عقائد

الدرس الرابع: وحدانية الله بالحقيقة نؤمن بإله واحد

القسم: أساسيات مسيحية.

سابعاً: حقيقة التجسد

اتخذ أقنوم الابن الكلمة –من العذراء القديسة مريم- جسداً خالياً تماماً من الخطية ليعلن لنا الله الذي لا يمكننا إدراكه بأنفسنا "الله لم يره أحد قط. الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر" (يوحنا 1: 18). وبتجسده لم يتغير لاهوته –حاشا- بأي قيد من قيود الجسد، ولاهوته لم يفارق ناسوته، بل ظل هو اللاهوت المنزه عن الزمان والمكان وعن التأثير بأي عرض لأنه منزه عن أن يتأثر بأي مؤثر.

إذن فالرب يسوع هو الله الذي ظهر في الجسد (1تيموثاوس 3: 16).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

هل تريد الإنطلاق إلى الأمام؟

"لأن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوّة والمحبّة والنصح" (2 تيموثاوس 7:1). إن الإنطلاق إلى الأمام في الحياة الروحية يحتاج في البداية أن يعرف الإنسان المؤمن نفسه بأنه في موقف متراجع وينبغي أن يغيّر المسار ليكون متقدما مع المسيح، فهناك عدة مراحل ينبغي أن يمر بها للبدأ في هذه الرحلة ومنها:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة