تفاسير

الفَصلُ الثامِن "نماذِج بُولُس"

القسم: سفر الأعمال ورسالة رومية.

أمامَ المَلِك أغريباس

بينما كَانَ يَنْتَظِرُ بولسُ أن يُرَحَّلَ إلى روما، نَزَلَ الملكُ أغريباس وزوجتُهُ برنيكي ضَيفانِ على الحاكمِ فستوس. فبعدَ أن سمِعا عن بُولُس، أخبَرا فستُوس أنَّهُما يُحِبَّانِ أن يلتَقِيا بِبُولُس (22). هل تَذْكُرُ ما قالَهُ الربُّ لحنانيا عن خطتِهِ لبولس، قال له: "سيَحملُ إسمي أمامَ أُممٍ وملوك وبَني إسرائيل" (أعمال 9: 15). لقد تحقَّقَت هذه النُّبُوَّة عندما إلتَقى بُولُس بالمَلِك أغريباس.

وهكذا أُحضِرَ بولسُ أمامَ الملكِ والملكة، حيثُ ألقَى عظَةً أُخرى رائعة. مَرَّةً أُخرى أخبَرَ بُولُس عن قصَّةِ تجديدهِ على طَريقِ دِمَشق. وبينما كان بولس الرسولُ يَخْتِمُ عِظتَهُ العظيمةَ، وَقَفَ الحاكمُ وقالَ: "أنتَ تهذي يا بولس. الكُتُب الكثيرة تُحَوِّلُكَ إلى الهَذَيان!" (أعمال 26: 24).

إنَّ المصطلح "تهذي" يعني في اليونانية "غريب الأطوار،" أو "خارج مِحوَر ذاتِكَ". نعم هذا صحيح، لقد ابْتَعَدَ بولُس عَنِ المركز. كانَ لبولس مركزا آخرَ تَدورُ حولَهُ حياتُهُ. ذلك المركزُ كانَ المسيحَ يسوع المُقامُ الذي قابَلَهُ على طريقِ دمشق. فمثل فيلكس، تأثَّرَ الحاكِمُ فِستُوس أيضاً بكلماتِ بُولُس.

لكنَّ بولس تحوَّلَ بالحديثِ إلى الملك. كانَ الملكُ أغريباس مِنْ أصلٍ يهودي، لهذا سألَهُ بُولُس، "أَتؤمنُ أيُّها الملكُ أغريباس بالأنبياء؟ أنا أَعْلَمُ أنَّك تُؤمنُ. فقالَ أغريباس لبولس بقليلٍ تُقنِعني أنْ أَصيرَ مسيحيا" (27، 28).

على الرَّغْمِ مِنْ أنَّ بعضَ المُفسِّرين لا يَرونَ صِدقاً بل تهكُّماً في كلامِ أغريباس عندما قالَ "بِقيلٍ تُقنعَني أنْ أَصِيرَ مسيحيا"، إلاّ أنَّني أرى إخلاصا فيما قال. لهذا كانَ جوابُ بولس مُخلِصا أيضا إذْ قالَ: "كنتُ أُصلِّي إلى الله أنَّه بقليلٍ وبكثيرٍ ليس أنتَ فقط، بلِ أيضا جميعُ الذين يَسمعونَني اليومَ يَصيرون هكذا ما خلا هذه القيود". (29)

سببٌ آخرٌ يجعلُني أَعتقدُ أنَّ أغريباس كانَ صادقا، هو ما نقرأُهُ عن تجاوُبِ الملك، والملكة، والحاكِم، بعدَ أن تكلَّمَ بُولُس: "فلمَّا قالَ هذا قامَ الملكُ والوالي وبرنيكي والجالسون معهم. وانصرفوا وهم يُكلِّمونَ بعضُهم بعضا قائلين إنَّ هذا الإنسانَ ليس يَفعلُ شيئا يَستحقُّ الموتَ أو القيود. وقالَ أغريباس لفستوس كانَ يُمكنُ أنْ يُطلقَ هذا الإنسانُ لو لم يَكنْ قد رَفَعَ دعواه إلى قيصر". (30 – 32)

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

اسير ويطلق الاسرى

كان بولس اسيرا، وقد اطلق واعتق الاسير
قبع في السجن مهانا، والرب عيّنه السفير
هو سفير الاله ورسوله، كان عند الناس حقير
رسائله كانت ديناميتا، حطمت الصخر الكبير

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة