عقائد

الاختبار والإيمان

القسم: الضمان الأبدي.

قبل ثلاث وأربعين سنة اقتادني روح الله إلى وضع ثقتي بالرب يسوع المسيح. ومنذ ذلك الحين مررت بتقلبات متعددة واجتزت باختبارات مختلفة؟، ولكن الأمر الرائع هو أن الروح القدس لم يتخلى عني قط. فإذا كنت أحيانا عاصيا متمردا، وتوانيت عن الخضوع أمام الله تائبا عن تمردي وعنادي، أراني تحت عصا تأديب الآب السماوي، يجلدني إلى أن أعترف بفشلي وأرجع إلى سابق عهدي في الشركة معه. ولكن، وأنا تحت الجلد، كنت ابنه الحقيقي، كما أنا عندما رجعت إلى الشركة معه على أثر تلك السياط. فابنك يبقى ابنك حين تضربه تأديبا، بل إنك تضربه لأنه ابنك، ولأنك تريد له أن يشب فتى مهذبا مصقول الشخصية. وعلى هذا النحو، نحن نؤمن بمثابرة الروح القدس، لأنه إذا ابتدأ عملا يكمله حتى النهاية.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

الأديان والمذاهب المتناقضة، لماذا؟

إذا كان الله واحدا، فلماذا تعدّد الأديان والطوائف والجماعات! ان وجود الجماعات الدينية المختلفة هو أمر محزن يرفضه المنطق والإيمان!. وليتنا نعرف أن الدّين هو أمر محدود جداً أمام الإيمان الحرّ  بالله. والدّين يضع الله في إطار محدود، والمتدينون هم أكبر معطّل للايمان بالله. كما قال المسيح للمتدينين"تغلقون الملكوت قدام الناس فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون". إذا نظر عدة أشخاص الى بناية جميلة وضخمة، البعض من بعيد جداً والبعض عن قرب، البعض بمنظار ملوّن والبعض بزجاجات ملوّثة وآخرون بنظّارات بيضاء، البعض في الليل والبعض في النهار، والبعض وهو مسرع أو غاضب أو جائع. والسؤال الان: هل يراها الجميع بنفس المنظر؟.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة