تفاسير

الفصلُ السَّابِع نُبُوَّةُ ناحُوم

القسم: الأنبياء الصغار.

ناحُوم يَصِفُ خرابَ نينَوى (الإصحاحُ الثاني)

لقد وصفَ ناحُوم حرفِياً سُقوطَ نينَوى في الإصحاحِ الثاني من سفره. يَصِفُ ناحُوم حتى ألوانَ ثيابِ جيشِ العدو الذي سيُسقِطُ نينَوى، وإنعكاسَ أأشعَّةِ الشمس على دُروعِهم (2: 3). وهوَ يصِفُ بشكلٍ حَيَويّ تسارُعَ المركبات وتراكُضَ الرجالِ في الطُرُقاتِ هرباً من هذا الحدَث المُرعِب لمدينَةٍ يتمُّ فناؤُها (2: 4). ولقد تنبَّأَ عنِ الطريقة التي تركَ بها الجُنودُ مدينتَهُم ووطنَهم بدونِ أن ينظُرُوا إلى الوراء (2: 8). وبِحَسَبِ قولِ ناحوم، فإنَّ المَلِكَةَ قد جُرِّدَت من ثيابِها واقتيدَت مُقيَّدَةً بالسلاسِلِ إلى السبي (7). إرتَجفَتِ الرُّكَبُ وذابَتِ القُلوبُ، ووقفَ الناسُ مشدُوهِينَ شاحِبي الوُجُوه ومُرتَجِفِين (10). إنَّ هذا الوصف المُفصَّل عزَّزَ قناعَةَ مملكة يهُوَّذا الجنوبيَّة عن الطريقة التي سيجلِبُ اللهُ سلاماً وعزاءً إلى أرضِهم، من خِلالِ دمارِ عاصِمَةِ أعدائِهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

بين القداسة والنجاسة

أين هو قلبك أيها الإنسان وبماذا تفكر؟ هل بشهوة ومغريات هذا العالم التي لا تنتهي، وبممالكها التي تبهر العيون، وهل أنت تدور حول نفسك باحثا كيف تترسخ في هذه الأرض وتبقى فكرة صراع البقاء والوجود التي تسود على أعماق ذهنك وقلبك هي المسيطرة، بماذا تفكّر يا صديقي وإلى ماذا ترنو في هذه الحياة القصيرة، فالنجاسة والخطية تملىء الشوارع والأزقة فكيفما نظرت تجد الخطية منتظرة من توقع به، والعالم مليء بالظلمة الحالكة فتجعل الإنسان متخبطا غارقا إلى تحت حيث الشر مهيمن على كل الأمور.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة