تفاسير

الفصلُ الثالِث عشَر الهمساتُ السبع

القسم: الأنبياء الصغار.

الهمسَةُ السابِعة: عدَم الإيمان! (3: 13- 15)

الهمسَةُ السابِعة للقَلبِ الذي تبرُدُ محبَّتُهُ تجاهَ الله هي عدَم الإيمان. إنعدامُ الإيمانِ هذا عُبِّرَ عنهُ بِفصاحَةٍ عندما ذكرَ ملاخي، مُتكلِّماً بإسمِ الله، إتِّهامَهُ السابِع ضِدَّ الكهنة وشعب يهُوَّذا، فأجابُوهُ مُستَنكِرينَ: "أقوالُكُم إشتَدَّت عَليَّ قالَ الرَّبُّ. وقُلتُم ماذا قُلنا عليكَ. قُلتُم عِبادَةُ الله باطِلَةٌ وما المنفَعَةُ من أنَّنا حفِظنا شعائِرَهُ وأنَّنا سَلَكنا بالحُزنِ قُدَّامَ رَبِّ الجُنُود. والآن نحنُ مُطوِّبُونَ المُستَكبِرين وأيضاً فاعِلُوا الشَّرّ يُبنَونَ بَل جَرَّبُوا اللهَ ونَجَوا."

على الرُّغمِ من أن هؤلاء الكهنة قد فقدُوا إيمانَهُم، بما أنَّهُم وَرِثُوا الكهنُوت بالوِلادة، لم يكُن بإستِطاعَتِهِم تركَهُ، بل تابَعُوا مُهمَّتَهُم كَكَهَنة. وبما أنَّ إحدى مُهمَّات هؤلاء الكهنة كانت تعليمَ كلمةِ الله لشعبِ يهُوَّذا، فماذا كانُوا سيُعلِّمُونَ إذا كانُوا قد فقدُوا إيمانَهُم بِكلمةِ الله؟ بِحَسَبِ ملاخي، علَّمُوا قائِلين، "طُوبَى للمُستَكبِرين."

إن كُنتَ تعرِفُ الكتابَ المقدَّس جيِّداً، ستعرِفُ كم يكرَهُ اللهُ الكبرياءَ، التي هي أُمُّ الخطايا. فلماذا وعظَ الكهنةُ بالقَول، "طُوبَى للمُستَكبِرين"؟ يُخبِرُنا ملاخي أنَّ هؤُلاء الكَهَنة كانُوا قد تركوا الإيمان. عندَما نسمَعُ وعظاً يتعارَضُ بِصراحَةٍ مع الكتابِ المقدَّس، لا يسعُنا إلا أنَّ نتساءَلَ كيفَ وصلنا إلى هذه المرحلة من الإرتِداد وعدَم الإيمان. جوابُ مَلاخي العَميق هو أنَّ كُلَّ هذا بدَأَ عندما أخذنا نُصغِي إلى هذه الهمسات في قُلوبِنا. قد يتطلَّبُ الأمرُ سنواتٍ لِكَي تُسمَعَ هذه الهمساتُ السبع في قَلبِ المُؤمِن أو القائِدِ الرُّوحي.

إذا وضعتَ ضِفدَعَاً في وِعاءٍ ماءٍ مَغلي، سوفَ يقفِزُ الضفدَعُ فوراً إلى خارِجه. ولكن إذا وضعتَ الضفدَعَ في ماءٍ بارِد، وزِدتَ حرارَةَ الماءِ تدريجيَّاً، سوفَ يُسلَقُ الضفدَعُ تماماً. هكذا هي حالُ هذه العمليَّة التي وصفها مَلاخي – خُطوَةً خُطوَة- ولكنَّ النتيجَةَ النِّهائِيَّة هي قادة رُوحيِّين فاسِدين، عدوى طَلاق، نِسبيَّةُ أخلاقِيَّة وعدم إيمان.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

مجال الأخوات في كرازة الإنجيل

"ينبغي أن يُكرز أولاً بالإنجيل" (مرقس 10:13) هناك قرب الهيكل إبان الفصح، وقبل الوقت الذي سيحدث فيه أعظم حادث سجله التاريخ– ألا وهو الذبيحة الكفارية التي أشبعت قلب الله وأرضت عدالته، وتناولت الإنسان الأثيم فطهرته.. كان الرب يكلم تلاميذه، وفيما هو يكلمهم فاه بجملة جذبت أنظارهم إليه حين قال:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة