تفاسير

الفصلُ الرابِع رابِطُ الإتِّصال

القسم: الزواج والعائلة الجزء الأول.

الإتِّصالُ العائِلي

إن كُنتَ أنتَ وزوجتُكَ لديكُما أولاد، يُصبِحُ عامِلُ الاتصال أكبَر من مُجرَّدِ كونِكَ أنتَ وامرأتك فقط. من المُهِمِّ أن تعتَرِفَ بوُجُودِ عدَّةِ "مجمُوعات إتِّصال" في عائِلتِكَ، وأن تُخصِّصَ وقتاً لكُلٍّ منها. مثلاً، إحدَى مجمُوعاتِ الإتِّصال هي الزوج والزوجة، وهي المجموعَةُ الأكثَرُ أهمِّيَّةً في الإتِّصال. ثُمَّ هُناك مجمُوعَةُ الأب والأُمّ، اللذان يُشكِّلانِ مجلِسَ الإدارَة. لا ينبَغي الخلطُ بينَ هاتَين المجمُوعَتين. بل خَصِّصا وقتاً لتتَكلَّما معاً كزوجٍ وزوجة، وأوقاتاً أُخرى لمُناقَشَةِ الأمور كوَالِدَين.

علاوَةً على ذلكَ، هُناكَ أيضاً مجموعاتُ الإتِّصال بينَ الأهلِ والأولاد: أي الأبُ معَ الأبناء، الأمُّ معَ البَنات، وهكذا دَوَالَيك. أحياناً، ستجدُ من الضروريِّ أن تتَّصِلَ فرديَّاً معَ كُلِّ طفلٍ على حِدَة، وأحياناً ستحتاجُ أن تتواصَلَ معَ الجميع كعائِلة. ولا تنسى حاجَةَ الأشقَّاء والشقيقات أن يتواصَلوا معَ بعضِهم بدونِ وُجودِ الأهل. هذا ما كُنَّا نُسمِّيهِ في بيتِنا "بِضَجَّةِ الأشقَّاء" وكانت مُوسيقاهُ عذبَةً على أسماعِنا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

يرفعنا إلى الأعالي

"يعطي المعيّ قدرة ولعديم القوّة يكثّر شدّة"(أشعياء 29:40). إذا بحثت بجدية في كل بقاع الدنيا لن تجد شخصا يقول لك إنني أحيا في سلام عميق وإنني أشعر بطمأنينة شاملة، فأنا متأكد أن الجميع سيقول بأننا نحيا في حزن والفرح بعيد عنا، هذا كله لأن العالم ينظر إلى عمل يديه وكأنه هو الضمانة، ولكن في النهاية تكون النتيجة بؤس وشقاء، وحده يسوع يستطيع أن يرفعنا إلى الأعالي لكي يجعل من كل واحد منا يرتفع نحو الحياة المسيحية الحقيقية فهو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة