تفاسير

المَقطَعُ الثَّانِي العِنايَةُ الإلَهِيَّة

القسم: ملوك، أخبار،عزرا، نحميا، وأستير.

المَشهَدُ الأوَّل: ليلَةٌ بِلا نَوم

في الإصحاحِ السَّادِس، أصبحت العناية الإلهية موضوعَ سفرِ أستير. ففي تلكَ الليلة نَفسِها بعدَ الَوليمَةِ الأُولى معَ أستِير وهامان، لم يستطِع الملكُ أن ينام، فطلبَ من أحدِ خُدَّامِهِ أن يقرأَ لهُ سفر تذكار أخبار الأيام، ليجعلَهُ ينام. وحدثَ أنهم قرأوا عن قصةِ إنذارِ مُردَخاي للقصر بالمؤامرة لإغتيالِ الملك، الأمر الذي نجَّى الملك. فأوقفَ الملكُ القارئَ وقال، "ماذا عمِلنا لمُردَخَاي مُقابِل خِدمتِهِ العظيمة لنا؟" فكان الجوابُ "لا شئ." فقالَ أحشويروش، "حسناً، أنا سأفعلُ شيئاً لمُردَخَاي." وعندما طَلَعَ الصباحُ، سألَ الملك، "هل جاءَ أحدُ المُوظَّفين إلى العملِ أم ليسَ بعد؟" وكان هامان قد جاءَ باكِراً ليطلُبَ إذناً بِصَلبِ مُردَخَاي.

أضف تعليق


قرأت لك

الفصل السابع: كيف يخلص الإنسان

رُبّ سائل يسأل: ما هو نوع الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه ما داموا لا يؤمنون بوجود عذاب أبدي يقتضي الخلاص منه؟ أقول، إنّ الخلاص بحسب مفهوم الكتاب المقدس هو خلاص من دينونة الله والعقاب الأبدي في الجحيم، واستتباعاً لذلك ينال الإنسان الحياة الأبدية. بينما الخلاص الذي ينادي به شهود يهوه يتعارض مع هذا المفهوم، وإن كان ظاهريا يتّفق معه في أوجه ثلاثة:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة