عقائد

الدرس الخامس: لاهوت المسيح نؤمن برب واحد يسوع المسيح

القسم: أساسيات مسيحية.

هل يستطيع الله أن يظهر في الجسد؟ بالطبع نعم.

فالله هو القادر على كل شيء (تكوين 48: 3، 49: 25)، (خروج 6: 3)، (أشعياء 13: 6) ولكنه لا يفعل ذلك إلا إذا أراد. وهل أراد الله ذلك؟ يا للعجب! الإجابة أيضاً بالطبع وبالقطع نعم، لأن التجسد كان حتمياً لخلاص كل البشرية التي خلقها، فكان ظهور الله في الجسد هو مشيئة الله، لذلك عند دخوله إلى العالم يقول "هيأت لي جسداً مكتوب عني لأفعل مشيئتك يا الله" (عبرانيين 10: 5-7) رغم ما في ذلك من اتضاع إلهي عجيب "... المسيح ... الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة عبد صائراً في شبه الناس وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه" (فيلبي 2: 6-8)

ولكن دعنا ببساطة ومنطقية في ذات الوقت نسأل:

ماذا كنا نتوقع إذا ظهر الله في الجسد؟

افترض جوش ماكدويل في كتابه العظيم "برهان يتطلب قراراً" هذا الافتراض ماذا سيكون لو أن الله ظهر في الجسد؟

فكل ما افترض تم في حياة المسيح الله الظاهر في الجسد:

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

التبشير الفردي

"لأنه إن كنت أبشر فليس لي فخر إذ الضرورة موضوعة عليّ. فويل لي إن كنت لا أبشر"  (1 كورنثوس 16:9). إن مهمة تقديم رسالة الخلاص والغفران للعالم الخاطىء هي مأمورية وإرسالية أعطيت مباشرة من لدن الله الجالس على العرش لكيما تدخل نعمة المسيح إلى القلوب وتجعلها منسحقة ونقية وتائبة، فالله يريد أن يعطي الغفران للجميع لهذا أعطى الوكالة للّحم والدم بهذه المهمة. فللعمل التبشيري الفردي إيجابيات رائعة منها:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة