تفاسير

الفصلُ الرابِع رِسالَةُ يعقُوب

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

مَوضُوعُ رسالَةِ يعقُوب

عندما تدرُسُونَ مُحتَوى هذه الرِّسالَة، سترونَ لماذا يُؤمِنُ البعضُ أنَّ يعقُوبَ كانَ يُحاوِلُ أن يُحدِثَ توازُناً مُقابِلَ تعليمِ بُولُس الرسُول. فنحنُ نعلَمُ أنَّ بُولُس كانَ يُدافِعُ دِفاعاً مُستَميتاً عن التبرير بالإيمانِ وليسَ بالأعمال. في الإصحاحِ الثاني من هذه الرِّسالة، يُخبِرُنا يعقُوبُ بإسهابٍ أنَّنا لا نتبرَّرُ بالإيمانِ فقط، بل وبالأعمالِ أيضاً. ولكن رُغمَ أنَّ رسالة يعقُوب هذه تأتي في آخِرِ العهدِ الجديد، فإنَّ باقي رسائِلَ بُولُس كُتِبَت بعدَ كتابَةِ رسالَةِ يعقُوب. يعتَقِدُ الكثيرُ من المُفَسِّرين أنَّ يعقوب كتبَ قبلَ أن يكُونَ هُناكَ أيُّ أُمَميٍّ في الكنيسة. لهذا تبدُو رسالَةُ يعقُوب يهُوديَّةً لا بَل حتَّى نامُوسِيَّة.

أضف تعليق


قرأت لك

الناموس الذي يخضع له المسيحي

لقد ثبت لنا مما تقدم أن المسيحي "ليس تحت الناموس بل تحت النعمة"، فهل معنى ذلك أنه لا يخضع لأي ناموس؟! وهل معناه أنه لا يوجد له قانون يطيعه؟ كلا....

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة