عقائد

رسالتا بطرس الرسول: المسيح حجر زاويتنا الكريم

القسم: المسيح في جميع الكتب.

هاتان رسالتا الفرح في وقت الآلام. تشرح الرسالة الأولى آلام الاضطهاد، والثانية آلام التجارب والمقاومات. ويصرح كاتبهما بأنه شاهد لآلام المسيح (1 بط 5: 1) وأنه كشاهد عين لمجده وجلاله (2 بط 1: 16) يشترك في آلامه على رجاء أن يشترك في مجده (1 بط 4: 13؛ 5: 1).

تمعن بطرس واطال نظره في آلام المسيح وآلام أتباعه. الرجل الذي قلده المسيح برعاية المرمنين "ارع غنمي" يسر في هذه الرسالة بالتكلم عن رئيس الرعاة (1 بط 2: 25؛ 5: 4) وعن الرعاة الذين تحت رياسته (5: 2 و 3).

تكلم عن المسيح باعتبار كونه حجر الزاوية الكريم وعن المؤمنين باعتبار كونهم حجارة حية مبنيين معاً هيكلاً روحياً (1بط 2: 4 – 8) ولمح إلى كونه رئيس كهنتنا الذي به نقدم ذبائحنا الروحية (1 بط 2: 4 - 8) ولمح إلى كونه رئيس كهنتنا الذي به نقدم ذبائحنا الروحية (1 بط 2: 5 و 9).

تكلم كلاماً صريحاً عن كفارة المسيح بواسطة موته وإراقة دمه على الصليب (1 بط 1: 18 – 20، 2: 24؛ 3: 18؛ 2 بط 1: 4؛ 2: 20) وختم رسالتيه بما بدأ به الرسول بولس رسالته إلى أهل تسالونيكي ألا وهو الرجاء المبارك بمجيء المسيح مرة ثانية (2 بط 3).

وعلم صريحاً بوحي الأسفار المقدسة (انظر 1 بط 1: 10 – 12؛ 2 بط 1: 4 و 16 – 21؛ 3: 15) وأدرج رسائل بولس في سلك الأسفار المقدسة وشهد أن بولس كتبها لا بحكمته الشخصية بل بالحكمة التي أعطيت له من الله.

ومما يجدر الالتفات إليه استعمال كلمة "كريم" في الرسالتين.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

النمو والنضوج والبلوغ

لا يولد أحد رجلا بالغا، بل جميعنا نولد اطفالا، ثم أولادا ثم أحداثا ثم شبابا ثم كهولا ثم رجالا وأخيرا شيوخا مسنين.... فالحياة نمو متواصل ومستمر إلى أن نبلغ مرحلة النضوج...

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة