عقائد

الرسالة إلى العبرانيين: المسيح كاهننا العظيم

القسم: المسيح في جميع الكتب.

تظهر هذه الرسالة أمجاد المسيح، وتضم مقامه وقدرته الإلهية حتى دعاها بعضهم "البشارة الخامسة". فالبشائر الأربع تقص علينا خدمات المسيح على الأرض، وهذه تبين لنا خدماته في السماء.

كتبت إلى المؤمنين من اليهود في مدينة أورشليم حذراً من العود إلى التمسك بالفرائض والطقوس اليهودية. وتحرضهم أن يتركوا كل شيء ويتمسكوا بالإيمان وبرجاء الإنجيل. وقد نسبت إلى بولس الرسول بأدلة كثيرة، منها التحية الوداعية "النعمة مع جميعكم" وهي تحية الرسول بولس التي ختم بها كل رسائله.

الفكرة الرئيسية في هذه الرسالة هي كهنوت الرب يسوع.

إصحاح 1 و 2 المسيح أفضل من الملائكة سواء باعتبار لاهوته أو ناسوته.

إصحاح 3 المسيح أفضل من موسى.

إصحاح 4 المسيح أفضل من يشوع.

إصحاح 5 و 6 و 7 المسيح أفضل من هرون.

إصحاح 8 عهد أفضل.

إصحاح 9 مسكن أفضل.

إصحاح 10 ذبيحة أفضل.

إصحاح 11 أمثلة الأبطال الذين اختاروا ما هو أفضل.

إصحاح 12 تحريض على إتباع آثار هؤلاء الأبطال وآثار رئيسهم نفسه، والاقتداء بهم في سبيل خسارة الزائل لربح الدائم.

إصحاح 13 دعوة للخروج معه خارج المحلة حاملين عاره.

المسيح إله وإنسان: أظن انه لا يوجد موضع مختصر في الكتاب المقدس يثبت لاهوت المسيح وناسوته كإصحاح 1 و 2 اللذين يدلان على المسيح كرئيس كهنتنا. إنه قادر أن يعلم احتياجاتنا لأنه إنسان كامل، وقادر أن يسدّ جميع احتياجاتنا لأنه إله كامل.

المحور الذي تدور عليه الرسالة كهنوت المسيح الدائم وذبيحته عن الخطية. وكاتب هذه الرسالة يفيض في شرح أهمية دم المسيح وقوته في تحصيل الفداء الأبدي وفي تنقية الضمير وافتتاح طريق المسكن السماوي.

كل ما "يلمسه" المسيح يصيِّره دائماً، أبدياً. تتبَّع هذه المعنى في كل الرسالة، وافحص استعمال هذه الكلمات "كامل" "مرة واحدة" "دم" "بدون" "أفضل" "إذ لنا".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

تغيّر انت فيتغيّر الآخرون!

ارادت الزوجة الصينية التخلّص من حماتها بسبب العراك والشجار الدائمَين، فذهبت الى الحكيم تطلب منه نصيحة في كيف تتخلّص منها. فأعطاها الحكيم دواء ليميت، لكن بشكل بطيء ولئلا تكون الزوجة متهمة امام القانون بقتل حماتها، نصحها الحكيم بتحسين معاملتها مع حماتها. وصلت الزوجة مسرورة الى البيت وبعد ان القت الدواء في كوب الشاي، توقعت في كل يوم ان تموت حماتها فتتخلص منها نهائياً. وبدأت الزوجة تعامل حماتها معاملة جيدة جداً، تكلّمها بلطافة وتدعوها لتأكل معها وتحتملها. عندما رأت الحماة المعاملة الحسنة، بدأت هي ايضاً تعامل كنتها زوجة ابنها معاملة حسنة. وهكذا عاشتا كلتاهما بسلام وتفاهم. وبعد عدة اسابيع اسرعت الزوجة الى الحكيم تصرخ ارجوك لا اريد حماتي ان تموت فنحن نعيش في سلام ولا توجد اية مشاكل بيننا. وترجّته ان يبطل مفعول الدواء السابق باية طريقة. ابتسم الحكيم وقال انه لم يعطها دواءً بل ماءً، وقد توقّع هو هذه النتيجة!. هكذا ايضاً فان كثيراً ما نعاني ونصلي ولكن الحاجة الى تغيير اسلوب تعاملنا وتفكيرنا فتتغيّر الاحوال، كثيراً ما تكون حاجتنا الى التواضع وليس الى معجزة من الله لنتفاهم مع الآخرين!.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة