عقائد

السؤال رقم 16

القسم: الضمان الأبدي.

فسر هذه الآية: " اللذان زاغا عن الحق قائلين إن القيامة قد صارت، فيقلبان إيمان قوم" (2 كورنثوس 2: 18).

ربَّ قائل يقول: " نجد هنا إمكانية انقلاب إيماننا"

ليس هذا ما يتكلم به بولس، بل إنما يتحدث عن الإيمان. وهنا أيضا ينبغي لنا التمييز بين نوعين من الإيمان. الإيمان هو ما نؤمن به، فنحن نصدق الله، وهذا إيمان. ولكن نحن نصدق الحقيقة التي أعلنها الله لنا، وهذه الحقيقة هي الإيمان الذي انقلب في أذهان المؤمنين في الحالة أعلاه. ونقرأ أيضا في 1 تيموثاوس 5: 15: " فإن بعضهن قد انحرفن وراء الشيطان" قد ينزلق المؤمن الحقيقي في هذه الحركات، ولكن، ما أعظم الرب وبركاته، إذ يلاحقه بلا كلل أو ملل.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

رسالة إلى يسوعي

يرتبك قلبي وتحتار كلماتي عندما أود مراسلة الحبيب يسوع. ماذا عساي أقول لك يا من قدمّت لي كل شيء حتى لم تبخل بنفسك، فماذا أكتب؟ وكيف أعبر؟ وجدت الأفضل لي أن أصمت وأفكّر وأتفرس وأتكلم داخل قلبي واثقا بأن هذه الرسالة البسيطة الخارجة من إختبارات جدّية ستصل إليك فأقول:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة