تفاسير

أحدُ الشَّعانِين الأوَّل

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 11-13.

وإذ ننتَقِلُ إلى الإصحاحِ الثَّانِي عَشَر من إنجيلِ يُوحَنَّا، نَصِلُ إلى مرحَلَةٍ إنتِقالِيَّةٍ  في هذه الإصحاحاتِ الأحد والعشرين من هذا الإنجيل، حيثُ تنقِسُم هذه الإصحاحاتُ تقريباً إلى نِصفَين. تقريباً نِصفُ إصحاحات هذا الإنجيل تُغَطَِّي السَّنواتِ الثَّلاث والثَّلاثِين من أهَمِّ حياةٍ عاشَها إنسانٌ على الأرض. ولكن عندَما نقرَأُ هذا الإصحاح، نكتَشِفُ أنَّ النِّصفَ الثَّانِي من هذا الإنجيل سيُشَدِّدُ بشكلٍ أساسِيٍّ على أُسبُوعٍ واحِدٍ فقط – ألا وهُوَ الأُسبُوعُ الأخيرُ من حياةِ يسُوع المسيح.

وكما أشَرتُ مراراً في تعليمي للأناجيلِ الأربَعة، هذا الأُسبُوع من حياةِ المسيح تمَّ التَّشديدُ عليهِ لأنَّهُ فيهِ ماتَ يسُوع على الصَّليبِ وقامَ منَ المَوت لأجلِ خلاصِ العالم. والأحداثُ التي سيَصِفُها يُوحنَّا منَ الآن فصاعِداً، تبدَأُ هذا الأُسبُوع البالِغ الأهمِّيَّة في حياةِ وخدمَةِ يسُوع المسيح. نُسمِّي هذا الأُسبُوع "الأُسبُوعَ المُقدَّس" أو الأُسبُوع الذي يبدَأُ بأحدِ الشَّعانِين وينتَهي بما يُسمِّيهِ الملايين بأحدِ الفِصح، أو "أحد القِيامَة."

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

إليك أبكر يا إلهي

"يا ربّ بالغداة تسمع صوتي. بالغداة أوجه صلاتي نحوك وأنتظر" (مزمور 3:5). ما من أحد يملء فراغك الروحي، ويمدّك بالعون الحقيقي لكي تنطلق من جديد في جدّة الحياة سوى المسيح، لهذا اقترب في وقت اجد الجميع ما يزال نائما لكي استمع بجدّية لصوتك الحنون فأنا بحاجة جدا لهذا اللقاء: 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة