تفاسير

الفَصلُ الثَّانِي "مَواقِفُ الذَّهاب لأجلِ الرَّبّ"

القسم: الموعظة على الجبل.

تَسَلُّق الجَبَل

كتبَ أحدُ مشاهير مُفَسِّري الكتابِ المُقدَّس أنَّ التَّطويبات تُشبِهُ تسلُّقَ الجبَل: أوَّلُ تطويبَتين – المساكين بالرُّوح والحَزَانَى – تَصِلُ بنا إلى مُنتَصَفِ الجَبَل. الوداعَةُ تَصِلُ بنا إلى ثلاثَة أرباع الطَّريق، بينما الجُوعُ والعطَشُ والشَّبع منَ البِرِّ تَصِلُ بنا إلى قِمَّةِ الجَبَل. بكلماتٍ أُخرى، نتسَلَّقُ الجَبلَ خلالَ تعَلُّمِنا لمَواقِفِ المَجيء.

عندَما يتعلَّمُ تلميذٌ المَواقِفَ التي تَقُودُ إلى قِمَّةِ الجَبل، أيُّ نَوعٍ منَ الأشخاصِ سَوفَ يكُونُ قبلََ أن يشرَعَ بالنُّزُولِ عن قِمَّةِ الجَبَل إلى الجِهَةِ الأُخرى منَ الجَبل، ويتعلَّمَ مواقِفَ الذَّهابِ التي يُريدُنا المَسيحُ أن نتعلَّمَها؟ بما أنَّهُ سيكُونُ قدِ إمتَلأَ بالبِرّ، هل سيَكُونُ كالفَرِّيسيّ؟ وهل سينظُرُ بإستِعلاءٍ إلى النَّاس ويقتَبِسُ إصحاحاتٍ وأعداداً كِتابِيَّةً تدينُ تصرُّفَ أُولئِكَ الذين يعرِفُهُم؟ مواقِفُ الذَّهاب ستُجيبُ على هذه الأسئِلة. 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

يسوع هو الحل

"أكثر الناس ينادون كل واحد بصلاحه، وأما الرجل الأمين فمن يجده؟" (أمثال 6:20). العالم كله يبحث عن حل لمسألة الخطية منهم من يعذب نفسه الجسدية ومنهم من يمارس الطقوس اليومية ومنهم من يقوم بتأمل روحاني ظنا منهم أنهم يستطيعون أن يستريحوا من عقاب الخطية ولكن الله القدوس يقدم لنا الحل الوحيد لهذه المعضلة الكبيرة عبر الإيمان بيسوع المسيح المخلص والفادي ويعود ذلك لثلاثة أمور جوهرية:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة