كنسيات

الفصل السابع: الزيارات- واسطة نمو ونشاط

القسم: مدرسة الأحد في خدمة الكنيسة.

قيادة المؤمنين للقيام بالزيارات:

الأساليب الصحيحة تقود المؤمنين حتماً للقيام بالزيارات. وهاكم بعض الاقتراحات التي تساعد المدير والراعي على قيادة المؤمنين للاستمرار بالزيارات بكل أمانة ومحبة إلى أن يصبح الفرد عضواً في مدرسة الأحد، ويشترك في درس الكتاب المقدس، وأخيراً يقبل المسيح مخلصاً ورباً له.

1-كن قدوة:

ما من راع أو مدير أو معلم يقدر أن يقود الآخرين للقيام بالزيارات بانتظام وأمانة ما لم يدفعه أولاً قلبه الحنون لزيارة الناس. فالمدير يزور من هم مرشحون للعمل بالإضافة إلى العمال الذين يحتاجون إلى نصح وتشجيع. وبإمكانه أن يصطحب آخرين معه في بعض الحالات الخاصة والظروف المعقدة. ويزور أيضاً الهالكين وغير المسجلين في مدرسة الأحد.

2-حدّد وقتاً:

يجب اختيار أنسب وقت ممكن والتقيد به. ففي بعض الأحياء يفضّل أن يكون في بعد ظهر أحد أيام الأسبوع. وبعض الأفراد يفضلون الزيارة المسائية. وفي بعض الأحياء الأخرى لا تناسب الزيارات إلا بعد ظهر يوم السبت. وهذا أقرب وقت ليوم الأحد، الأمر الذي يجعل الزيارة أكثر نفعاً وتأثيراً.

من المستحسن أن يجتمع العمال في مبنى الكنيسة قبل موعد الزيارات بنصف ساعة. وعلى المدير أن يتحدث إليهم ليتأكد من أن كل شيء على ما يرام.

3-عيّن المسؤوليات:

قبل الانطلاق من مبنى الكنيسة يتوجب على كل عامل أن يعرف على وجه التحديد كم من الغائبين والمرشحين يجب أن يزور. ويجب أن تناط مسؤولية المتغيبين في كل صف بموظفي ومعلمي ذلك الصف. وعلى المدير العام أن يضع قائمة بهؤلاء كل صف صفه. فالعمل المخطط جيداً هو الذي يأتي بنتائج وثمار.

إن تعيين المسؤولية يجعل من الزيارة زيارة شخصية، إذ يتصل أحد العمال بشخص معين لغرض معين. والزيارة الشخصية، كقاعدة، تبرهن ولاشك أنها أكثر نفعاً وتأثيراً من الزيارة العامة.

ثم إن تعيين المسؤولية يضع هدفاً محدداً لكل زيارة. وقد يكون الهدف تأمين حضور المرء، أو ربحه إلى المسيح، أو قيادته إلى عضوية الكنيسة، أو تجنيده كعامل، أو تكليفه بقسم من برنامج، أو لامتداحه وتقديره بإخلاص، أو لزيارته كمريض.

4-اجمع التقارير:

يجب تقديم التقارير إما في اجتماع الموظفين والمعلمين أو في الاجتماع الذي يسبق موعد الزيارات. ومن المفيد جداً أن يتحدث العمال عن بعض نتائج زياراتهم. وتقرير عن غائب رجع، أو مرشح ربح. أو فرد اقتيد لقبول المسيح، أو مؤمن طلب الانضمام إلى الكنيسة، يكون مجلبة للفرح ويزيد من اهتمام كل العمال.

5-درّب الزائرين:

على الراعي والمدير العام أن يتأكدا من أن العمال قد تدربوا على الزيارات. ففي كثير من الكنائس لم يتعود معظم الموظفين والمعلمين وأعضاء الصفوف على القيام بزيارات. وتدريب هؤلاء على الزيارات الأسبوعية يتطلب أسابيع وشهوراً من الوقت. ويمكن عمل ذلك باصطحاب عامل واحد في كل مرة، وبالتنبير عن المنبر، وبالقدوة وأيضاً بامتداح الذين يزورون.

إن دراسة تعاليم الكتاب المقدس بشأن العمل الفردي تبدو نافعة جداً في إعداد الموظفين والمعلمين ليقوموا بالزيارات وليقودوا هم بدورهم أفراد صفوفهم لنفس الخدمة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الإنطلاق نحو الهدف

"ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون ولكنّ واحدا يأخذ الجعالة. هكذا اركضوا لكي تنالوا" (1 كورنثوس 9-24). العالم يركض ويتنازع ويتهافت والأشخاص تزاحم بعضها البعض تريد ان تتلمس بصيص من نور وتسأل أين الهدف وأين الطريق؟

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة