عقائد

الدرس الخامس: لاهوت المسيح نؤمن برب واحد يسوع المسيح

القسم: أساسيات مسيحية.

ثانياً: له الأسماء الإلهية

من الأسماء الإلهية الكثيرة التي وردت عن المسيح:

1-الله:

ذكر عن المسيح أنه الله 10 مرات منها "وكان الكلمة الله" (يوحنا 1: 1، 14) وأما عن الابن "كرسيك يا الله إلى دهر الدهور" (عبرانيين 1: 8) ويرتبط بهذا الاسم:

أ-الله القدير: في اسمه الخماسي "ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباً أبدياً رئيس السلام" (إشعياء 9: 6)

ب-الله العظيم: "منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح" (تيطس 2: 13)

ج-مخلصنا الله: "الكرازة التي اؤتمنت أنا عليها بحسب أمر مخلصنا الله" (تيطس 1: 3)

د-الله المبارك: "المسيح حسب الجسد الكائن على الكل إلهاً مباركاً إلى الأبد" (رومية 9: 5)

هـ-الله معنا: عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا (متى 1: 23)

و-إلهي (يوحنا 20: 28)

2- ابن الله:

أكثر من 50 مرة ذكر عنه ذلك الاسم فما معنى أن المسيح ابن الله؟؟

حاشا أن يكون المقصود بأن المسيح ابن الله هو أن الله عز وجل قد تزوج بالعذراء القديسة مريم فأنجب منها المسيح فالكتاب المقدس لا يشير إلى هذا الفكر الخاطئ الشرير والمسيحية منزهة تماماً عن أن يكون معنى أن المسيح ابن الله هو التزاوج أو التناسل ... حاشا ... وكل من يدعي هذا المعنى أو يتهم المسيحيين بأنهم يقولون هذا إما هو جاهل بالمسيحية والكتاب المقدس أو مضلل يحاول تضليل المسيحيين عديمي الفهم بكلمة الله ... يضللهم ويتهمهم زوراً بأن معنى ابن الله هو التزاوج والتناسل لسببين على الأقل:

أ-يذكر الكتاب المقدس أن الله روح (يوحنا 4: 24) وهذا يزيل تماماً الفكر الشرير الذي يتهمون به المسيحية أي فكر التزاوج والتناسل في اللاهوت حاشا أن يكون هذا والله روح.

ب-لم يذكر أبداً أن المسيح "ولد الله" بل "ابن الله" فالتوالد حالة جسدية أما الأبوة فحالة روحية، فمثلاً: وإن كان الله أعظم من التشبيه يقال عن المصري ابن النيل أو ابن الأهرامات أو ابن مصر أو مصر هي أمي فبالطبع ليس المقصود تزاوجاً أو تناسلاً ويذكر مجازاً أن الله أب للفقير وبالطبع ليس المقصود تزاوج أو تناسل.

فإن كان ليس معنى أن المسيح ابن الله طبعاً حاشا بالتزاوج أو بالتناسل إذن فماذا يعني أن المسيح ابن الله؟

هناك أكثر من معنى لهذا الاسم العظيم للمسيح نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

●المشابهة الكاملة:

فالمسيح هو الذي أعلن وخبر عن الله أي رأينا الله الذي لا يرى في المسيح "الله لم يره أحد قط، الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر" (يوحنا 1: 18) كما قال الرب لفيلبس "الذي رآني فقد رأى الآب" (يوحنا 14: 9)، "ابن محبته ... الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة" (كولوسي 1: 14-15) والمسيح "كلمة الله" (رؤيا 19: 13) أي المعبر عن الله كما يشابه الابن أباه هكذا معنى أن المسيح ابن الله أي هو المشابه الكامل لله والمعبر عنه.

●المعادلة الكاملة:

البشر أبناء الله بالخليقة (لوقا 3: 38) والملائكة أبناء الله بالخليقة أيضاً (أيوب 38: 7) ولكن المسيح ابن الله بمعنى أنه المعادل لله ... فهو ابن الله الوحيد (يوحنا 3: 18) وهذا ما فهمه اليهود من معنى أن المسيح ابن الله "فمن أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال إن الله أبوه معادلاً نفسه بالله" (يوحنا 5: 18) أجابه اليهود "لنا ناموس وحسب ناموسنا يجب أن يموت لأنه جعل نفسه ابن الله"(يوحنا 19: 7) لهذا مكتوب "الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلاً لله" (فيلبي 2: 5) كما قال المسيح "أنا والآب واحد" (يوحنا 10: 30) إذاً معنى المسيح ابن الله أي هو المعادل تماماً لله.

●المحبة الكاملة:

أسمى أنواع المحبة محبة الآب لابنه، فمعنى أن المسيح ابن الله أي المحبوب (أفسس 1: 6)كما هو مكتوب "الآب يحب الابن" (يوحنا 3: 35) وهذه المحبة أزلية كقول المسيح للآب "لأنك أحببتني أيها الآب قبل إنشاء العالم" (يوحنا 17: 24) فهو "ابن محبته" (كولوسي 1: 13) فمعنى أن المسيح ابن الله أي هو المحبوب الإلهي.

●التمثيل الكامل:

في مثل الكرامين الذي ذكره المسيح في إنجيل مرقس قال أن صاحب الكرم (الله) بعد أن أرسل إلى الكرامين عبيداً في أوقات متتالية دون الحصول على ثمر من الكرم، فإنه إذ كان له ابن واحد حبيب إليه أرسله إليهم أخيراً قائلاً إنهم يهابون ابني (مرقس 12: 6) ففي كل الأوقات لم يوجد من يمثل الله تمثيلاً رسمياً كاملاً إلا المسيح كقول الرسول بولس "الله بعدما كلم الآباء بالأنبياء قديماً بأنواع وطرق كثيرة" يقول "كلمنا في هذه الأيام الأخيرة في ابنه ... الذي وهو في بهاء مجده ورسم جوهره"(عبرانيين 1: 1-3) كما قال المسيح "أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل" (يوحنا 5: 17)، "الذي يحبني يحبه أبي وأنا أحبه وأظهر له ذاتي" (يوحنا 15: 21) إذاً معنى أن المسيح ابن الله أي هو ممثل الله التمثيل الرسمي الكامل.

3-الرب:

ذكر عنه ذلك الاسم أكثر من 650 مرة في العهد الجديد منها 170 مرة في الأناجيل الأربعة وبالارتباط بهذا الاسم:

أ_رب المجد: (1كورنثوس 2: 8) (يعقوب 2: 1)

ب-رب الأرباب: (رؤيا 17: 14، 19: 16)

ج-رب الكل: (أعمال 10: 36)

د-رب السبت: (متى 12: 8)

هـ-ربي: (فيلبي 3: 8)

4-أهيه الكائن:

"أهيه الذي أهيه" (خروج 3: 14)، "قبل أن ... أنا كائن" (يوحنا 8: 58)

5-الصخرة:

"من هو سوى إلهنا" (مزمور 18: 31) "والصخرة كانت المسيح" (1كورنثوس 10: 4)
ملحوظة: في (يوحنا1) نجد 12 اسم إلهي للمسيح:

1-الكلمة 1، 14 2-النور الحقيقي 9

3-الابن الوحيد 18 4-الرب 23

5-يسوع 29 6-حمل الله 29

7-يعمد بالروح القدس 33 8-ابن الله 34، 49

9-ربوني المعلم 38 10-المسيح 41

11-ملك إسرائيل 49 12-ابن الإنسان 51

أضف تعليق


قرأت لك

الباب مفتوح!

زار بعض السياح قلعة فأعطاهم الحارس المفتاح وقال لهم :" افتحوا باب المدخل الرئيسي وسألحق بكم". حاولوا أن يفتحوا الباب بالمفتاح، لكنهم لم يستطيعوا ان يديروه. اعادوا الكرة المرة بعد الاخرى دون جدوى. جاء الحارس وأدار الباب فانفتح وقال لهم: " معذرة، ان الباب لم يكن مغلقاً!". أليس هذا هو الحال مع الكثيرين الذين يحاولون فتح باب الخلاص، والرب قد فتح باب النعمة لخلاصهم بواسطة ابنه المحبوب.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة