تفاسير

الفصلُ الثالِث عشَر الهمساتُ السبع

القسم: الأنبياء الصغار.

الهمسَةُ الثانِيَة: إحتِقار إسمَ الله (1: 6- 2: 4)

إتِّهامُ الله الآخر من خِلالِ النبي ملاخي يُبرِزُ الهمسَةَ الثانِيَة للقَلبِ الذي تبرُدُ محبَّتُهُ تِجاهَ الله. إن جوهَرَ الهمسة الثانِيَة هو عندما يحتَقِرُ القائِدُ الرُّوحِيُّ أو المُؤمِنُ إسمَ الله. فتستَمِرُّ الأجوِبَةُ الإستنكاريَّةُ بالقولِ الرافِض، "متى إحتَقرنا إسمَ الله؟" فيأتي الجوابُ، "في كُلِّ مرَّةٍ تقولونَ: لا تُزعِجوا أنفُسَكُم بأن تُعطُوا للرَّبِّ شيئاً ذا قيمَةٍ."

يقولُ ملاخي لهؤُلاء الكهنة: "عندما تقبَلونَ بتقديمِ حيوانٍ سقيم أو أعمى أو أعرج ذبيحَةً مقبُولَةً لله، تحتَقِرُونَ بِذلكَ إسمَ الله." في إحدَى أقوى رسائِل مَلاخِي، قالَ للكهنة مُتكلِّماً بإسمِ الله، "هأنذا أنتَهِرُ لكُم الزَّرَعَ وأمُدُّ الفرثَ على وُجُوهِكُم فَرثَ أعيادِكُم فتُنـزعُونَ معَهُ" (2: 3). ويقولُ ملاخي مُتعجِّباً، "من فِيكُم يغلِقُ البابَ بل لا تُوقِدُونَ على مَذبَحي مَجَّاناً!" (1: 10).

إنَّ إسمَ الله يُمثِّلُ جوهَرَ من وما هُوَ الله. وتُعتَبَرُ دراسةٌ جدِّيَّة لأسماءِ اللهِ في الكتابِ المقدَّس بِمثابَةِ دراسةٍ لطبيعةِ وجوهَرِ الله. ولقد حذَّرتنا الوصيَّةُ الثالثة من الوصايا العشر بأن لا نستخدِمَ إسمَ اللهِ باطِلاً (خُروج 20: 7). إن هذه الوصيَّة لا تمنَع التجديفَ فحسب، بل تُحذِّرُنا من إستِخدامِ إسمِ اللهِ في العِبادة بدونِ إجلالٍ لله، وأن نكونَ مَدعُوِّينَ حسبَ قصدِه. عندما علَّمَ يسوعُ الرُّسُلَ كيفَ يُصلُّون، أخبَرَهُم أن يُخاطِبُوا اللهَ كأبيهِم السماوي، وعلَّمَهُم أن تكونَ صلاتُهم الأُولى: "لِيَتَقدَّس إسمُكَ." (متى 6: 9).

عندما كانَ شعبُ يهُوَّذا يُقدِّمُونَ للهِ هذه الذبائح الناقِصَة، كانَ الكهنَةُ الذينَ قبِلُوا هذه الذبائح وشعب الله الذين قدَّموها يحتَقِرونَ إسمَ اللهِ بذلك. كانُوا بِذلكَ يُصَرِّحونَ أن اللهَ لم يستَحِقُّ شيئاً ذا قيمة. إنَّ وكالَتَنا تكشِفُ ماذا نُفكِّرُ عمَّن وعمَّا هُوَ الله وما يستَحِقُّهُ منَّا. بالنسبَةِ لملاخي، الهمسةُ الثانِيَة للقلبِ الذي تبرُدُ محبَّتُهُ تجاهَ الله هي إحتقار إسم الله.

هل ترى نفسَكَ في همساتِ القلبِ هذه؟ هل لَدَيكَ علاقة محبَّة وعبادة شخصيَّة حميمة معَ الله؟ وهل تُظهِرُ في عِبادَتِكَ أنَّكَ تُحِبُّ اللهَ وتعتَبِرُهُ وتعرِفُ ما يستَحِقُّه؟

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

هل اسمك مكتوب في سفر الحياة؟

بادي، فتى صغير يسكن في أسكتلندا يموت من السرطان ورغبته الأخيرة ان يُكتب اسمه في كتاب "جينس" العالمي للأرقام القياسية كمَن حصل على أكبر عدد ممكن من الرسائل في حياته. فكتب في صحيفة يومية "يمكنكم ان تدخلوا السرور الى قلب فتى يموت بالسرطان، الرجاء أكتبوا له". كتب أحد المؤمنين له: عزيزي بادي، قرأت المقال وفهمت رغبتك وأردت ان أدخل أعظم سرور الى قلبك وأود ان تقبل الرب يسوع مخلّصاً لك فتحصل على الحياة الأبدية ويُكتب أسمك في كتاب أكثر أهمية "كتاب الحياة الأبدية". "أفرحوا لأن أسماءكم مكتوبة في سفر الحياة"

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة