تفاسير

الفَصلُ الثَّالِث أخبارُ الأيَّام "أُمُورٌ مَنسِيَّة"

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

صَلاةٌ لأجلِ نَهضَة

أحدُ أهمِّ الأعداد في أخبارِ الأيام هو أخبار الأيام الثاني 7: 14،

"فإذا تواضَعَ شعبي الذين دُعِيَ اسمي عليهم وصلُّوا وطلبوا وجهي وَرَجَعُوا عن طُرُقِهِم الرديَّة فإنَّني أسمعُ من السماء وأغفِرُ خطيَّتَهُم وأُبرئُ أرضَهُم." 

في هذا العدد، نسمعُ كلمةً من الهَيكَلِ إلى القصر، من الحياة الدينية إلى الحياة السياسية للأُمة، نجدُ عهداً يُقدِّمُهُ اللهُ لشعبِه. فما يقولُه اللهُ هنا هو، "أنا حاضرٌ لأغفِر، أنا حاضرٌ لأشفي. ولكن قبلَ أن أغفِرَ وأشفي، هُناكَ بعضُ سُبُلِ البرّ التي أُريدُ أن يسلُكَ شعبي فيها." لهذا، أعتَقِدُ أنَّ كُلَّ واحِدٍ منَّا ينبَغي أن يحفَظَ هذا العدد من 2 أخبار الأيَّام 7: 14 عن ظَهرِ قَلب، أوَّلاً على الصعيدِ الشَّخصي، ومن ثَمَّ يُمكِنُ تطبيقُهُ على الصَّعيدِ الوَطَنِيّ.

ومفتاحُ فهمِ وحَلِّ المُفارقات والتَّكرار في هذه الحقبة من التاريخ العبري كما جاءَ في سِفرَي أخبارِ الأيَّام، هو: أن طُرُقَ اللهِ ليست طُرُقَنا، ولا أفكارُهُ أفكارنا. فالفرقُ بين طريقة تفكير الله وطريقة عمله، وبين طريقة تفكيرنا نحنُ البشر وطريقة عملِنا، هو مثلُ إرتفاعِ السماواتِ عن الأرض. (إشعياء 55: 8- 9). فإن أردتَ أن تحصلَ على وجهة النظر الإلهية، وإن أردتَ أن تجعلَ طريقةَ تفكيرك وعملِكَ تنسجمُ مع طريقة تفكير الله وعمله، عليكَ بقراءةِ أخبارِ الأيام. عندها سوفَ تكتشفُ درساً عظيماً في القِيَم وفي وُجُهاتِ النظر.

"أمورٌ منسيَّة" هو عُنوانٌ جيِّدٌ لسفري أخبارِ الأيام. إنها أخبارٌ سارَّةٌ عندما نكتشفُ أن خطايانا مُمكِن أن ينساها الله، كما نسِيَ خطايا سُليمان وداود في أخبارِ الأيَّام. وكذلكَ نجدُ تحدِّياً رهيباً عندما نُلاحِظُ أن اللهَ لم يأتِ على ذكرِ المملكة الشمالية لأن أهلَ تلكَ المملكة الشمالية لم يكونوا مدعوِّين بحسب قصدِ الله. إنَّها لَفِكرَةٌ مُهِيبَة أن نتصوَّرَ أنَّ وُجُودَنا بأَكمَلِهِ يتجاهَلُهُ اللهُ اليوم، وسوفَ يتجاهَلُهُ في الأبديَّة، لكَونِنا لم نجعلْ أفكارَنا وطُرُقَنا وحياتَنا تنسَجِمُ معَ إرادَةِ اللهِ وطُرُقِهِ.

أُصلِّي أن تُؤدِّي مُقارنتُكَ بين سفري أخبارِ الأيام وبين أسفار صموئيل وملوك إلى تحدٍّ لكَ لكي تُقارنَ بين وجهة نظر الله وبين وجهة نظر الإنسان، ليسَ فقط خلالَ هذه الحقبة التاريخية، بل في الحقبةِ التَّاريخيَّة التي نعيشُ فيها اليوم، وفي تاريخِنا الإجتِماعِيّ الشَّخصيّ.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

حيث لا يتكلّمون عن المسيح!

تذمّر أحدهم بأنه يسمع دائماً مؤمنين يتكلمون عن المسيح وعن الخلاص، فقرّر ان يبحث عن بلد لا يوجد فيه مؤمنون ولا يتحدّثون عن المسيح. وهكذا هاجر الى بلد بعيد، ولما وصل ودخل القطار اذا بشخص يفاجئه بالسؤال "هل تعرف المسيح؟" عندها صاح وقال "أين أذهب فلا أقابل أحدا يتكلّم عن المسيح؟!" أجابه المؤمن: يوجد مكان واحد لا يوجد فيه مؤمنون ولا أحد يتكلّم عن المسيح ولا عن الخلاص. أنه الجحيم. الجحيم.. وبئس المكان".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة