تفاسير

لا طَريقَ آخر

القسم: إنجيل يوحنا آية آية الإصحاحات 14-16.

عندما قال يسوع: "أَنَاْ هُوَ الطَّرِيْقُ وَالحَقُّ وَالحَيَاْةُ"،لم يتوقّف هنا. عندما أضافَ لِقَولِهِ ما يَلي: "لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِيْ الى الآبِ إِلَّاْ بِيْ"، قدَّمَ بِذلكَ تصريحاً عقائِديَّاً عن نفسِهِ.

لقد قام يسوع بتصريحاتٍ عقائِديِّة جازمةٍ في هذا الإنجيل. تذكّروا أنّه قال لِنيقوديموس في الإصحاحِ الثَّالِث من إنجيلِ يُوحَنَّا ما جَوهَر معناهُ: "أنا هُوَ إبنُ اللهِ الوحيد. وكإبنِ اللهِ الوحيد المَرفُوع على الصَّليب، أنا أيضاً حَلُّ اللهِ الوحيد لمُشكِلَةِ الخَطيَّة في هذا العالم. هذا يعني أنَّني المُخَلِّصُ الوحيد المُرسَل منَ الله. ومنَ الأفضَلِ لكُم أن تُؤمِنُوا بهذا. لأنَّكُم إن آمنتُم بي ستخلُصُون، وإن لم تُؤمِنُوا فأنتُم مُدانُون." (يُوحَنَّا 3: 14- 18)

إنّه تصريحٌ عَقَائدِيٌّ، فالحقيقة كانت دائماً عقائديّة. إن كان إثنان زائد إثنان يساويان أربعة، فالجواب هو دائماً أربعة ولا يمكن أن يكون أمراً آخر. كانَ يسُوعُ يُصَرِّحُ هُنا بأنَّهُ تجسيدُ الحقّ، وأنَّ كُلَّ ما عملَهُ وعلَّمَ بهِ كانَ الحقّ. لذلكَ لم يَكُنْ لدَيهِ الخيارُ إلا بأن يَكُونَ عقائِديَّاً. لقد صرَّحَ يسُوعُ بذلكَ أنَّ كُلَّ طريقٍ أُخرى للخلاصِ غيرَهُ هُوَ هي غيرَ مُجدِيَة، وذلكَ بِقَولِهِ بالتَّحديد: "لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِيْ الى الآبِ إِلَّاْ بِيْ". على هذا الأساس وعظَ الرُّسُلُ قائِلين: "ليسَ إسمٌ آخر تحتَ السَّماء قد أُعطِيَ بينَ النَّاس بهِ ينبَغي أن نخلُص." (أعمال 4: 12)

مجدّداً، ووفقاً لكلمات الكاتب C.S. Lewis، عندما تدرسون بعمقٍ التصريحات العقائديّة التي قالها يسوع، لن تكون لكم خياراتٌ عديدةٌ. "فإمّا تقولون إنّ يسوع كان كاذباً، أو تكونون لطفاء قائلينَ إنّه كان مجنوناً، أو تركعون على ركبكم وتعبدونه وتدعونه ربّاً".

وبعد أن قدَّم يسوع هذه التصاريح العظيمة الثلاثة، أثار سؤالاً في ذهن فيلبّس، عندما قال: "لَوْ كُنْتُمْ قَدْ عَرَفْتُمُوْنِيْ لَعَرَفْتُمْ أَبِيْ أَيْضَاً. وَمِنَ الآنَ تَعْرِفُوْنَهُ وَقَدْ رَأَيْتُمُوْهُ. قَاْلَ لَهُ فِيْلِبُّسُ يَاْ سَيِّدُ أَرِنَاْ الآبَ وَكَفَاْنَاْ. قَاْلَ لَهُ يَسُوْعُ أَنَاْ مَعَكُمْ زَمَاْنَاً هَذِهِ مُدَّتُهُ وَلَمْ تَعْرِفْنِيْ يَاْ فِيْلِبُّسُ. الذِيْ رَآنِيْ فَقَدْ رَأَىْ الآبَ." (يُوحَنَّا 14: 7 و8)

يُسَجِّلُ يُوحنَّا مائَة وأربَعةً وعشرينَ مرَّةً أشارَ فيها يسُوعُ إلى الآب في إنجيل يُوحَنَّا. بالنِّسبَةِ ليُوحَنَّا، أشارَ يسُوعُ إلى اللهِ الآبِ ثلاثَةً وأربَعينَ مرَّةً في خُلوَةِ العُلِّيَّة معَ رُسُلِهِ. وكانَ جَوهَرُ ما قالَهُ فيلبُّس، "أنتَ دائماً تَقُولُ: "الآب. الآب. الآب. أرِنَا الآب لِنَفهَمَ مَصدَرَ أهَمِّيَّتِهِ لكَ إلى هذا الحَدّ، وأنَّهُ ينبَغي أن يَكُونَ مُهِمَّاً بالنِّسبَةِ لنا أيضاً."

الطريقة التي أجابَ بها يسُوعُ فيلبُّس تُعطينا واحِداً من أعظَمِ تصريحاتِ يسُوع عن أُلُوهِيَّتِهِ. فبَينما يُقدِّمُ لنا لُوقا مَسِيَّا كانَ إنساناً، ووحَّدَ نفسَهُ معَ إنسانِيَّتِنا، يُقدِّمُهُ لنا كاتِبُ الإنجيل الرَّابِع كأكثَرِ من مُجَرَّدِ إنسان. فيسُوعُ الذي يُريدُنا يُوحَنَّا أن نعرِفَهُ ونُؤمِنَ بهِ، هُوَ الله. رأينا هذا التَّشديد عندما أدرَجنا تَصريحات يسُوعُ في الإصحاحاتِ 5 -8.

وكما هي الحالُ معَ مَوضُوعِ كَونِ يسُوع هُوَ المسيا وإبن الله، حقيقَةُ كَونِهِ كانَ في الجَسَدِ البَشَريّ مُشَدَّدٌ عليها أيضاً من خلالِ هذا الإنجيل (الإصحاحات 5- 8؛ 20: 30، و31). عندما قالَ يسُوعُ لِفِيلبُّس، "من رآني فقد رأى الآب"، نَجِدُ في ذلكَ أحدَ أوضعَ وأقوى تصريحات يسُوع بأنَّهُ هُوَ الله. كانَ يسُوعُ لا يزالُ يُجيبُ على سُؤالِ أو إستِفهامِ فيلبُّس عندما قالَ: "أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّيْ أَنَاْ فِيْ الآبِ والآبُ فِيِّ. الكَلامُ الذِيْ أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِيْ لَكِنَّ الآبَ الحَاْلَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَاْلَ نَفْسَهَاْ. الحَقَّ الحَقَّ أَقُوْلُ لَكُمْ مَنْ يُؤْمِنُ بِيْ فَالأَعْمَاْلُ التَيْ أَنَاْ أَعْمَلُهَاْ يَعْمَلُهَاْ هُوَ أَيْضَاً وَيَعْمَلُ أَعْظَمَ مِنْهَاْ لأَنِّيْ مَاْضٍ الى أَبِيْ. وَمَهْمَاْ سَأَلْتُمْ بِاسْمِيْ فَذَلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالإِبْنِ. إِنْ سَأَلْتُمْ شَيْئاً بِاسْمِيْ فَإِنِّيْ أَفْعَلُهُ". (يُوحَنَّا 14: 9- 14)

تأكَّدُوا من مُلاحَظَةِ الأسئِلة التي طرحَها كُلٌّ من بُطرُس، تُوما، وفيلبُّس، نتيجَةً لما قالَهُ يَسُوع. جوابُ يسُوع على تساؤُلِ فيلبُّس نجِدُهُ في إنجيلِ يُوحَنَّا 14: 9 – 21). فلقد طرحَ يهُوَّذا سُؤالاً على يسُوع. جوابُ يسُوع على سُؤالِ يَهُوَّذا نجدُهُ في الأعدادِ الخِتامِيَّة من هذا الإصحاح. الطَّريقَةُ التي تجاوَبَ بها يسُوعُ معَ هَؤُلاءِ الرُّسُل تَصِلُ بنا إلى جوهَرِ الحوارِ الذي أقامَهُ يسُوعُ معَ هؤُلاء الرِّجال، بعدَما إنسحبَ ليأخُذَ خُلوَةً معَهُم قبلَ توقيفِهِ وصَلبِهِ وقيامَتِهِ.

جوهَرُ حوارِ العُلِّيَّةِ هذا يتعلَّقُ بالدِّيناميكيَّةِ التي كانَ ينبَغي أن يتمتَّعُوا بها، إذا أرادوا أن يَصِلُوا إلى العالم بإنجيلِ المسيح الذي علَّمَهُم إيَّاهُ، وعاشَهُ أمامَهُم ودرَّبَهُم على العَيشِ بِحَسَبِهِ، وعلى الكرازَةِ بهِ وتعليمِهِ لكُلِّ أُمَمِ العالم. يُقَدِّمُ يَسُوعُ الآنَ مَفهُوماً ينبَغي أن يتعزَّزَ في الإصحاحِ الخامِس عَشَر، معَ إستِعارَةِ الكَرمَةِ و الأغصان (15: 1- 16). ولقد علَّمَ هذا المَفهُوم سابِقاً عندما قالَ: "أنا والآب واحدٌ". (يُوحَنَّا 10: 30) في جوابِهِ لِفِيلبُّس طَرحَ السُّؤال، "أتُؤمِنُ أنِّي أنا في الآب والآبُ فيَّ؟" ثُمَّ وضعَ أمامَ تلاميذِهِ التَّحدِّي بأن يُؤمِنُوا بتصريحِهِ هذا، على أساسِ الأعمالِ التي شَهِدُوها في السنَّواتِ الثَّلاث الأخيرة.

عندما قالَ، "أنا والآبُ واحِد،" أظنّه شَبَكَ يديه الإثنتينِ عندما كانَ يقُولُ ما جَوهَرُ معناهُ: "أنا والآب مُرتَبطانِ معاً حتماً. أنا مرتبطٌ بالآب وهو مرتبطٌ بي. أنا متّحدٌ معه وهو متّحدٌ معي. أنا في الآب وهو فيّ. فكلّ عملٍ أقوم به وكُلُّ كَلِمَةٍ أقُولُها هي فيضٌ من تلك العلاقة التي تربطني بالآب".

فما يقصده هو التالي: "منذُ ثلاثِ سنواتٍ وحتَّى الآن إندَهَشتُم بالأقوالِ التي سَمِعتُمُوني أتكلَّمُ بها والأعمال التي رأيتُمُوني أعمَلُها. عليكُم أن تفهَمُوا أنَّ كَلِمَةَ الآبِ التي تكلَّمَ بها على الأرض من خلالِي، وعمل الآب الذي عُمِلَ على الأرضِ من خلالِي، هي بسببِ كَونِنا واحداً – أنا في الآب والآبُ فيَّ. فكُلُّ كَلِمَةٍ تسمَعُوني أقُولُها، وكُلُّ عمَلٍ ترَونَني أعمَلُهُ، هي بالحقيقَةِ كَلِمَةُ الآب وعمَلُهُ - وهي نتيجَةٌ لوِحدَتي معَ الآب."

نَصلُ الآنَ إلى القسم الأكثَر إثارَةً في حِوارِ العُلِّيَّة، وذلكَ عندما يقُولُ الرَّبُّ: "الحَقَّ الحَقَّ أَقُوْلُ لَكُمْ مَنْ يُؤْمِنُ بِيْ فَالأَعْمَاْلُ التَيْ أَنَاْ أَعْمَلُهَاْ يَعْمَلُهَاْ هُوَ أَيْضَاً وَيَعْمَلُ أَعْظَمَ مِنْهَاْ لأَنِّيْ مَاْضٍ الى أَبِيْ". وما يقصده هنا هو التالي: "سأترككم الآن، وسأطلب من الآب أن يمنحكم الروح القدس. عندما يأتي المعزّي، أي الروح القدس، إذا كنتم متّحدين مع الروح القدس كما أنا متّحدٌ مع الآب، عندئذٍ سيتمّ عمل الآب على الأرض من خلالكم، وسيتكلّم الآب على الأرض من خلالكم". (يُوحَنَّا 14: 9- 13)

هُنا نكتَشفُ أحد أعظم التحدّيّات في العهد الجديد عندما يَعِدُ يسُوعُ قائِلاً ما معناهُ: "إن كُنتُم واحداً معَ الرُّوحِ كما أنِّي أنا معَ الآب، تعمَلُونَ أعمالاً أعظَمَ من هذه، لأني ماضٍ إلى أبي."

إلى أن فَهِمَ التَّلاميذُ مفهُومَ كَونِ يسُوع في الآب والآب في يسُوع، لم يَكُن مُمكِناً بِدُونِ ذلكَ أن يستَوعِبُوا الحقيقَةَ المجيدة عن وعدِهِ أنَّ أُولئكَ الذين يُؤمِنُونَ بهِ سيتكلَّمُونَ كما تكلَّمَ هُوَ، وسيعمَلُونَ الأعمال التي رأوهُ يعمَلُها. فهُم ما كانُوا سيفهَمُونَ ما قالَهُ يسُوع عندما وعدَ أنَّ أُولئكَ الذين آمنُوا بهِ سيعمَلُونَ أعمالاً أعظماً من التي عَمِلها هُوَ.

هذا ينبَغي أن يعني أنَّ هذه الأعمال ستَكُونُ أعظَمَ بمعنى الكمِّيَّة وليسَ النَّوعِيَّة. فيسُوعُ سيَقُولُ لاحِقاً في هذا الحوار أنَّهُ منَ الأفضَل أن يمضِيَ هُوَ إلى الآب ويُكَلِّفَ مُهِمَّةَ تبشيرِ العالم للأحد عشَر تلميذاً (يُوحَنَّا 16: 7). ما يقصُدُهُ هُوَ أنَّهُ عندما يفهَمُ هؤُلاء الرِّجال ويختَبِرُونَ القُوَّةَ الدِّيناميكيَّةَ التي كانَ قد بدأَ بتعليمِهِم عنها، والتي كان سيُوضِحُها لهُم لاحِقاً في البُستان، فإنَّ هذا سيَكُونُ تدبيراً ضَرُوريَّاً لأنَّهُ سيكُونُ هُناكَ المزيدُ من التّلاميذ الذين سيُطَبِّقُونَ هذه الدِّيناميكيَّة حولَ العالم في نفسِ الوقت.

كتبَ بُولُس الرَّسُول يَقُولُ أنَّ المَسيحَ أخلى نفسَهُ من مِيزاتِهِ الإلهيَّة، كميزَةِ الحُضُورِ في كُلِّ مكان، أو إمكانِيَّةِ الحُضُورِ في كُلِّ مكانٍ في الوقتِ نفسِهِ (فيلبِّي 2: 7). أحدُ الأبعادِ المُربِكة من حياةِ وخدمَةِ يسُوع، هي أنَّهُ تَرَكَ أثراً على العالَمِ بأسرِهِ بدُونِ راديو ولا تلفزيون ولا طباعَةِ كُتُب ولا كُومبيوتر ولا هاتف خُليَويّ، وحتَّى بِدُونِ السَّفَرِ إلا في رحلاتٍ لا تتعدَّى بضعَ مئاتٍ منَ الكِيلُومترات في حياتِهِ بكامِلِها. عندما نطقَ يسُوعُ بهذه الكلمات، عرفَ أنَّ هؤُلاء الرِّجال قَريباً سيَكُونُونَ "جسدَهُ"، وسوفَ يَكُونُ هُوَ مَوجُوداً في كُلِّ مكانٍ من خلالِهِم، في كُلِّ أنحاءِ العالم.

لقد وظَّفَ يسُوعُ ثلاثَ سنين من حَياتِهِ القَصيرَة على الأرض لتَدريبِ رُسُلِهِ. ولقد وضعَ أمامَهم تحدِّي ما أُسمِّيهِ "الخُلوة المسيحيَّة الأُولى." بعدَ هذه الخُلوة، كَلَّفَهُم ليَكُونُوا رُسُلَهُ أو مُرسَليه. معنَى هذه الكلمة يُشبِهُ كلمة "مُرسلين" التي نستَخدِمُها اليوم. التَّعليمُ في تلكَ الخُلوة، الذي نراهُ مُسَجَّلاً في ثلاثَةِ إصحاحاتٍ من إنجيلِ متَّى، معروفٌ تحتَ عُنوان، "المَوعِظَة على الجَبَل." (متَّى 5- 7)

لقد رافَقُوهُ لمُدَّةِ ثلاثِ سنواتٍ في خدمَتِهِ العَلَنِيَّة. فسَمِعُوا كُلَّ تعليمِهِ، وشاهَدُوا كُلَّ عجائبِهِ، وأصغُوا للحوارِ العدائِيِّ الذي أقامَهُ مراراً معَ رِجالِ الدِّين. لم يَكُونُوا قادِرينَ دائماً على سماعِ الحِوار، ولكنَّهُم لاحَظُوا الخلفيَّة والنتيجة لِكلِّ لِقاءاتِ يسُوع معَ الأفراد.

سبقَ وعَرَفنا أنَّهُ عندما إلتَقى بعضُ هؤُلاء يسُوع، حضَّهُم لأن يأتُوا وينظُرُوا أينَ يمكُث. بحَسَبِ إحدَى التَّرجمات، عندما أعطاهُم ما نُسَمِّيهِ المأمُوريَّةَ العُظمى، أمرَهُم بأن يُتَلمذُوا أُناساً، وأن يُعَلِّموا هؤُلاء الذين تلمَذُوهُم كُلَّ ما  أمرَهُم بهِ يسُوع بأن يحفَظُوه (متَّى 28: 18- 20). لقد عاشَ تلاميذُهُ معَهُ وكانُوا يُراقِبُونَ حياتَهُ لثلاثِ سنواتٍ.

قالَ أحدُهُم أنَّ يسُوعَ عمِلَ ثلاثَةَ أُمُورٍ معَ هؤُلاءِ الرِّجال: علَّمَهُم، أظهَرَ لهُم حقيقَةَ ما علَّمَهُم بهِ وأرسَلَهُم لإختبارِ الخدمة، ودرَّبَهُم. نَحنُ الآنَ على وَشَكِ أن نرى كيفَ عبَّرَ يُوحَنَّا عن مأمُوريَّةِ يسُوع للرُّسُل وكيفيَّةِ إرسالِهِم إلى العالِم أجمَع من أجلِهِ.

عندما كتبَ يُوحَنَّا في مُقَدِّمَتِهِ أنَّ النِّعمَةَ والحَقَّ صارَا بيَسُوع المسيح، قصدَ أنَّ الحقَّ جاءَ من خلالِ مُوسى ويسُوع، ولكنَّ يسُوعَ أرفَقَ الحقَّ الذي كانَ هُوَ إيَّاهُ بنعمَةِ تطبيقِ وعَيشِ هذا الحَقّ. وهذا يعني من بَينِ ما يعنيهِ أنَّ مَشيئَةَ اللهِ لن تأخُذَنا البَتَّةَ إلى حَيثُ لا تستَطيعُ نِعمَة ُاللهِ أن تحفَظَنا. ويعني أيضاً أنَّ يسُوعَ لن يُصدِرَ مأمُوريَّةً بِدُونِ مَنحِ نعمَةٍ كافِيَة لطاعَةِ هذه المأمُوريَّة.

وكما أجابَ يسُوعُ كُلاً من فيلبُّس ويَهُوَّذا لَيسَ الإسخَريُوطِيّ، نَجِدُهُ هُنا يبدَأُ بِوَصفِ الدِّيناميكيَّة التي ستَصِلُ إلى العالَمِ كُلِّهِ بإنجيلِهِ. فبعدَ خمسمائة عام من تفويضِ المسيح لرُسُلِهِ بالمأمُوريَّةِ العُظمى، كانَ إنجيلُهُ قد أصبحَ معرُوفاً وقد آمنَ بهِ النَّاسُ في العالَمِ الرُّومانِيِّ قاطِبَةً.

وكَما أشَرتُ في الإصحاحِ السَّادِس عَشَر، سمَّى يسُوعُ هذا التَّرتيب بالضَّرُورَة. ففي ذلكَ الإصحاح، يذكُرُ يُوحَنَّا جوهَرَ ما قالَهُ يسُوعُ لتلاميذِهِ: [منَ الأنفَعِ لكُم أن أتخَلَّى عن هذا الجَسَد، لأنَّني عندَما أتخلَّى عنهُ، أينَما ستَكُونُونَ سأكُونُ فيكُم وستَكُونُونَ فِيَّ، كما أنِّي أنا في الآبِ والآبُ فيَّ الآن. فهذا يعني أنَّهُ حيثُ يُوجَدُ أيُّ واحِدٍ منكُم، هُناكَ سأكُونُ أنا مَوجُوداً.]

هذا يعني أنَّكُم عندما تَسلُكُونَ وتَخدُمُونَ بإتِّحادٍ معَ الرَّبِّ وعندَما يعمَلُ هُوَ فيكُم ومن خلالِكُم، وعندَمَا تخلُدُونَ إلى فراشِكُم لَيلاً مَنهُوكي القِوى، في الجِهَةِ الأُخرى منَ العالم حَيثُ إخوتُكُم وأخواتُكُم يسلُكُونَ ويخدُمُونَ، سيَكونُ وقتُ إستِيقاظِهِم وبدئِهم نهارَ عملٍ وخدمَةٍ للرَّبّ. فلا يُوجدُ وقتٌ حولَ الكُرَةِ الأرضِيَّة حيثُ لا يُخدَمُ فيهِ يسُوع، أو لا يُكرَزُ بهِ من خلالِ كنيستِهِ.

هذا تعليمٌ ديناميكيٌّ حَيَويّ. وإنطِلاقاً من هذا التَّعليم أعطاهُم يسُوعُ الوعدَ الرَّائِعَ القائِل، "كُلّ ما طَلَبتُم منَ الآبِ بإسمِي يُعطيكُم." (يُوحَنَّا 16: 23).

هذا لا يعني أنّه يمكنكم الحصول على أيّ شيءٍ تريدونه. ثمّة بعض الشُّرُوط التي ينبَغي تَلبِيَتُها عندما تُصَلُّون. عليكم أن تطلبوا بإسمه بطريقةٍ يمجِّد الإبن فيها الآب. أن تطلُبُوا بإسمِهِ يعني أن تطلُبُوا مكانَهُ، أو أن تطرَحُوا السُّؤال، "ماذا كانَ سيطلُب يسُوع؟" كتبَ بُولُس  قائِلاً لنا أنَّهُ إن كنتم تُحِبُّون الآب ومدعوّينَ بحسب أهدافه، عندئذٍ "كُلُّ الأَشْيَاْءِ تَعْمَلُ مَعَاً لِلْخَيْرِ". (رُومية 8: 28) عندما نقرَأُ هذه الكلمات علينا أن نسألَ أنفُسَنا هذا السُّؤال: "خَيرُ مَن – خَيرُنا أم خَيرُ الله؟"

في رِسالَتِهِ القَصيرَة، التي تَجِدُونَها في نهايَةِ العهدِ الجديد، يُشَدِّدُ يُوحَنَّا على الشِّرطِ القائِلِ أنَّنا عندَما نُصَلِّي، علينا أن نطلُبَ ما ينسَجِمُ معَ إرادَةِ الله (1يُوحَنَّا 5: 14). أن نطلُبَ بإسمِهِ يعني أن نطلُبَ ما ينسَجِمُ معَ جوهَرِ هُوِيَّةِ المسيح، ومع ما يُمَجِّدُ الآب. عندئذٍ يمكِنُنا أن نطلبَ أيّ شيءٍ باسمه وهو سيستجيب لنا.

هنا يُظهِرُ لهُم يسُوعُ مِفتاحَ هذه الدِّيناميكيَّة عندَما يُعَلِّمُ قائِلاً: "إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّوْنَنِيْ فَاْحْفَظُوْا وَصَاْيَاْيَ. وَأَنَاْ أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيَكُمْ مُعَزِّياً آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ الى الأَبَدِ. رُوْحُ الحَقِّ الذِيْ لا يَسْتَطِيْعُ العَاْلَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ لأَنَّهُ لا يَرَاْهُ وَلا يَعْرِفُهُ. وَأَمَّاْ أَنْتُمْ فَتَعْرِفُوْنَهُ لأَنَّهُ مَاْكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُوْنُ فِيْكُمْ. لا أَتْرُكُكُمْ يَتَاْمَىْ. إِنِّيْ آتِيْ إِلَيْكُمْ. بَعْدَ قَلِيْلٍ لا يَرَاْنِيْ العَاْلَمُ أَيْضاً وَأَمَّاْ أَنْتُمْ فَتَرَوْنَنِيْ. إِنِّيْ أَنَاْ حَيٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ".

"فِيْ ذَلِكَ اليَوْمَ تَعْلَمُوْنَ أَنِّيْ أَنَاْ فِيْ أَبِيْ وَأَنْتُمْ فِيَّ وَأَنَاْ فِيْكُمْ. الذِيْ عِنْدَهُ وَصَاْيَاْيَ وَيَحْفَظُهَاْ فَهُوَ الذِيْ يُحِبُّنِيْ. وَالذِيْ يُحِبُّنِيْ يُحِبُّهُ أَبِيْ وَأَنَاْ أُحِبُّهُ وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاْتِيْ". (يُوحَنَّا 14: 15- 21)

يبدُو أنَّ جوابَهُ المُطَوَّل على سُؤالِ فِيلبُّس كانَ المقصُود بهِ إثارَةُ سُؤالٍ آخر من تلميذٍ آخر إسمُهُ يَهُوَّذا. في تلك الأيّام، كان إسم يهوّذا إسماً شائعاً. فطرح يهوّذا الرَّسُول السؤال التالي: "يَاْ سَيِّدُ مَاْذَاْ حَدَثَ حَتَّىْ إِنَّكَ مُزْمِعٌ أَنْ تُظْهِرَ ذَاْتَكَ لَنَاْ وَلَيْسَ لِلْعَاْلَمِ". فأجابه يسوع: "إِنْ أَحَبَّنِيْ أَحَدٌ يَحْفَظْ كَلامِيْ وَيُحِبُّهُ أَبِيْ وَإِلَيْهِ نَأْتِيْ وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلاً. الذِيْ لا يُحِبُّنِيْ لا يَحْفَظُ كَلامِيْ. وَالكلامُ الذِيْ تَسْمَعُوْنَهُ لَيْسَ لِيْ بَلْ لِلآبِ الذِيْ أَرْسَلَنِيْ". (يُوحَنَّا 14: 22- 24)

لقد كانَ سُؤالُ يَهُوَّذا سُؤالاً عمليَّاً رائِعاً. كانَ يقُولُ يسُوعُ أنَّهُ سوفَ يَمُوت. هذا ما قَصَدَهُ عندما قالَ لهم أنَّهُ ماضٍ إلى حيثُ لم يَكُنْ بإمكانِهِم أن يتبَعُوهُ بعَد. ولقد كانَ يَقُولُ لهُم أيضاً أنَّهُم سيَكُونُونَ على علاقَةٍ حميمَةٍ أقرَب إليهِ بعدَ أن يمضيَ إلى هذا المكان الذي لم يَكُن بإمكانِهِم أن يمضُوا إليهِ بعد. كانَ يَهُوَّذا يسألُ ما جَوهَرُ معناهُ، "كيفَ ستكُونُ لكَ هذه العلاقة الحميمة الأقرَب معنا، بينما غيرُ المُؤمِنينَ حولَنا لن يَكُونُوا على علمٍ بعلاقَتِنا هذه  معَ بعضِنا البَعض؟"

لاحِظوا أنَّهُ في جوابِهِ على سُؤالِ يَهُوَّذا، كرَّرَ يسُوعُ ما علَّمَهُم بهِ في جوابِهِ على سُؤالِ فيلبُّس عندَما قالَ، "إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّوْنَنِيْ فَاْحْفَظُوْا وَصَاْيَاْيَ." (يُوحَنَّا 14: 15) عندما أجابَ يسُوعُ على أسئِلَةِ فيلبُّس ويَهُوَّذا، أعطانا جَواباً آخَر على السُّؤال، "ما هُوَ الإيمانُ؟" لقد علَّمنا بذلكَ أنَّ الإيمانَ هُوَ مُرادِفٌ للطَّاعَة.

يُوافِقُ يعقُوبُ أخُو الرَّب يسُوع، معَ أخيهِ عندما يكتُبُ قائِلاً بأنَّهُ لا يُوجَدُ ما يُسمَّى "الإيمان فقط"، أو بأنَّهُ لا يُوجَدُ إيمانٌ بدُونِ بُرهانٍ يُرافِقُ الإيمانَ الحقيقيّ ويُزَكِّيهِ. فبالنِّسبَةِ إلى يَعقُوب، الإيمانُ سيترافَقُ ويُبَرهَنُ دائماً بالأعمال، أو بالطَّاعَة (يعقُوب 2: 14- 24). كتبَ يعقُوبُ ما جَوهَرُ معنَاهُ، "الإيمانُ وحدَهُ يَقدِرُ أن يُخَلِّصَنا، ولكن لا يُوجَدُ ما يُسمَّى بالإيمانِ وحدَهُ." كانَ يُوجَدُ قسِّيسٌ لُوثَريٌّ في ألمانيا، يُدعَى Dietrich Bonhoffer، كتبَ يَقُول: "وحدَهُ الذي يؤمنُ يُطيع ووَحدَهُ الذي يُطِيعُ يؤمنُ."

ولقد علَّمَ يسُوعُ أيضاً أنَّ الطَّاعَةَ هي الطَّريقَةُ التي يَستطيعُ بها تلميذُهُ الحَقيقي أن يُعَبِّرَ عن محبَّتِه لهُ. بالحقيقَة، إنَّهُ يَقُولُ، "إن كنتم تحبّوني تُظهِرُون محبَّتَكم عبر طاعتكم لِما آمُركم به". (يُوحنَّا 14: 15، 21)

وها هُوَ يسُوعُ يَقُولُ ليَهُوَّذا الأمرَ نفسَهُ الذي قالَهُ لفِيلبُّس عندما أجابَ على سُؤالِ فيلبُّس (9- 16). عندما تدرُسُونَ الطريقة التي أجابَ بها فيلبُّس، لاحِظُوا كيفَ تربِطُ "واو العَطف" بينَ طاعَةِ وصاياه وبينَ وعدِهِ: "وعندما تحبّونني وتطيعونني، سأطلب من الآب أن يمنحكم المعزّي، أي الروح القدس". لقد قالَ يسُوع لِفِيلبُّس: "قُومُوا بِدَورِكُم وسأقُومُ أنا بِدَورِي." وفي جوابِهِ ليَهُوَّذا، لاحِظُوا هذا المبدَأَ نفسَهُ: الطَّاعَةُ تَقُودُ إلى علاقَةٍ معَ الآب، الإبن، والرُّوح القُدُس. فالآبُ والإبنُ والرُّوحُ القُدُس سيصنَعُونَ مَنزِلاً في قُلُوبِ أُولئكَ الذين يُطِيعُونَ وصايا يسُوع. (يُوحَنَّا 14: 23- 26).

عندما يُريدُ اللهُ أن يعمَلَ شَيئاً في حياتِنا، مثل وَجهَي العِملة الواحِدة، سوفَ نجِدُ أنَّهُ يُوجَدُ دائماً دَورٌ لنا ودَورٌ لله. وبينما نتأمَّلُ بما علَّمَهُ يسُوعُ في أجوِبَتِهِ على أسئِلَةِ فيلبُّس ويَهُوَّذا، علينا أن نطرَحَ السُّؤال، "ما هُوَ دَورُ الله وما هُوَ دَورُ الإنسان في الولادَةِ الجديدة؟ وهل لدَينا دَورٌ لنَلعَبَهُ في مُعجِزَةِ ولادَتنا الجديدة؟ بِحَسَب يسُوع وبحَسَبِ أخيهِ، لدينا دائماً دَورٌ لنَلعَبَهُ عندما نُولَدُ من جَديد. يُمكِنُ التَّعبيرُ عن دَورِنا بكلِمَةٍ واحِدَة، وهذه الكلمة هي أن "نُؤمِن." فدَورُنا في الولادَةِ الجديدة هوَ الإيمانُ الحقيقيّ.

عندَما قالَ يسُوعُ لِنِيقُوديمُوس أنَّهُ علينا أن نُولَدَ من جَديد، طَرَحَ مُعَلِّمُ النَّامُوسِ المُمَيَّز مَرَّتَين السُّؤالَ، "كيف؟" وكانت إجابة يسوع بكلِمَةٍ واحِدة: "الإيمان". أنتم تؤمنون ثمّ يقوم اللهُ بدوره، فتُولَدُونَ من جَديد. دَورُ اللهِ لُغزٌ يُشبِهُ الرِّيح. في الإصحاحِ الثَّالِث من إنجيلِ يُوحَنَّا، قرأنا أنَّهُ ليسَ منَ الضَّرُورِيّ أن نفهَمَ دَورَ اللهِ في الولادَةِ الجديدة لكَي نُولَدَ ثانِيَةً، تماماً كما أنَّهُ ليسَ ضَرُوريَّاً لنا أن نفهَمَ أُصُولَ طِبِّ التَّوليد النِّسائِي لكَي نُولَدَ جسديَّاً من أُمَّهاتِنا. نحتاجُ فقط أن نفهَمَ دَورَنا، ألا وهُوَ أن نُؤمِن.

عندما أخبَرَ يسُوعُ الرُّسُلَ عنِ الحقيقَةِ المُعجِزِيَّة لمجيءِ الرُّوحِ القُدُس، بِحَسَبِ ما قالَهُ لهُم، ما هي الدِّيناميكيَّة التي تَقُودُ إلى علاقَةٍ معَ الرُّوحِ القُدُس؟ الكَلِمَة المِفتاحِيَّة التي تَحُلُّ لُغزَ خدمةِ الرُّوح في حياتِنا هي كَلِمَة "طاعَة." إن كُنتُم تُحِبُّونَني، إحفَظُوا وصاياي. و[عندها] أَطلُبُ منَ الآبِ، ليُرسِلَ لكُم المُعزِّي، الرُّوح القُدُس، الذي سيَكُونُ معَكُم إلى الأبد." (يُوحَنَّا 14: 15، 23- 26) يُعطِي يسُوعُ الرُّوحَ القُدُسَ لأُولئكَ الذينَ يُحِبُّونَهُ، ويُبَرهِنُونَ ويُفَعِّلُونَ محبَّتَهُم لهُ بطاعَتِهِم إيَّاهُ.

يوم الخَمسين، عندما كانت تجري كُلُّ العلامات والآيات، وعظَ بُطرُس قائِلاً أنَّ المسيحِ الحَيِّ المُقام كانَ يمنَحُ الرُّوحَ القُدُسَ لأُولئكَ الذين يُطيعُونَهُ (أعمال 2: 33؛ 5: 32). الشَّرطُ الذي ينبَغي تَوَفُّرُهُ قبلَ إعطاء المسيح الرُّوحَ القُدُس بحَقٍّ وقُوَّة، كانَ الطَّاعَة.

عندما عرَّفَ يسُوعُ الرُّسُلَ على مَفهُومِ مجيءِ الرُّوحِ القُدُس، أوضحَ تماماً أنَّ الطَّاعَةَ هي مفتاحُ القُبُول و التَّجاوُب معَ الرُّوحِ القُدُس. لهذا علينا أن لا نتعجَّبَ عندما نسمَعَ بُطرُس يُعلِنُ أنَّ الرُّوحَ القُدُسَ أُعطِيَ لأُولئكَ الذين أطاعُوهُ.

بِحَسَبِ الإصحاحاتِ الأُولى من سفرِ الأعمال، كانَ الرُّوحُ القُدُسُ قد أُعطِيَ بالحقيقَةِ لتأهيلِ التَّلاميذ أن يُطِيعُوا ويُطبِّقُوا المأمُوريَّة العُظمَى. عندَما أعطَى يسُوعُ المأمُوريَّةَ العُظمَى، قالَ لأتباعِهِ أن لا يُنَفِّذُوا تلكَ المأمُوريَّة قبلَ أن ينالُوا القُوَّة التي سيقبَلُونَها يومَ الخَمسين (أعمال 1: 8؛ 2: 1 و4؛ 5: 32). الرُّوح القُدُس يُعطَى لتمكينِ المُؤمنينَ من طاعَةِ وصايا يسُوع المسيح، ولا سِيَّما مأمُوريَّتَهُ العُظمَى.

ولقد قالَ يسُوعُ أيضاً لتلاميذِهِ في العُلِّيَّة أنَّهُ سيمنَحُهُم الرُّوحَ القُدُس، لأنَّهُ لا يُريدُ أن يترُكَهُم يتامَى. ثُمَّ أعطاهُم وعداً يصعُبُ فهُمُه. لكي نُلَخِّصَ أعداداً مثلَ هذه، كَتِلكَ التي تُسجِّلُ جوابَهُ على سُؤالِ يَهُوَّذا، علينا أن نستَنتِجَ أنَّ اللهَ يُوجَدُ في ثلاثَةِ أشخاصٍ، وكُلُّ واحِدٍ من هؤُلاء الأشخاصِ الثلاثة هُوَ الله. هَؤُلاء الأشخاص الثلاثة منَ الثَّالُوثِ القُدُّوس مَوجُودُونَ جميعاً هُنا: اللهُ الآب، يسُوع المسيح الإبن، والرُّوحُ القُدُس، جميعاً يأتُونَ ليَسكُنُوا فيكَ وفِيَّ عندما نُطيعُ كلماتِ يسُوع – بِحَسَبِ ما يُعَلِّمُهُ يسُوعُ هُنا، خلالَ أجوِبَتِهِ على أسئِلَةِ فيلبُّس ويَهُوَّذا.

يَقُولُ يسُوعُ هُنا في الإصحاح 14 ما جَوهَرُ معناهُ: "أنا ماضٍ بعيداً، ولكن بعدَ أن أرجِعَ إلى الآب، وبعدَ أن أعمَلَ الأفضلَ بأن أتخلَّى عن هذا الجَسَد الأرضِيّ، سنَكُونُ أنا وأنتُم أكثَرَ قُرباً من أيِّ وقتٍ مضى. فسأُعلِنُ لكُم ذاتِي، وبما أنَّني أنا حَيٌّ، فأنتُم ستَحيَون. وسوفَ نكَونُ أقرَبَ لبَعضِنا من ذي قَبل، وأكثَرَ وحدَةً ممَّا كُنَّا عليهِ عندما كُنتُ مَحدُوداً بهذه الجسدِ الذي عِشتُ فيهِ لمُدَّةِ ثلاثٍ وثلاثِينَ سنَةً."

  بإمكانِنا أن نرى كيفَ ساهَمت كَلِماتُ يسُوع هذهِ بإثارَةِ سؤالٍ لدى يهوّذا: "يَاْ سَيِّدُ، كيفَ ستَكُونُ بينَنا هذه العلاقَة؟ وكيفَ ستَكُونُ لدينا علاقَةٌ حميمَةٌ معكَ، وغيرُ المُؤمنينَ حولَنا لن يعلَمُوا عن علاقَتِنا هذه؟ كيفَ ستعمَلُ ذلكَ؟"

دِراسَةٌ أعمَق لجَواب يسُوع على سُؤالِ يَهُوَّذا، تُظهِرُ لنا الدِّيناميكيَّة التي تَقُودُ إلى علاقَةٍ حميمَةٍ معَ المسيح من خلالِ الرُّوحِ القُدُس، والتي تَقُولُ ما معناهُ: "إِنْ أَحَبَّنِيْ أَحَدٌ يَحْفَظْ كَلامِيْ وَيُحِبُّهُ أَبِيْ وَإِلَيْهِ نَأْتِيْ وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلاً. الذِيْ لا يُحِبُّنِيْ لا يَحْفَظُ كَلامِيْ." (يُوحَنَّا 14: 23- 26)

ويختُمُ هذا الجواب الدِّيناميكيّ مُؤكِّداً: "وَالكلامُ الذِيْ تَسْمَعُوْنَهُ لَيْسَ لِيْ بَلْ لِلآبِ الذِيْ أَرْسَلَنِيْ. بِهَذَاْ كَلَّمْتُكُمْ وَأَنَاْ عِنْدَكُمْ. وَأَمَّاْ المُعَزِّيْ الرُّوْحُ القُدُسُ الذِيْ سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِيْ فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَاْ قُلْتُهُ لَكُمْ". (يُوحَنَّا 14: 24- 26)

يُلَخِّصُ يسُوعُ أجوِبَتَهُ على الأسئِلَةِ الخمسة التي طرحَها عليهِ الرُّسُل، عندما يتكلَّمُ بكلماتِ التَّعزِيَة لهؤلاءِ الرُّسُلِ المُضطَّرِبِين: "سَلاماً أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلامِيْ أُعْطِيْكُمْ. لَيْسَ كَمَاْ يُعْطِيْ العَاْلَمُ أُعْطِيْكُمْ أَنَاْ. لا تَضْطَرِبْ قُلُوْبُكُمْ وَلا تَرْهَبْ. سَمِعتُم أنِّي قُلتُ لكُم أنا أَذهَبُ ثُمَّ آتِي إليكُم. لو كُنتُم تُحِبُّونَني لكُنتُم تَفرَحُونَ لأنِّي قُلتُ أمضِي إلى الآب. لأنَّ أبِي أعظَمُ منِّي. وقُلتُ لكُمُ الآن قَبلَ أن يَكُونَ حتَّى متى كانَ تُؤمِنُون."

كَلِماتُهُ عنِ السَّلامِ والتَّعزِيَة أتبَعَها يسُوعُ بحقائِقَ قاسِيَة: "لا أتَكَلَّمُ أيضاً معَكُم كثيراً لأنَّ رَئيسَ هذا العالم يأتي وليسَ لهُ فِيَّ شَيء. ولكن لِيَفهمِ العالَمُ أنِّي أُحِبُّ الآبَ وكما أوصانِي الآبُ هكذا أفعَلُ. قُوموا ننطَلِقُ من هَهُنا." (يُوحَنَّا 14: 27- 31).

في أجوِبَتِهِ على الأسئِلَةِ التي طرَحَها عليهِ رُسُلُهُ، علَّمَ حقائِقَ عميقَة. فلقد قامَ للمرَّةِ الثَّانِيَة بِتَطييبِ قُلُوبِهِم، وذلكَ عندما قالَ لهُم: "لا تَضطَّرِبْ قُلُوبُكُم." علينا أن نتذكَّرَ  أنَّ هؤُلاء الرِّجال كانُوا مُرتَعدينَ خَوفاً لأنَّهُم علِمُوا  أنَّ اليَهُودَ كانُوا يتآمَرُونَ لإقناعِ الرُّومان بأن يقتُلُوا يسُوع. ومن خلالِ التَّصاريح التي أعطاهم إيَّاها يسُوع، كانَ لديهم أسبابُهم ليقتَنِعُوا بأنَّهُم سيَمُوتُونَ معَ مُعَلِّمِهم. في الإصحاح الثَّانِي عشَر، نقرَأُ أنَّ يسُوعَ أخبَرَهم أنَّهُ سيُدفَنُ في الأرضِ مثلَ البُذُور، لكي يصيرَ مُثمراً، وأنَّهُ يتوقَّعُ هذا أيضاً من أُولئكَ الذين يعتَبِرُونَ أنفُسَهُم تلاميذَهُ. في النِّهايَة، جميعُهم بإستِثناءِ واحِدٍ فقط إستَشهَدُوا كَمُعَلِّمِهم.

يُخبِرُنا التَّقليدُ أنَّ كاتِبَ هذا الإنجيل تمَّ وَضعُهُ في الزِّيتِ المَغلِيّ، ولكنَّهُ لم يَمُتْ. فنُفِيَ إلى جَزيرَةِ بَطمُس، التي هرَبَ منها لاحِقاً، وكَشَيخٍ طاعِنٍ في السِّنّ، قامَ بِتَدوينِ إنجيلَهُ، الذي كُتِبَ بعدَ عُقُودٍ من كتابَةِ الأناجيل المُتشابِهَة النَّظرَة، أي متَّى، مرقُس، ولُوقا. أمَّا الرُّسُل العشر الباقُون الذي سَمِعُوا كلماتِ يسُوع، فجميعُهم ماتُوا كشُهداء للمسيح. لَرُبَّما آمنُوا أنَّ إستِشهادَهُم كانَ وَشيكاً عندما سمِعُوا أجوِبَة يسُوع على أسئِلَتِهِم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الطبيب الغبيّ

كان هناك طبيب غير مؤمن يستهزىء بالكتاب المقدس لا سيما بقيامة الأموات. وبينما كان يقرأ في أحدى صفحات الكتاب المقدس لعله يجد ما يستهزىء به ووقعت عيناه على العدد الذي يقول "يقول قائل كيف يقام الأموات وبأي جسم يأتون" (١ كو ١٥: ٣٥). وظن انه وجد شيئاً يكون مادة لاستهزائة. ولكن سرعان ما وقعت عيناه على العدد الذي ورد بعد ذلك "يا غبي، الذي تزرعه لا يحيا إن لم يمت!"، واخترقت كلمة "غبي" قلبه كالسهم الحادّ. وكان هذا السهم مقترناً بقوة الروح القدس الذي بكّته فتاب وتجدّد.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة