عقائد

تفرد شخصه

القسم: المسيح وصليبه.

لقد شددنا فيما سبق على حقيقة بشرية المسيح. على أن العهد الجديد يذكر بوجه خاص أنه تفرد من نواحي معينة تميز بها عن كل من سواه من البشر.

1- تميز في ولادته- متى1: 18 وما بعده ولوقا1: 34 وما بعده يذكران أن يسوع حبل به بدون تدخل أبٍ بشري ولم يذكرا "الميلاد من عذراء" ليوضحا أي شيء. ولم يقولا: كيف يمكن لله أن يصير إنساناً ؟ ولا كيف يمكن للإنسان أن يكون بدون أي أثر للخطية؟ ثم يقدمان هذه القصة كإيضاح. ليس هناك أي غرض لاهوتي ولا جدلي بل هما يرويان حقيقة, حقيقة حصلا عليها, على ما يظهر, من الشخصين الوحيدين اللذين عرفاها, ونحن نقبل هذه الحقيقة بناء على شهادتهما الموثوق بها. لقد درسنا وقَبلنا معجزة شخصه, ومعجزة موته, ومعجزة قيامته, فلا نرى, والحالة هذه, داعياً للتعثر في قبول معجزة ولادته. بل نرى معجزة ولادته بالأولى ملائمة كل الملائمة لسائر الأدلة.

2- تميز في عصمته "لم يعرف خطية" (2كورنثوس5: 21), "لم يفعل خطية" (1بطرس2: 22), "وليس فيه خطية" (1يوحنا3: 5).

3- جاء ليموت. لقد تميز عنا في أن غرضه من المجيء إلى العالم كان أن يضع حياته.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

بك أفتخر يا الله

"الرب عزي وترسي عليه أتكل قلبي فانتصرت" (مزمور 7:28). العالم يفتخر كثيرا بنفسه لأمور سخيفة لا قيمة لها أما الإفتخار الحقيقي فهو للمسيح الذي قدّم كل شيء من أجلنا فأنت يا رب افتخارنا وعزّنا وترسنا فنحن نفتخر بك لأنك:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة