تفاسير

مُلَخَّص

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 8-10.

تُلَخَّصُ هذه الأعداد السِّتَّة عشر الأُولى من إنجيلِ يُوحنَّا الإصحاح العاشِر بالسُّؤال: من هُوَ يسُوع؟  في هذا الإصحاح، إنَّهُ البابُ الذي يُؤَدِّي إلى حَظيرَةِ الخراف، وهُوَ البابُ الوحيدُ الذي تستطيعُ الخرافُ الدُّخُولَ منهُ لِتَجِدَ الخلاص. وبعدَ ذلكَ، بإمكانِ الخرافِ أن تَختَبِرَ دُخُولاً مُستَمِرَّاً نافِعاً، وخُروجاً مُثمِراً من هذا الباب. هذا من هُوَ يسُوعُ هُنا.

وما هي الحياةُ في هذا الإصحاح؟ الحياةُ الأبديَّةُ هي أن تَكُونَ واحداً من خرافِهِ. فنحنُ نجدُ الخلاصَ عندما ندخُلُ إلى قَطيعِ الغنم منَ البابِ الذي هُوَ إيَّاهُ، وبذلكَ نُحفَظُ في أمانٍ وسلام. فالحَياةُ هي دُخُولٌ مُستَمِرٌّ لإيجادِ المراعي الخضراء. فحاجاتُنا ستُلَبَّى عندما نأتي إليهِ، لأنَّهُ جاءَ لتَكُونَ لنا حياةٌ، ولتَكُونَ لنا هذه الحياةُ بِفيضٍ. فالحياةُ هي إذاً أن نَجِدَ في قَطيعِ الخراف الرُّوحي، أي الكنيسة، كُلَّ ما نحتاجُهُ لنحيا في المسيح، ونخدِمَ رَبَّنا ونُمَجِّدَ الله.

وما هُوَ الإيمانُ؟ الإيمانُ هُوَ الإقتِناعُ بأنَّ المسيحَ الحَيَّ المُقام هُوَ البابُ الذي يَقُودُ إلى الخلاص وإلى بركاتِ القَطيع. الإيمانُ هُوَ الثِّقَة بأنَّهُ هُوَ وحدَهُ البابُ الذي ينبَغي أن ندخُلَ منهُ ونعبُرَ إذا أردنا أن نخلُصَ وأن ندخُلَ الحياةَ الأبديَّة. لِهذا، الإيمانُ هُوَ رَفضُ إتِّباعِ صَوتِ الغُرَباء والسُّرَّاقِ واللُّصُوص.

الإيمانُ هُوَ أيضاً سماعُ صَوتهِ والإلتِزامُ بإتِّباعِهِ. الإيمانُ هُوَ القرارُ بأن نصنَعَ تَغييراً، عالِمينَ أنَّهُ عندما يَدعُو خرافَهُ لتتبعَهُ، يتقدَّمُها هُوَ بِنفسِهِ، ونحنُ نُصادِقُ على هذه المُعجِزة عندما نتبَعُهُ. بكلماتٍ أُخرى، الإيمانُ هُوَ القيادَةُ الإلهيَّةُ والإقتناعُ الواثِقُ بالتَّحلِّي بالشَّجاعَةِ لإتِّباعِ الإرشادِ الإلهيِّ.

هذا من هُوَ يسُوع، وهذا ما هُوَ الإيمانُ، وهذا ما هي الحياةُ في الأعدادِ السِّتَّةِ عشر الأُولى من إنجيل يُوحَنَّا الإصحاح العاشِر.

أضف تعليق


قرأت لك

عبر مخاضة يبّوق

"ثم قام في تلك الليلة وأخذ امرأتيه وجاريتيه وأولاده الأحد عشر وعبر مخاضة يبّوق" (تكوين 22:32). هناك عبر الوادي الكبير كان يعقوب ماشيا يتأمل في حياته منذ أن تصارع مع أخيه على البكورية وإلى ذهابه لبيت خاله وحيث لمس إختبارات الله اليومية معه، رغم أنه لم يكن أمينا وطائعا ومنسحقا، فبدأت الأفكار تجول حول كيفية تصحيح العلاقة الحميمة مع الله، وهناك وعبر مخاضة يبوق قدّم لنا أروع مثال بالعودة الحقيقية لأنه:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة