تفاسير

المَزمُورُ الأوَّل الرَّجُل المُبارَك

القسم: الأسفار الشعرية.

من هُوَ الرَّجُلُ المُبَارَك؟

يتكلَّمُ المزمورُ الأوَّلُ عن إنسانين أو رجُلَين – الإنسانُ المُبارَك، والإنسانُ الشِّرير. إن المزمور الأوَّل هو شكلٌ من الشعرِ العِبري الذي هو أُسلوبٌ سلبي للتعبيرِ عن حقيقةٍ إيجابية. وسوفَ يُخبِرُنا داوُد في المزمور الأول عمَّن هو الإنسانُ المُبارَك عندما يقولُ لكَ ما ليسَ هو. فمثلاً، الإنسانُ المُبَارَك هو مُبارَكٌ أولاً لأنَّهُ لا يسلُكُ في مَشُورَةِ الأشرار" (مَزمُور 1: 1أ)، الذي يعني أنَّهُ يسلُكُ في مَشُورَةِ الله. فهُوَ يجدُ المَشُورَةَ في كَلِمَةِ الله، التي بها "يلهجُ نهاراً وليلاً." (2ب)

أيضاً، الرَّجَلُ المُبَارَك "لا يجلِسُ في مجلِسِ المُستَهزِئين." (1ج) تُخبِرُنا هذه الجُملَةُ السَّلبِيَّة أنَّ الإنسانَ المُبَارَك يجلِسُ في مجلِسِ المؤمنين لأنَّهُ مؤمن. والرجُلُ المُبَارَك يُؤمِنُ بكلمةِ الله، "وفي نامُوسِ الرَّبِّ مسَرَّتُهُ." (2أ) فهُوَ يعرِفُ أنَّ المِفتاحَ لِجَعلِ كَلِمَةِ اللهِ قُوَّةً هائِلَة هُوَ بإطاعَةِ كلمةِ الله. فهُوَ يسلُكُ في مَشُورَةِ اللهِ، التي يكتَشِفُها في كلِمَةِ الله.

لقد كُتِبَ هذا المزمور على يَدِ داوُد، الذي كان الملكَ الثاني على إسرائيل، وأفضَلَ مُلُوكِ إسرائيل على الإطلاق. وبِحَسَبِ نامُوسِ مُوسى، كانت مسؤوليَّةُ المَلِك أن ينسَخَ النَّامُوسَ بِعِنايَةٍ، وأن يجعَلَ من نسخَةِ النَّامُوسِ خاصَّتِهِ رفيقَهُ الدَّائِم. "فَتَكُونُ معَهُ ويقرَأُ فيها كُلَّ أيَّامِ حياتِهِ لِكَي يتعلَّمَ أن يتَّقِيَ الرَّبَّ إلهَهُ ويحفَظَ جَميعَ كَلِماتِ هذه الشَّريعة وهذه الفرائِض لِيَعمَلَ بها." (تثنِيَة 17: 19) بناءً على المَزمُورِ الأوَّل، نقرَأُ في سفر المزامير المُوحى هذا أنَّهُ بإمكانِنا أن نستَنتِجَ أنَّ هذا التَّرتيب جعلَ داوُد يُحِبُّ كَلِمَةَ اللهِ، وهذه المحبَّة لكَلِمَةِ اللهِ جعلَتْهُ رَجُلاً مُبارَكاً.

فما هِيَ بَركاتُ الرَّجُلِ المُبارَك؟ بعدَ وصفِ القناعاتِ والخَياراتِ التي تُشكِّلُ الشُّرُوطَ التي تَقُودُ إلى بَركاتِ الرَّجُلِ المُبارَك، يُعَدِّدُ داوُد بركاتِهِ:

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

عجيبا مشيرا

لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرّياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام" (أشعياء – 9-6). إن الأوسمة التي يحصل عليها صاحب المركز العالي ترّفع من معنوياته في المجتمع وتجعله يشعر بالفخر والثبّات وعزّة النفس، أما المسيح الذي هو صاحب كل شيء 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة