عقائد

السؤال رقم 8

القسم: الضمان الأبدي.

ما رأيك بما ورد في رومية 6: 16 " ألستم تعلمون أن الذي تقدمون ذواتكم له عبيدا للطاعة أنتم عبيد للذي تطيعونه إما للخطية للموت أو للطاعة للبر؟ "

تحدث سابقا عن هذا الموضوع. إن رومية 6 تشبه سفر الخروج. عندما كان شعب الله في القديم في مصر، كانوا يطيعون فرعون ملزمين، ولكن عندما جاءوا إلى الله في البرية، انكسرت شوكة فرعون وأصبحوا عبيدا لله. ونحن قبل أن نختبر الخلاص كنا عبيدا للخطية، أما الآن وبوصفنا مؤمنين، فنحن عبيد لله، وخليق بنا أن نسير أمام الله بالقداسة والبر.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

يسوع هو الحل

"أكثر الناس ينادون كل واحد بصلاحه، وأما الرجل الأمين فمن يجده؟" (أمثال 6:20). العالم كله يبحث عن حل لمسألة الخطية منهم من يعذب نفسه الجسدية ومنهم من يمارس الطقوس اليومية ومنهم من يقوم بتأمل روحاني ظنا منهم أنهم يستطيعون أن يستريحوا من عقاب الخطية ولكن الله القدوس يقدم لنا الحل الوحيد لهذه المعضلة الكبيرة عبر الإيمان بيسوع المسيح المخلص والفادي ويعود ذلك لثلاثة أمور جوهرية:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة