تأملات

تأملات يومية

عبر مخاضة يبّوق

عبر مخاضة يبّوق"ثم قام في تلك الليلة وأخذ امرأتيه وجاريتيه وأولاده الأحد عشر وعبر مخاضة يبّوق" (تكوين 22:32). هناك عبر الوادي الكبير كان يعقوب ماشيا يتأمل في حياته منذ أن تصارع مع أخيه على البكورية وإلى ذهابه لبيت خاله وحيث لمس إختبارات الله اليومية معه، رغم أنه لم يكن أمينا وطائعا ومنسحقا، فبدأت الأفكار تجول حول كيفية تصحيح العلاقة الحميمة مع الله، وهناك وعبر مخاضة يبوق قدّم لنا أروع مثال بالعودة الحقيقية لأنه:

1- بقي منفردا: "أخذهم وأجازهم الوادي وأجاز ما كان له. فبقي يعقوب وحده" (تكوين 23:32). ألزم يعقوب نفسه بالبقاء وحيدا، فقد عبر بعائلته وكل مقتناه إلى الجهة الأخرى ثم بقي منفردا ليتأمل، وليراجع كل الأيام والسنين التي مرّت عليه، فأخذت أفكاره تدقق في سيرة حياته وجعل قلبه ينظر إلى فوق فأراد أن يتقابل جدّيا مع الله.

2- صارع مثابرا: "وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر" (تكوين 24:32). وكما أن يعقوب كان يلهج للقاء الخالق، فبادر الله وصارعه، فعلم يعقوب أن نهر البركات نابع مباشرة من الذي يتصارع معه في ذلك الوادي، فقال له لن أتركك إن لم تباركن ، وهكذا حصل وأشبع الله اشتياق يعقوب بعد صراع كبير وجهاد حاد، فكان يعقوب بالفعل مثابرا في بحثه الروحي.

3- قابل الله مندهشا: "فدعا اسم المكان فنيئيل. قائلا لأني نظرت الله وجها لوجه ونجيت نفسي" (تكوين 30:32). إندهش يعقوب لأنه كان دائما ينظر إلى العلاء بين النجوم ليتكلم مع الله ليأخذ منه القوّة ليحيا بثبات وأمانة وليتقدم، ولكنه في هذا الوادي وفي ظل أشواكه تقابل مع الله وجها لوجه وهذا الأمر لم يحصل في العهد القديم إلا لأعداد قليلة من رجالات الله وكان بالفعل ليعقوب نصيبا في هذا الموضوع، فمن شدّة دهشته وإشتياقه سمى المكان فنيئيل.

صديقي العزيز، إذا كنت تشعر بالإشتياق إلى الله وإذا كنت تريد أن ترمم علاقتك المكسورة مع الخالق. الأمر ربما لا يحتاج إلى مخاضة يبّوق أو إلى جبال شاهقة، بل الأمر يحتاج أن تقف حيث أنت وتنسحق بتواضع وتطلب ترميم العلاقة، فالمسيح دائما حاضر لتصحيح هذا التصدّع لتكون دائما تحت ظلّ جناحيه القديرة. "اختبرني يا الله واعرف قلبي امتحني واعرف أفكاري. وانظر إن كان فيّ طريق باطل واهدني طريقا أبديّا" (مزمور 23:139و24).

التعليقات   

+1 #1 PIERRE CHAMOUN 2011-09-02 12:25
9 اسْجُدُوا لِلرَّبِّ فِي زِينَةٍ مُقَدَّسَةٍ. ارْتَعِدِي قُدَّامَهُ يَا كُلَّ الأَرْضِ.مز 96 لو سمحتم ماذا يقصد بزينة مقدسة؟
-1 #2 amy 2011-09-05 05:09
عزيزي بيير يقصد بالزينة المقدسة الفضائل اي نلبس المسيح الوديع الهادىء بالسجود والخشوع ولا تنسي ايضا زينة الانسان الوديع الهاديء الذي هو امام الله كثير الثمن فالزينة المقصودة هنا الزينة الداخلية وليس الزينه الخارجية من حلي او ذهب واي مظاهر تزين عالمية

قرأت لك

الصبي الذكي

استخدم بستانيّ بعض الاولاد ليقطفوا ثمر الكريز من حديقته، وقال لأحدهم:" إن جمعت الفاكهة دون ان تأكل منها فسوف أعطيك ملء اليدين في نهاية اليوم مع أجرِتك". وأتى المساء وتقدّم الصغير نحو البستاني الذي سلّمه أجرته وطلب منه المزارع أن يملأ يديه من الكريز ويمضي. فقال الصبي "هلاّ أعطيتني ملء يديك انت، يا سيدي". فهو أراد أن يملأ سيده يديه الكبيرتين بدلاً من يديه، ففي هذا عطاء أوفر. هكذا لنطلب من الله ان يعطينا حسب غناه في المجد وليس بحسب عقولنا.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة