عقائد

مقدمة

القسم: الإنجيل الذي به كرز بولس.

يشعر الكاتب بالأهمية العظمى لهذه الإعلانات الثمينة، التي وإن كانت قد أُعطيت لكل كنيسة الله، لكن يجهلها كثيرون من أهل الإيمان. وليت هذه السطور القليلة تقود الكثيرين من قديسي الله المحبوبين، لأن يتأملوها ويطلبوا من الله نعمة وأمانة ليسلكوا في بركة الحق.

"كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع دائماً" 2(تيموثاوس3: 16)، لأن طرق الله الأدبية لا تتغير بتغير التدابير. لكن صوت المُخلّص المُمجّد، لازم ليعلن كل ثمر الفداء الثمين ومع هذا الثمر السر المخفي عن "المسيح والكنيسة التي هي جسده"، لأنه بهذه وحدها أي بإدراك هذه الأمور يمكن للمؤمن أن يسلك صحيحاً وهو ينتظر ابن الله من السماء.

فليت القارئ يفحص الكتب مثل أهل بيريه قديماً "هل هذه الأمور هكذا؟" (أعمال الرسل17: 11).

هـ. هاي هو

أضف تعليق


كود امني
تحديث

قرأت لك

أيها الخاطىء تعال

".. من كان منكم بلا خطية فليرمها أولا بحجر"(يوحنا 7:8). من منا بلا خطية من منا لم يتمرد على وصايا الله ومن منا لم يقع في يوما ما في براثم ابليس، العالم يحيا تحت جبلة الخطية ومن الداخل يصرخ الإنسان متوجعا وقائلا هل من منقذ هل من حل لهذه الخطية؟ لقد أهلكت الكثيرين وأذلتهم وجعلت رؤوسهم تنحني من الخجل أمام الله، ونعود لنفس السؤال هل من حل لهذه المعضلة؟

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة