كنسيات

الدرس الرابع: قضاء وقتٌ مع الرّب

القسم: مرشد المتابعة للنمو الروحي.

المتابعة الأساسية

إنه لمن الطبيعي كأولاد الله أن نقضي مع الشخص الذي منه تفيض علينا البركات. إنه مصدر القوة والحكمة. إذا كنت تحب الرب فإنك تريد أن تقضي وقتاً معه. سوف لا يكون هذا عبئاً بل انتعاشاً وانشراحا لنفسك (مزمور 1:63). نحن نحتاج إلى شركته يومياً. فإنه من المعقول أن تخصص بعض الوقت يومياً من أجل شركة شخصية معه. أحياناً ندعوها "وقت التأمل" وهذه فترة تأمل يومي بها أنت تقرأ وتتأمل بكلمة الله وتصلي. لقد وجد المؤمنين عبر مئات السنين أن هذا عنصر جوهري من أجل حياة الشركة مع الله.

كان رجال الله العظام في العهد القديم، مثل إبراهيم، قد بنوا مذبحاً، إنه مكاناً مقدساً من أجل السجود لله (تكوين7:12؛ 4:13). فالالتقاء مع الله كل يوم يعتبر بناء مذبح روحي. ولأجل هذا نحتاج إلى:

أ. تكريس وقتا يوميا.

ب. مكان خالٍ من الإزعاج.

ت. خطة لدراسة الكتاب المقدس.

ث. هدف لطاعة المسيح.

1. في أي مكان كان رجال الله القديسين يلتقون بالله؟ (أشعياء 4:50)

2. إلى أين ذهب الرب يسوع من أجل قضاء وقت مع الله الأب؟ (مرقس 35:1)

نحن نشترك مع الله يومياً بقدومنا للاختلاء معه لأجل الصلاة والتأمل بكلمته. فبالصلاة نتكلَّم اليه، وبقراءة كلمته نسعى لنسمع ما سيقوله الله لنا. واليك بعض الأمور المهمة لتتذكرها عندما تجلس لتدرس كلمة الله المقدسة في الكتاب المقدس..

3. ماذا يجب أن تكون صلاة المؤمن قبل البدء بقراءة كلمة الله؟ (مزمور 18:119)

4. كيف يجب أن تتجاوب مع كلمة الله؟ (مزمور 34:119 و97)

المتابعة الأساسية    متابعة الدرس الرابع

5. ماذا سيتم عمله بحياتي من خلال الكتاب المقدس؟ (مزمور 11:119) (مزمور 50:119) (مزمور 105:119)

6. من أجل أي أربعة أهداف أعطانا الله كلمته؟ (2تيموتاوس 16:3)

7. كيف يمكننا النجاح في حياتنا اليومية؟ (يشوع 8:1)

8. ما الذي دعا التلاميذ يسألون يسوع أن يعلمهم الصلاة؟ (لوقا1:11)

9. أكتب هنا شيئاً واحداً على الأقل يمكننا الصلاة من أجله، غير الطلب لأنفسنا والذي يعطيه الرب يسوع في أسلوب الصلاة الذي أعطاه لتلاميذه في لوقا 2:11-4.

اسأل نفسك هذه الأسئلة:

· متى عزمت (صممت) أمام الله بان تقضي وقتاً معه كل يوم لقراءة كلمته والصلاة؟ وكم من الوقت ستخصص لذلك؟

· ما هي الخطة التي لديك للقراءة المتتالية في كلمة الله، الكتاب المقدس؟ (أبدأ بالأناجيل، يوحنا مرقس أو رسائل بولس، بطرس ويوحنا، ثم المزامير والأمثال، ثم التكوين والأسفار الأساسية في العهد القديم. حاول قراءة كل الكتاب المقدس، لكن ركِّز على معرفة العهد الجديد أولاً.

راجع:

رومية 9:10 ؛ 1يوحنا 13:5 ؛ أعمال 41:2 ؛ متى 19:28

استذكر:

يشوع 8:1 "لا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك، بل تلهج فيه نهاراً وليلاً لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه، لأنك حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح".

مرقس 35:1 "وفي الصبح باكراً جداً قام وخرج ومضي إلى موضع خلاء، وكان يصلي هناك".

التعليقات   

-1 #1 جورج 2010-11-20 20:53
الرب يبارك خدمتكم اعجبني هذا الكتاب من اجل النمو الروحي مع المسيح

قرأت لك

من المصيبة، خير

وقع أحد المبشرين بين يدي زعيم احدى القبائل الافريقية آكلة لحوم البشر فأقاموه في الوسط ليحتفلوا به ثم يأكلوه. لكن المبشّر طلب من الزعيم سكيناً وقال انه سيقطع قطعة من جسمه ليذوقها الزعيم، فان أعجبته يأكلونه! أتوا بسكين للمبشّر، فقطع قطعة من رجله اليسرى، واعطاها للزعيم الذي اخذها، مضغها ثم بصقها وأطلق سراح المبشّر! لقد كانت رجل المبشر اليسرى من الفلين بعد ان أُجريت له عملية فيها!

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة