تفاسير

الفصلُ الثاني عشر "رُؤى وإعلانات دانيال"

القسم: الأنبياء الكبار.

مُواطِنون سماوِيُّون

يقولُ بُولُس الرسُول أنَّ مُواطِنيَّتنا هي في السماويَّات، وتُخبِرُنا كلمةُ الله أن المُؤمِنين هم سائحونَ يُسافِرونَ عبرَ هذا العالم وهم يتطلَّعونَ إلى مدينَةٍ لها أساساتٌ صانِعها وبارِئُها الله. ويُوصَفُ شعبُ الله كنَهرٍ يَنسابُ عبرَ هذا العالم إلى مدينَةِ الله، حيثُ سيكُونُ الفرحُ كَبيراً بوُصُولِ هذا النهر إلى هُناك. (عبرانِيِّين 11: 13- 16؛ مزامير 46: 4، 5).

هل أنتَ مُواطِنٌ في ملكُوتِ المسيح الأبدي هذا، وهل تُشارِكُ في إنتِصارِهِ الذي سيُحقِّقُهُ هوَ والآبُ بدونِ شك؟ يسوعُ المسيح هو ملكُ المُلوك وربُّ الأرباب، والقائِدُ الذي سوفَ ينتَصِرُ على قُوى الشر في هذا العالم. فإن كُنَّا تلاميذَهُ الحقيقيَّين، نكونُ جُنوداً في جيشِهِ الرُّوحي. قد نخسَرُ بعضَ المعارِك على الطريق، ولكنَّنا سنَربَحُ الحربَ الروحيِّةَ في النهاية. وسوفَ نعيشُ للأبدِ معَ هذه الحقيقة: إن مِقدارَ مُِشاركتِنا في نُصرتِهِ سيُحدِّدُ نوعيَّةَ الأبديَّة التي سنعيشُها.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

لن تستطيع الهروب

"أين أذهب من روحك ومن وجهك أين أهرب" (مزمور 7:139). لقد ظنّ الكثيرون أنهم يستطيعوا أن يختبؤا من وجه الله، لكي يحيوا كما يحلوا لهم، فمنهم من اختار طريق الفحش، ومنهم من أراد أن يثبت ذاته وقدراته الشخصية، ومنهم من اختار أن يجلس على عرش مملكته الخاصة، ولكنهم جميعا أصبحوا في تاريخ النسيان بعد أن عاشوا حياة الحزن والإضطراب دون أن ينجزوا شيئا للحياة الأبدية، فنحن لا نستطيع أن نهرب من وجهه المنير لأنه:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة