تفاسير

الفَصلُ الأوَّل "أعمالُ المسيح المُقام"

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

القُوَّة المُعطاة للكنِيسة

يَصِفُ الإصحاحُ الثاني من سفرِ الأعمال حُلولَ الرُّوحِ القدُس يومَ الخمسين. فيومُ العَنصَرَة هو أحدُ أهمِّ الأحداث في تاريخِ شعبِ الله، لأنَّ الكنيسةَ بِبَساطَةٍ لا تستطيعُ أن تُحقِّقَ الهدَف المَرجُوَّ منها، إن لم تحُلَّ عليها قُوَّةُ الرُّوح القُدُس. وهذا يَصدُقُ على الصعيد الفَردِيّ أيضاً. فعندَما نُحاوِلُ أن نُتلمِذَ شخصاً ليَسُوع المسيح، بدونِ قُوَّةِ الرُّوحِ القُدُس نكُونُ نُحاوِلُ عملَ المُستَحيل.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الشر والظلم والمعاناة، لماذا؟

بما ان الله محب وعادل وقادر على كل شيء، فلماذا نرى الظلم والدموع والشرّ، المعاناة والماَسي والحروب والفوضى؟ لماذا لا يمنع الله ذلك؟. أَلا  يدلّ على عدم وجوده؟ أو على انه غير محب؟. هل ترى الظلم والفوضى والمعاناة في النجوم والسماء في النبات والحيوان والطيور في الفلك والبحر؟ لا  طبعاً. لا نجد ذلك إلا عند البشر والناس.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة