تفاسير

الفَصلُ السادِس عشَر الفَقير

القسم: قيم المسيح الجزء الثاني.

نُتابِعُ دراستَنا لقِيَمِ المسيح. في هذه الدِّراسة، أودُّ أن نتأمِّلَ بالقيمةِ التي أولاها يسُوعُ المسيح للمَساكِين – أي لأشخاصٍ نظيرِكَ ونظيري: "رُوحُ الرَّبِّ عليَّ لأنَّهُ مسَحَني لأُبشِّرَ المساكين أرسَلَني لأشفِيَ المُنكَسِري القُلُوب لأُنادِيَ للمأسُورِينَ بالإطلاق وللعُمي بالبَصَر وأُرسِلَ المُنسَحِقينَ بالحُرِّيَّة وأكرِزَ بسَنَةِ الرَّبِّ المقبُولَة." (لُوقا 4: 18- 19)

هذا المقطَعُ الكِتابِيُّ هو بالواقِِعِ إقتِباسٌ من إشعياء، قرأَهُ يسُوعُ في مجمَعٍ في الناصِرة، كبَيانٍ لخدمتِه. ذهبَ إلى مجمَعِ قريَتِهِ، وطلبَ درجَ سفرِ إشعياء. وفتحَ الدرجَ إلى نِهايتِهِ، وبالتحديد على الإصحاح الحادِي والستِّين، وقرَأَ الأعداد الأُولى من إشعياء 61. ثُمَّ قالَ ما معناهُ، "هذا هُوَ بَياني. وهذا من أنا، وهذا ما أنا، وهذا ما أُرسِلتُ لِلعالَم من أجلِه."

لم يُشدِّدْ يسُوعُ على نفسِهِ، بِقَدرِ ما شدَّدَ على القيمة التي وضَعها على الناس الذين جاءَ من أجلِهم إلى هذا العالم – أُناسٌ نظيركَ ونظيري. ودعاهُم "المساكين"، وكان بيانُهُ أنَّهُ أُرسِلَ إلى العالم ليكرِزَ بالإنجيل لهؤلاء المساكِين. فمن كانَ هؤُلاء المساكين؟

أضف تعليق


قرأت لك

إلى من أحبه قلبي

حين تبدأ الأفكار تتأرجح بين الماضي والحاضر، تأخذني إلى أماكن بعيدة جدا من تاريخ حياتي، حيث كنت أتخبط في أفكاري لا أعرف أين أضع المرساة وفي أي شاطىء انزل شراعي، باحثا عن السكينة والهدوء الضائع بين أمواج البحر. وهناك ووسط كل الظروف الصعبة التي حدثت في حياتي، ووسط السراب القاتل والبعيد المنال حيث عجزت عن الإمساك به هناك،

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة