تفاسير

الفَصلُ الرَّابِع كَلِمَةُ اللهِ المُدَوَّنَة

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

لا نزالُ بِصَدَدِ دِراسَةِ قِيَمِ يسُوع المَسيح. خِلالَ السنوات الثلاث من خِدمتِهِ العَلَنِيَّة، أعطى يسُوعُ قيمَةً كُبرى لكلمةِ اللهِ المُدَوَّنة. وكانَ رِجالُ الدِّينِ يتحدَّونَهُ بإستِمرار، قائِلينَ أنَّهُ كانَ يُعلِّمُ شيئاً جديداً، ومُختَلِفاً. في مَوعِظتِهِ على الجَبل، أظهَرَ يسُوعُ القيمةَ التي وضعها على أسفارِ العهدِ القديم:

"لا تَظُنُّوا أنِّي جِئتُ لأنقُضَ النَّامُوسَ أوِ الأنبِياء. ما جِئتُ لأنقُضَ بَل لأُكمِّلَ. فإنِّي الحقَّ أقُولُ لكُم إلى أن تزُولَ السَّماءُ والأرضُ لا يزُولُ حرفٌ واحِدٌ أو نُقطَةٌ واحِدَةٌ من النَّامُوس حتَّى يكُونَ الكُلّ. فمَن نقضَ إحدى هذه الوَصايا الصُّغرى وعلَّمَ النَّاسَ هكذا، يُدعَى أصغَرَ في مَلَكُوتِ السماوات. وأمَّا من عَمِلَ وعلَّمَ فهذا يُدعَى عظيماً في ملكوتِ السماوات. فإنِّي اقُولُ لكُم إنَّكُم إن لم يَزِدْ بِرُّكُم على الكَتَبَةِ والفَرِّيسيِّين، لن تدخُلُوا ملكوتَ السماوات." (متَّى 5: 17- 20)

لاحِظُوا أنَّ يسُوعَ علَّمَ، "كُلُّ من يعمَلُ ويُعلِّمُ بنواميسِ العهدِ القديم، يُدعى عظيماً في ملكوتِ السماوات." ليسَ فقط من يفهَمها، بل كُلُّ من يعمَلها ومن ثَمَّ يُعلِّمها يُدعى عظيماً في الملكوت. وينهي يَسُوعُ تعليمَهُ هذا بالقَول، "كُلُّ من يفهَمُ بِحقّ هذه النظرة للعهدِ القديم ويُطبِّقُها، فإنَّ بِرَّهُ سيَزيدُ على بِرِّ الكَتَبَة والفَرِّيسيِّين."

بِحَسَبِ سفرِ التثنِيَة، القصدُ من أسفارِ العهدِ القديم هُوَ أن تُظهِرَ للإنسان كيفَ يعيش (تثنية 8: 1- 3). في أكثَرَ من خَمسَةِ عقُودٍ من دِراسَةِ وتعليمِ الكتاب المقدَّس، إكتَشَفتُ أنَّني بِمقدارِ ما أعرِفُ الكتابَ المقدَّس، بِمقدارِ ما أفهَمُ الحياة، وبمقدارِ ما أختَبِرُ الحياة، بمقدارِ ما أفهَمُ وأُقدِّرُ قيمةَ الكتابِ المقدَّس.

تأمَّلْ بهذه الصلاة التي صلاها يسُوع حِيالَ أهمِّيَّةِ كلمةِ اللهِ في حياةِ الرُّسُل: "أنا قد أعطَيتُهُم كلامَكَ والعالَمُ أبغَضَهُم لأنَّهُم ليسُوا من العالم كما أنِّي أنا لستُ من العالم." (يُوحنَّا 17: 14) يبدو أنَّ بُرهانَ كونِ التلاميذ قد فَهِمُوا وعاشُوا فعلاً كلمةَ الله التي أعطاهُم إيَّاها يسُوع، كانَ أنَّ العالمَ أبغَضَهُم. يطرَحُ هذا علينا سُؤالاً مُثيراً للإهتِمام، أن نسألَ أنفُسَنا كتلاميذ ليسُوع المسيح: "هل يُبغِضُني أحدٌ لأنَّ رَبِّي يسُوع المسيح قد أعطاني كلمَةَ الآب وأنا أعيشُها؟"

بينما كانَ يسُوعُ يُصلِّي من أجلِ الرُّسُل، صلَّى من أجلِهم هذه الصلاة: "قدِّسْهُم في حَقِّكَ." ثُمَّ يُقدِّمُ هذا التصريح البَيانِيّ عن كلمةِ الله: "كلامُكَ هُوَ حَقّ." (17) تعني كلمة "قَدِّسْهُم"، "إفرزهُم جانِباً، خصِّصهُم." فهُوَ يُصلِّي بما معناهُ، "خَصِّصْهُم لنفسِِكَ. إمنَحْهُم تِلكَ العلاقة معَ شخصِكَ التي تحفظهم من هذا العالم." لقد أرسَلَهُم كخِرافٍ، (ويقُولُ لوقا "كحِملان") في وسطِ ذِئابٍ، إلى مكانٍ محفُوفٍ بالخَطَرِ العظيم (لُوقا 10: 3؛ متَّى 10: 16). فهُوَ يُصَلِّي إلى اللهِ الآب، "لا تأخُذهم من العالم، لأنَّهُم لن يتمكَّنُوا من إتمامِ عملِهم إذا خرجُوا من العالم. ولكن بينما هُم في العالم، في هذا المكان المليء بالخطر، إفرزهُم لِنَفسِكَ. إستخدِمْ حقَّكَ (كلمتَكَ) لتعمَلَ هذا."

ثُمَّ يُقدِّمُ يسُوعُ هذا التصريحِ العظيم عن كلمةِ الله: "كلامُكَ هُوَ حَقّ." (يُوحنَّا 17: 17) هُنا نجِدُ نظرَةً عظيمة إلى أسفارِ كلمةِ الله. فكلمةُ اللهِ هي حَقّ. لهذا، إقتَرِبْ من كلمةِ اللهِ لتكتَشفَ هذا الحق. وبإمكانِ هذا الحقّ أن يُخصِّصَكَ لله. وبإمكانِهِ أن يمنحَكَ علاقَةً معَ الله بينما أنتَ لا تزالُ تعيشُ في عالَمٍ يُبغِضُهُ, ويُبغِضُ كلمتَهُ، ويُبغِضُ نظامَ قيَمِهِ المُعلَن في كلمتِه. دائِماً إقتَرِب من كلمةِ اللهِ باحِثاً عن هذه الحقيقة، مُتَذَكِّراً أنَّكَ عندما تعمَلُ ستَعلَم (يُوحنَّا 7: 17). وستعرِفُ الحقَّ الذي سيُحرِّرُكَ، والذي سيُخصِّصُكَ لله وللمسيح، بينما تَحيا قِيَمَهُ في عالَمٍ مُعادٍ لِهذه القِيَم. (يُوحنَّا 8: 30- 35؛ 17: 14)

فهل سنعتَرِفُ بالقيمةِ التي وضعها يسُوعُ على كلمةِ الله؟ هذا هُوَ التحدِّي الذي نُواجِهُهُ عندما نتأمَّلُ بالقيمةِ التي أولاها يسُوعُ للحقيقَةِ التي نجِدُها في كلمةِ الله المُدوَّنة.

أضف تعليق


قرأت لك

لا مثيل ليسوع!

يسوع بمَن تساويه وهو رب البشر
هل يتساوى القمر مع اوراقِ الشجر
أيتساوى شيءٌ عبر مع مَن استمر
هل يتساوى التبرُ مع ترابٍ تبعثر

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة