تفاسير

الفَصلُ الخامِس عشَر سفرُ الرُّؤيا

القسم: الرسائل من عبرانيين وحتى الرؤيا.

المِفتاحُ الرَّابِع عشر

بعدَ أن تقرَأُوا هذا السفرَ الأخير من الكتابِ المقدَّس، قارِنُوا هذا السفر بِكُلِّ مقاطِعِهِ الإسكاتُولوجيَّة (أي المُتعلِّقَة بالأُمُور الأخيرة)، معَ كُلِّ المقاطِعِ الأُخرى في كلمةِ الله التي تتكلَّمُ عن الأُمُورِ الأخيرة. جميعُ هذه المقاطِع من كلمةِ الله، إبتداءً من الأنبياء وُصُولاً إلى تعليمِ يسُوع والرُّسُل، سوفَ تتحدَّاكُم بالسؤالِ التالي: "كيفَ أثَّرَ عليكُم ما تعلَّمتُمُوهُ عن الطبيعة المُطلَقة للأشياء، كيفَ أثَّرَ هذا على إيمانِكُم وعلى قِيَمِكُم، بينما تحيُونَ حياتَكُم اليوم؟"

نعرِفُ من هذا الإعلان أنَّ القِدِّيسين الذي يُرنِّمُونَ ترنيمتَهُم الجديدة حَولَ العَرش، سيكُونُونَ من كُلِّ قَبيلةٍ ولِسانٍ وشعبٍ وأُمَّة. عِندَما تُفكِّرُونَ بكيفيَّةِ وُصولِ هَؤُلاء إلى أمامِ العرش، كيفَ يُؤثِّرُ هذا على وُجهَةِ نظَرِكُم حولَ مأمُوريَّةِ يسُوع المسيح العُظمى، وحولَ عملِ الرَّبّ الذي يبنِي كنيستَهُ حولَ العالَمِ اليوم؟

إنَّ كَلِمَةَ اللهِ تبدَأُ معَ سُؤالِ اللهِ للإنسان، "أينَ أنتَ؟" ويُختَتَمُ الكتابُ المقدَّسُ وهُوَ يُوجِّهُ لنا السُّؤالَ التالي: أينَ ستكُونُ عندما ستتحقَّقُ كُلُّ هذه الأحداث التي يَصِفُها سفرُ إعلان يسُوع المسيح؟ بالواقِع، هُناكَ إمكانِيَّتانِ فقط. فسوفَ تكُونُ إمَّا في السماءِ معَ القدِّيسين، تُرنِّمُ حولَ العرش، أو ستكُونُ معَ الخُطاةِ تُؤدِّي التحيَّةَ للخَروفِ من الجحيم. فمكانُ وُجُودِكَ آنذاك سيُحدَّدُ بطبيعَةِ موقِعِكَ ونوعِ تجاوُبِكَ معَ إنجيلِ المسيح الآن.

عبرَ قُرونٍ طَويلَة من تاريخِ الكنيسة، تعرَّفَ الملايينُ من الناس على الإيمانِ بالمسيح من مُجرَّدِ قراءتِهم للسفرِ الأخير في الكتابِ المقدَّس. إن لم تَكُن قد آمنتَ بعد بيسُوع المسيح ليكُونَ مُخلِّصَكَ، وإن لم تُتَوِّجْهُ على حياتِكَ ليكُونَ ملكَ الملُوك ورَبَّ الأرباب، فصلاتي أن تُحرِّكَكَ هذه الدراسةُ المُوجَزَةُ لِسفرِ الرُّؤيا لتَتَّخِذَ هذه القرارات التي تُحدِّدُ نوعيَّةَ مصيركَ الأبدي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

مَن المؤلف !؟

سخر أحد الملحدين من الدكتور بسبب مسكه بالكتاب المقدس وقال له: "كل الأناجيل التي وقعت عيني عليها، لم أجد عليها اسم مؤلفها، فكيف تثق بكتاب لا يضع مؤلفه اسمه عليه!؟". فأجاب الدكتور:" قل لي، من فضلك، مَن كتب جدول الضرب؟" فقال الملحد : "لا أعلم". فقال له الدكتور: " أترضى ان تحفظ أرقاماً، وتستعملها طول حياتك في جميع أشغالك وتعتمد عليها في كل أمورك المالية وأنت لا تعرف مؤلّفها!" فقال الملحد: "ولكن جدول الضرب نافع، وقد أثبتت الأيام صحته". فقال الدكتور: "وهكذا انجيلنا نافع وقد أثبتت السنون صحته!".

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة