تفاسير

الإصحاحُ الثالِث المحَبَّةُ التي تُواجِهُ

القسم: رسالتا كورنثوس الأولى والثانية.

حولَ التحلِّي بالدافِعِ الصحيح...

إنَّ دافِعَ المُواجَهة ينبَعُ من المحبَّة. فنحنُ نُواجِهُ إخوتَنا وأخواتِنا الذين يعيشُونَ في الخطيَّة، لأنَّنا نُحِبُّهُم لدرجة أنَّنا لا نستطيعُ أن نقِفَ مكتُوفي الأيدي، ونتفرَّجَ عليهم وهُم يستَمرُّونَ في تَدمِيرِ علاقتِهم معَ المسيح، ومعَ أنفُسِهم، ومعَ الآخرين. وهدفُنا في المُواجَهة هُوَ أن نرى المُؤمِنَ يرجِعُ إلى جسدِ المَسيح، كما يُعلِّمُ إنجيلُ متى 18 ورسالة غلاطية 6. فنحنُ نُعيدُهم إلى الكنيسة "بِرُوحِ الوَداعَة" (غلاطية 6: 1)، واللهُ يُعيدُهم "بإهدائِهم في سُبُلِ البِرِّ من أجلِ إسمِه." (مزمُور 23: 3).

إنَّ مُواجَهة أخٍ أو أُختٍ في الرَّبّ بسبب أعمالِهم التي تُظهِرُ عيشَهم في الخَطيَّة، هُوَ أمرٌ صعبٌ ولكنَّهُ ضَروريٌّ وجوهَرِيّ. إنَّ ستراتيجيَّتَنا لإعادَتِهم إلى الشَّرِكة معَ الرَّبِّ ومعَ جسدِ المسيح، تكُونُ بمُساعَدَتِهم على فهمِ مقِدارِ الأذى الذي تُلحِقُهُ تصرُّفاتِهم بِحَياتِهم وعلاقتِهم. ويَصِحُّ هذا بِشكلٍ خاصّ عندما تتعلَّقُ الخطيَّةُ بالخَيانَةِ الزوجِيَّة.

إنَّ الخَطِيَّةَ في حَياةِ المُؤمِن تُؤثِّرُ أيضاً على شهادَتِهِ لِغَيرِ المُؤمِنين، وشهادَتِنا لهُم أيضاً. الكثيرُ من غيرِ المُؤمنين يعتَقِدُونَ أنَّ المسيحيِّينَ مُراؤُون. فعندما يرَونَ مُؤمِناً يعيشُ في الخطِيَّة، سوفَ يُصَنِّفُونَ هذا المُؤمن كمُرائِي، وسوفَ تكُونُ لديهِم حُجَّةٌ إضافِيَّةٌ لرفضِ الإنجيلِ والخَلاص. وإذا رأَونا نتعاطَى معَ هذا المُؤمن، وأدرَكُوا أنَّنا لا نُحرِّكُ ساكِناً حيالَ خطيَّته، سوفَ يُصنِّفُونَنا كمُرائِينَ أيضاً. فمن أجلِ الخَيرِ الرُّوحي لأخينا وأُختِنا في جسدِ المسيح، ومن أجلِ شهادَةِ كُلِّ مُؤمِنٍ في كنيستِنا، من الضرورِيّ لنا أن نُواجِهَ إخوتِنا وأخواتِنا بمحبَّةٍ ووَداعَة، واضِعينَ إعادَتَهم للمسيح وإلى الجسد في مُقدِّمَةِ رغبتِنا بالمُواجَهة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

كلام الناس

يظنّ كثيرون ان الكلامَ هو مجرّد كلام لا يزيد ولا ينقّص لذلك ما اسرع الناس في الحكم على الاخرين وإطلاق الاشاعات وكل مَن يسمع خبراً ينقله مع بعض التعديل والتأويل بما يناسبه شخصياً. لكن كلمة الله تعطي أهمية بالغة لكلام الناس فيقول الرب يسوع "كلّ كلمة بطالة (اي غير مقصودة وغير بناءة) يتكلّم بها الناس سوف يعطون عنها حساباً يوم الدّين، لأنك بكلامك تتبرّر وبكلامك تُدان" (متى12: 36) ويقول سليمان "كثرة الكلام لا تخلو مِن المعصية اما الضابط شفتيه فعاقل" (امثال10: 19)

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة