تفاسير

الإحتِفالُ بالفُرُوقات

القسم: الزواج والعائلة الجزء الثاني.

التعامُلُ معَ الغَضَب

إذا كانَ زوجانِ يتعامَلانِ على مُستَوىً عميق منَ الإتِّصال، عليهما أيضاً أن يتعلَّما كيفَ يتعامَلانِ مع الغضب. فالأشخاصُ الذين نُحبُّهُم بالأكثر، لديهم أكبَر قُدرَة على إثارَةِ غضَبِنا. والغضبُ هو انفعالٌ مُثيرٌ للاهتمام. أتساءَلُ ماذا تُفكِّرُ عن الغضب في حَياةِ مُؤمِنٍ بالمسيح؟ فهل تُؤمِنُ أنَّ اللهَ يسمحُ في كلمتِهِ للمُؤمِن المملوء بالروح أن يغضَب؟ وهل الغضب هو شعورٌ جَيِّدٌ مقبُول لشخصٍ مُؤمِنٍ بالمسيح؟ أصغِ إلى هذه الكلمات التي كتبَها بُولُس عن الغضَب في حياةِ المُؤمِنين:

"إغضَبوا ولا تُخطِئوا. لا تغرُب الشمسُ على غيظِكُم. ولا تُعطُوا إبليسَ مكاناً… ولا تُحزِنوا روحَ الله القُدُّوس الذي بهِ خُتِمتُم لِيومِ الفِداء. لِيُرفَعْ من بينِكُم كُلَّ مرارةٍ وسخط وغضبٍ وصِياح وتجديف معَ كُلِّ خُبث." (أفسُس 4: 26-27، و30-31). ويُعطينا يعقُوب مُلاحظةً وَديعَةً عندما قالَ، "لأن غضبَ الإنسان لا يصنَعُ برَّ الله." (يعقوب 1: 20).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

هل اسمك مكتوب في سفر الحياة؟

بادي، فتى صغير يسكن في أسكتلندا يموت من السرطان ورغبته الأخيرة ان يُكتب اسمه في كتاب "جينس" العالمي للأرقام القياسية كمَن حصل على أكبر عدد ممكن من الرسائل في حياته. فكتب في صحيفة يومية "يمكنكم ان تدخلوا السرور الى قلب فتى يموت بالسرطان، الرجاء أكتبوا له". كتب أحد المؤمنين له: عزيزي بادي، قرأت المقال وفهمت رغبتك وأردت ان أدخل أعظم سرور الى قلبك وأود ان تقبل الرب يسوع مخلّصاً لك فتحصل على الحياة الأبدية ويُكتب أسمك في كتاب أكثر أهمية "كتاب الحياة الأبدية". "أفرحوا لأن أسماءكم مكتوبة في سفر الحياة"

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة