقيا، وذلك غرب مصر، وبالتحديد في مدينة كوريني. لكن، بحلول العام 200 ميلادية وصلت تقارير تفيد عن إنشاء كنائس مزدهرة في أجزاء عديدة مما ندعوه اليوم تونس والجزائر (11).

وكم كان الأمر سيبدو رائعاً لو عرفنا تفاصيل أكثر عن المسيحيين الأوائل، أين وصلت إليهم رسالة الإنجيل لأول مرة، وكيف بدأوا ينظمون اجتماعاتهم معاً، وكيف كانوا يعلمون ويشجعون بعضهم بعضاً. ولربما كانوا يجتمعون يوماً فيوماً في بيوتهم ليبحثوا متضمنات هذا الطريق الجديد للحياة، وليقرأوا كل ما يصلهم من الكتابات النادرة لكلام الله، والتي كانت تلف منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط برمتها. على أن وصول أي مسيحي من آسيا الصغرى أو من فلسطين كان يقابل بالفرح العارم والبهجة. وكانت أخبار وصوله تنتشر من دار إلى دار، ومن عائلة إلى أخرى، وكان المؤمنون يدعون إلى الاجتماع بهذا القادم الجديد من الشرق، فيسألونه عن مدى استيعابه لهذا الإيمان، واختباراته في الكنائس الموجودة في المناطق الأخرى. وغالباً ما كان يُسأل: هل التقى بطرس؟ أو ماذا يقول بولس في هذا الأمر؟ أو ماذا يعني يعقوب بذلك؟ أو هل أن يوحنا لايزال سجيناً في بطمس؟ ولربما جلب مثل هؤلاء الزوار أجزاء من الكتاب المقدس الذي كان يقرأ على الأخوة المجتمعين، أو كانوا يعلمونهم ترانيم جديدة كانت ترتل في أورشليم أو إنطاكية أو مدن أخرى. ومما لا شك فيه أن هؤلاء الضيوف كانوا يصغون بكل اهتمام وعطف إلى استفسارات أخوتهم، ويقدمون لهم بالتالي النصح والإرشاد ولاسيما في الأمور التي تتعلق بالممارسات اليومية لهذا الإيمان، خصوصاً بين ذويهم.

انتشرت أخبار البشارة السارة عبر السهول الساحلية لشمال إفريقيا كانتشار النار في الهشيم، وبالشكل الذي انتشرت في فلسطين. كان عدد الذين يسمعون الإنجيل يزداد أكثر فأكثر؛ وكانوا يقبلون الكلمة "بابتهاج وبساطة قلب مسبحين الله ولهم نعمة لدى جميع الشعب" (12).

لقد انتقلت رسالة الخلاص من شخص إلى آخر، ومن جار إلى جار. وبالطبع فقد كانت أخباراً سارة مفادها: إعلان محبة الله للإنسان، بإثبات وبراهين مقنعة، ومن دون التزامات سياسية أو تجارية. لقد جعلت الناس أحراراً. وجلبت لهم في الواقع حرية لم يعرفوها من قبل أبداً: الانعتاق من الأساطير الكاذبة، والخلاص من الأخلاق المتفسخة المنحلة، والتحرر من الأرواح المحلية النزوية الدنيئة. ولقد تمكنوا من رفع رؤوسهم عالياً بشجاعة واعتداد بالنفس وإيمان، وهم بفخرون بانتمائهم إلى عضوية المجموعة الجديدة المتنامية التي تبني كيانها على مفاهيم رائعة من مبادئ المحبة والثقة والنزاهة. "لقد فتحت الأبواب المغلقة، وانبعث النور مشرقاً في الظلمة" (13). هذا ما كتبه كبريانوس (Cyprien) الذي كان قد ولد في بيت وثني في قرطاجة في حدود سنة 200 بعد الميلاد، ومات بعد مرور نصف قرن. وهو أحد أشهر المسيحيين في كل العصور والأوقات.

تميل تعاليم المسيح إلى توحيد الناس على أساس مبادئ المساواة التي لا تعرف المحاباة. فليس هناك من هو أفضل أو أكثر قدراً من الآخر. فالجميع قد خلقوا من إله واحد، وجميعهم سيحاسبون على أساس المعايير نفسها. فكل من أصبح على طريق الحياة الأبدية هو محبوب في عيني الرب، ومرحب به في شعبه. ولابد من أن تكون المساواة التي جاءت بها المسيحية قد صدمت الكثير من الرجال والنساء وجذبتهم إليها. فمهما كانت خلفيات المؤمن متواضعة، ومهما كان محتقراً منبوذاً، سواء أفي السوق أو المدرسة، فله الحق في أن يأخذ مكانه اللائق كابن من أبناء الله في اجتماعات الكنيسة المحلية، فيقف هناك جنباً إلى جنب مع أغنى الناس وأرفعهم قدراً على هذه الأرض. كما يستطيع هذا الإنسان أن يتخطى هؤلاء جميعاً، ويربح تقدير الكنيسة واحترامها بنوعية حياته المقدسة وثبات شهادته في ساعة التجربة، وهو أمر لا يمكن الحصول عليه في حياة المجتمع. المؤمنون كسيدهم، لا ينظرون إلى المظهر كما يفعل الإنسان، "لأن الإنسان ينظر إلى العينين، وأما الرب فإنه ينظر إلى القلب" (14). فالمسيحية بحق، جلبت الشرف والكرامة والثقة في النفس، إلى الكثيرين الذين من دونها، كانوا سيتخبطون، متشوقين لعيش حياة آمنة في هذا العالم. كان هذا الإيمان الفعال والجذاب، هو الذي اكتسح شمال إفريقيا بفرح عظيم.

لقد كان عمل هذه الجماعات المسيحية فعالاً حتى إن بشارة الإنجيل قد عرفت وقبلت في كل المدن الساحلية بشمال إفريقيا، بعد جيلين أو ثلاثة تقريباً من وصولها للمرة الأولى. لقد انتشر عمل التبشير بالإنجيل وتوسع بنشاط وإقدام، وبفترة لا تزيد على مئة وخمسين عاماً، أصبحت كنيسة قرطاجة وكنيسة كوريني وكنائس أخرى في شمال إفريقيا، كأنطاكية وأفسس وفيلبي ذات مكانة مرموقة، تسير جنباً إلى جنب، مع أعظم المراكز المسيحية الأولى التي يتحدث عنها سفر أعمال الرسل.

وفي العام 198 بعد الميلاد عندما خاطب ترتوليانوس حكّام روما دفاعاً عن المسيحية، ذكر أن الكنائس المحلية كانت تجتمع بانتظام من أجل العبادة والتعليم. فقد أقرّت الكنائس تعيين قادة لها،وقدمت الدعم والمساعدة للأرامل والأيتام. وكانت لهم مدافنهم الخاصة، وأماكن عبادة خاصة كذلك.ولم يكن المسيحيون، بأي شكل من الأشكال،مغمورين،ولا كانوا أقلية تافهة مهملة.قال ترتوليانوس :"بدأنا بالأمس فقط،ومع ذلك فقد ملأنا كل الأماكن الخاصة بكم:المدن والجزر والقلاع والقرى والأسواق وحتى مخيماتكم العسكرية وكذلك قصر الإمبراطور والمجلس الأعلى والساحات العامة."(15) ولم تمض إلاّ خمس عشرة سنة من هذا الوقت بالذات، حتى كان نمو الكنيسة العمومية قد ازداد أكثر،الأمر الذي دفع ترتوليانوس إلى التصريح بالقول:"نحن جماهير كبيرة،ونشكل الأكثرية تقريباً في كل مدينة."(16)

دخلت البشارة خلال وقت قصير كل طبقات المجتمع، وشمل تأثيرها كل مجالات الحياة. وقد عقد مؤتمر في العام 256ميلادية في قرطاجة، حضره ممثلون عن خمسين كنيسة محلية من مقاطعة أفريقيا البروقنصلية، هذا فضلاً عن عشرين ممثلاً من مقاطعة نوميديا.ولم تمض سوى خمسين سنة أخرى حتى كبر هذا العدد وازداد كثيراً.وقد بينت التقارير أن المسيحيين كانوا يشكلون أغلبية السكان في منطقة أفريقيا البروقنصلية، ما عدا شبه جزيرة رأس بون بالقرب من تونس المدينة. وكانت المجموعات المسيحية تنمو وتزدهر كذلك في شمال المغرب بالقرب من طنجة، وفي أماكن كثيرة على امتداد الساحل الليبي إلى الشرق. وهذا النمو الهائل والمتسارع، يشهد على قوة الإنجيل وعلى الطاقة الكبيرة التي كان يمتلكها حاملو الرسالة. فالحقول قد ابيضت للحصاد، والحصادون اندفعوا إلى العمل من دون كلل أو ملل.(17)

لقد تسلقت الكرمة المسيحية بسرعة على خيمة الحضارة الرومانية. لقد انطلقت أغصانها واخترقت القبائل داخل أفريقيا الشمالية الأمازيغية. استفادت المسيحية، ولا شك، من السلام الذي ساد جميع الأجناس الخاضعة للسيطرة الرومانية، وقد عرفت هذه الوضعية تاريخياً بالباكس رومانا (Pax Romana).كانت تلك الفترة فترة سلام واستقرار سياسي، ونمو وازدهار اقتصادي ناتج من الحكم الروماني. وكانت منطقة شمال أفريقيا في ذلك الوقت مزدهرة.ونادراً ما كان ينالها أي تخريب أو تدمير بسبب الحروب المحلية كتلك التي كانت مشتعلة في جنوبي أوروبا. وقد أصبح الآن بإمكان المسافرين إلى جميع المناطق، أن ينتقلوا بأمان وسلام نسبيين، وكانوا يجدون الوسائل لدعم حياتهم وإعالة أنفسهم بسهولة ويسر.كان الأهالي المحليون منفتحين جداً على تقبل الأفكار الجديدة،ولم يكونوا يرزحون تحت طائلة الفقر المدقع،كما كانوا بعيدين عن الصراعات والمنازعات والحقد، الأمر الذي وفّر عليهم هموم القلق المستمر وانشغال البال. وعلى الرغم من أن الحكومة الرومانية لم تكن قد وافقت بعدُ على الدعوة إلى المسيحية والتبشير بالإنجيل، إلاّ أنه كان يمكن لكل إنسان أن يخضع على الأقل، لمحاكمة عادلة. وكانت تمنع تعرض المسيحيين للعنف الجماعي والاضطراب الناشئين بسبب دعوتهم هذه.

ولكن، مع أن هذا السلام الذي كان يسود جميع الأجناس الخاضعة للسيطرة الرومانية في حدود إمبراطوريتها، قد ساعد كثيراً في نشر تعاليم المسيح، إلاّ أن المبشرين لم يتقيدوا بهذه الحدود بأي شكل، فانتشروا إلى مسافات تبعد كثيراً عن حدود هذه الإمبراطورية. فالأبطال من المسيحيين والمسيحيات، لم يعتمدوا على حماية حكومة الإمبراطورية، بل اتكلوا على الله الحي، ولم يكونوا خدام الحضارة بل خدام المسيح،كما أنهم لم يكونوا يحملون السلاح ولا البضائع في ترحالهم وتجوالهم، إنما حملوا الأخبار السارة والبشارة المفرحة التي تظهر حب الله للإنسان. فتوغلت عملية التبشير بالإنجيل إلى بلدان ابعد بكثير من حدود السيطرة الرومانية. وهكذا تحدث ترتوليانوس بحماسة عن اهتداء عدد كبير من الناس"بين صفوف قبائل الجيتوليين الامازيغية (Getules) والمقاطعات الفسيحة الواسعة للموريين، التي تعذر على الرومان بلوغها،ولكنها خضعت للمسيح"(18) أما أطلال الكنائس فقد وجدت في قرى صغيرة نائية حتى أنها لم تُسجّل في المستندات الرومانية.(19) وقد رفعت النقوش على قبور الأموات من المزارعين المسيحيين والأمراء المسيحيين، وكتبت الكلمات القصيرة لإحياء ذكراهم وذلك في أماكن بعيدة عن حدود الإدارة الرومانية. إن محبة الله لا تُقيّد بقيود بشرية، فهولاء المؤمنون الممتلئون من حبه تعالى، نقلوا هذا الحب إلى أقصى المعمورة.

 

حواشي الفصل

1. (أعمال 2: 10)

2. (مرقس 15: 21) ؛ (رومية 16: 13).يجب التمييز بين كوريني بليبيا حالياً، التي تسمى في بعض الكتابات بالقيروان، وبين القاعدة التي أسسها المسلمون لاحقاً بالقرب من سوسة بتونس.

3. (أعمال 6: 9و10)

4. (أعمال 11: 20)

5. Neill p.37،Latourette Vol. II pp.97 ff

6. De Praescriptione Haereticorum 36

7. (أعمال 2: 42، 46)

8. Historia Eccles. III،37:2-3(NAPNF Series 2،Vol. I)

9. Latourette Vol.Ip.92

ليس هناك أي احتمال يقيني حول ما قيل عن سمعان القانوني، وهو احد رسل المسيح الإثني عشر، انه قام بالتبشير في أماكن مختلفة من شمال أفريقيا.

ولا توجد وثائق تذكر هذه الزيارة إلاّ في القرن التاسع في اسطنبول. بالإضافة إلى وثيقة أخرى مجهولة المصدر تنسب إلى ناظر كنيسة في فلسطين في القرن الرابع. إلا أن ما يفنّد عدم صحة هذه الرحلة، هو أن هذه الكتابات أتت من خارج شمال أفريقيا، كما انه لم يرد ذكرها إلاّ بعد سمعان بعدة قرون.

ولو انه فعلاً بشّر في شمال أفريقيا، يكون من المستحيل ألاّ يأتي على ذكره الكتّاب المسيحيون الأوائل الذين عاشوا في القرنين الثاني والثالث، أمثال ترتوليانوس. هذا على اعتبار أن هؤلاء الكتّاب كانوا قد ناقشوا مصدر كنائسهم.

10- بعد العصر الرسولي، كان شهداء سكيليوم المذكورين في الفصل التاسع، أول المسيحيين الأفارقة الذين تم تدوين أسماءهم في السجلات التاريخية.كذلك تذكر سجلات أخرى أيضاً اسم فيكتور الذي ولد في أفريقيا البروقنصلية وخدم كناظر لكنيسة روما على مدى ثلاث عشرة سنة (185-198م). لقد اشتهر فيكتور هذا بشكل خاص في إصراره على أن يتم الاحتفال بذكرى القيامة في يوم أحد كل سنة، وذلك بمعزل عن التاريخ الذي يصادف فيه وقوع هذا اليوم. وهكذا أصبح هذا الترتيب مألوفاً ومعمولاً به في الكنائس في كل أنحاء العالم. لكننا لا نعلم من أية مدينة كان فيكتور، ولا كيف أصبح مسيحياً، ولا أية علاقات تربطه بكنائس وطنه.

11-كانت كنائس القرن الثاني موجودة في قرطاجة (تونس)، وفي سيتيفيس (سطيف، الجزائر)، لامبايسيس (تازولت،الجزائر)، ماداورا (مداوروش،الجزائر)، أثما، ثبربومينس وثيسدروس (وجميعها في تونس) ولبتيس ماغنا (ليبيا).(Cooley p.29).

12-(أعمال 2: 46و47).

13- 4 Ad donatum

14-1 (صموئيل 16: 7).

15- Apologeticus 37

16-Ad Scapulam 2

17- بالإشارة إلى (يوحنا 4: 35).

18-Adversus judaeos 7

19-Camps p. 157

للحصول على المزيد من المعلومات بخصوص الكرازة في القرون الأولى، في أفريقيا الشمالية، يمكن الرجوع إلى المصادر الثانوية التالية:

42- Neill pp. 37

Frend pp. 94 – 111; Cooley pp. 28-30 ;Latourette vol. I pp. 92-3،112

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

تغيّر انت فيتغيّر الآخرون!

ارادت الزوجة الصينية التخلّص من حماتها بسبب العراك والشجار الدائمَين، فذهبت الى الحكيم تطلب منه نصيحة في كيف تتخلّص منها. فأعطاها الحكيم دواء ليميت، لكن بشكل بطيء ولئلا تكون الزوجة متهمة امام القانون بقتل حماتها، نصحها الحكيم بتحسين معاملتها مع حماتها. وصلت الزوجة مسرورة الى البيت وبعد ان القت الدواء في كوب الشاي، توقعت في كل يوم ان تموت حماتها فتتخلص منها نهائياً. وبدأت الزوجة تعامل حماتها معاملة جيدة جداً، تكلّمها بلطافة وتدعوها لتأكل معها وتحتملها. عندما رأت الحماة المعاملة الحسنة، بدأت هي ايضاً تعامل كنتها زوجة ابنها معاملة حسنة. وهكذا عاشتا كلتاهما بسلام وتفاهم. وبعد عدة اسابيع اسرعت الزوجة الى الحكيم تصرخ ارجوك لا اريد حماتي ان تموت فنحن نعيش في سلام ولا توجد اية مشاكل بيننا. وترجّته ان يبطل مفعول الدواء السابق باية طريقة. ابتسم الحكيم وقال انه لم يعطها دواءً بل ماءً، وقد توقّع هو هذه النتيجة!. هكذا ايضاً فان كثيراً ما نعاني ونصلي ولكن الحاجة الى تغيير اسلوب تعاملنا وتفكيرنا فتتغيّر الاحوال، كثيراً ما تكون حاجتنا الى التواضع وليس الى معجزة من الله لنتفاهم مع الآخرين!.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة