تفاسير

الفصلُ الخامِس نُبُوَّةُ يُونان

القسم: الأنبياء الصغار.

يُخبِرُنا سفرُ يُونان عن نَبِيٍّ دُعِيَ منَ الله ليكرِزَ بالتوبَةِ والخلاص لأعدائِه. لقد كانَ يونان يفهَمُ طبيعَةَ الله ليعرِفَ أنَّهُ إذا تجاوَبَ معَ دعوَة الله، فإن أعداءَهُ سيخلُصُون. إن معرِفَةَ يُونان الشخصيَّة لمحبَّة الله غير المشروطة هي التي دفعتهُ ليُقرِّرَ عدَمَ الذهاب إلى نينَوى، ولأنَّهُ لم يُرِدْ أن يذهَب إلى نِينَوى، قرَّرَ أيضاً أنَّهُ لن يقتَرِب من محضَرِ الله. وبدلَ ذلكَ، حاوَلَ الهَرَب بعيداً عنِ الله، فأبحَرَ على متنِ سفنيةٍ، التي لم تكُن فقط تذهَبُ بالإتِّجاهِ المُعاكِس، بل أيضاً كانَ مقصَدُه النِّهائيُّ أبعدَ ميناءٍ كانَ بإمكانِ الإنسان أن يُسافِرَ إليهِ في تِلكَ الأيَّام، بعيداً عن مدينَةِ نينَوى. (1: 3؛ 4: 2، 3).

كانت مدينَةُ نينَوى عاصِمَةَ ألدِّ أعداءِ اليهودِ القُدامى. والفظائع التي إقترفها الأشوريُّونَ لم يكُن لها سابِقةٌ في التاريخ القديم. لربَّما يُونان أو أفرادُ عائِلتِهِ من ضحايا فظائِعِ الأَشُوريِّين. وقد يكونُ لديهِ سببٌ كافٍ  لكُرهِهِ لشعبِ نينَوى الذين ظلموا شعبَهُ.

أضف تعليق


قرأت لك

إلى ماذا أنت مشتاق؟

"كما يشتاق الإيل إلى جداول المياه هكذا تشتاق نفسي إليك يا الله" (مزمور 1:42). لكل إنسان له الحرية في حسم خياراته في هذه الحياة، ولكنه سيكون هو المسؤول عن أي خطوة يتخذها فإذا إتجه شمالا أو جنوبا هو فرديا سيتحمل عواقب خياراته، والسؤال المطروح اليوم إلى ماذا أنت مشتاق؟ والى أي خيار تريد أن تذهب؟ فالمرنم يحسم إتجاه إشتياقه لأن يكون:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة