تفاسير

الإصحاح الحادي والعشرون: جواب أيوب لصوفر

القسم: سفر أيوب الجزء 2.

(ع32، 33) النهاية في الموت.

على أنه بالموت فقط نهاية قاطعة لنجاح كثيرين من الفجار: حتى عند دفنهم تصاحبهم الفخفخة الظاهرية والمظاهر الغنية، يدفنون بكل كرامة يمكن أن تحصّل لهم ثروتهم، وعلى المدافن التي تأوي أجسادهم الموارية حراسة قوية. وبهذا المعنى يكون مدر قبره حلواً لكبريائه، ضريحه الفخم يعلن أنه كان إنساناً عظيماً.

أضف تعليق


قرأت لك

ماذا يعني لك المسيح؟

من هو المسيح بالنسبة لك أيها الإنسان التائه في برية هذا العالم؟ من هو المسيح بالنسبة لك أيها الحزين والمتعب بهموم هذا الكون؟ من هو المسيح بالنسبة لك أيها المنغمس بخطايا إبليس؟ ومن هو المسيح بالنسبة لك أيها البعيد جدا عن كلمة الله؟ إن المسيح يطرح نفسه لكل من يؤمن به وبدون أي تحفظ:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة